زواج سوداناس

افعلها يا عمر!!



شارك الموضوع :

وقف النميري متحدثاً باللغة الإنجليزية..
*كان ذلك خلال مؤتمر صحفي بحضور إعلاميين أجانب..
*وضرب بنصيحة مستشاريه عرض حائط (العرف السياسي)..
*فأنت في بلدك وعليك أن تتحدث بلغتها الرسمية..
*فكذلك كان يفعل عبد الناصر رغم إجادته الإنجليزية..
*ومثله رؤساء عرب كثر يتحدثون أكثر من لغة..
*ووضعت يدي على قلبي رغم معارضتي لنظام (مايو)..
*فهذه عادة متأصلة بدواخلي وليست شعوراً مصطنعاً..
*أن أحب رؤية من يمثلون بلدي في وضع (مشرف) خارجياً..
*حتى وإن كنت لا أراهم كذلك داخلياً..
*وحدث ما كنت أتوقعه واضطرب نميري وهو يتحدث بالإنجليزية..
*وقال سفير أن نميري (ركب رأسه) ولم يستمع للنصح..
*وأظنه كان سفيرنا السابق ببريطانيا..
*ولم تكن المشكلة عدم فهمه للإنجليزية وإنما صعوبة جريها على لسانه بسلاسة..
*وعلى العكس من ذلك تملكني فخر بأثر رجعي..
*فخر سببه عبود إثر مشاهدتي تسجيلاً مصوراً له وهو يزور لندن..
*وأشرت إلى هذه الزيارة (المشرفة) في كلمة لي قبل فترة..
*وأوضحت فيها كيف أن ملكة بريطانيا خرجت لاستقباله بمحطة القطار..
*وكيف أن هذا يعد سلوكاً (نادراً) من تلقائها..
*وكيف أنه كان رزيناً، رصيناً ، (ثقيلاً)، يشرف أي سوداني..
*أو هكذا كنت لأحس أنا رغم كرهي للحكم (العسكري)..
*وفي أيامنا هذه أغضبتني سخرية كاتب عربي من رئيسنا فرددت عليه بالمثل..
*قلت له إنك في بلدك لا تجرؤ على السخرية من رئيس بلدية..
*مجرد رئيس بلدية دعك من الرئيس ذات نفسه..
*فمن الأجدى- إذاً- أن تطالب بالحرية في وطنك (المخنوق) أولاً..
*وذلك قبل أن (تشفق) على الآخرين..
*قلت ذلك رغم عدم رضائي عما يجري في وطني..
*لا من حيث الحريات، ولا حقوق الإنسان، ولا التداول السلمي للسلطة..
*والآن ننتقد الذين ساهموا في (مسرحية قميص ميسي)..
*سيما بعد أن نفى ميسي علمه بالمرأة التي استغلت قميصه حسب “الجزيرة الرياضية”..
*بل وطالب – عبر محاميه- باتخاذ إجراءات قانونية..
*لا ننتقدهم وحسب وإنما ندعو إلى محاسبتهم مهما تكن أوضاعهم الوظيفية..
*فالعالم لن يقول إن المرأة ضحكت على القصر..
*وإنما سيقول إنها ضحكت على السودانيين جميعاً من شدة (طيبتهم)..
*ومن قبل ضحكت عليهم امرأة (أيضاً) ودخلت القصر..
*امرأة اسمها شيبا ادعت أنها ملكة نوبية..
*افعلها يا عمر !!!.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        ود الحاج

        باختصار كلامك سليم وخلاصة القول :
        لقد أسمعت لو ناديت حيا
        ولكن لا حياة لمن تنادي
        ولو نار نفخت بها أضاءت
        ولكن أنت تنفخ في رماد

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *