زواج سوداناس

الفريق “عمر محمد الطيب”: لا علم لي بلقاء “نميري” و”شارون” و(أبريل) لم تكن انتفاضة



شارك الموضوع :

نفى النائب الأول للرئيس الأسبق رئيس جهاز أمن الدولة الفريق دكتور “عمر محمد الطيب” علمه بأي لقاء سري جرى بين الرئيس “جعفر نميري” ووزير الدفاع الإسرائيلي – رئيس الوزراء لاحقاً – “إرئيل شارون” في يوغندا ثمانينيات القرن المنصرم. وقال لـ(المجهر) في حديث خاص ضمن سلسلة ذكرياته: لا علم لي بهذه المقابلة، لكنني أعرف أن الرئيس “نميري” لم يكن يزور “يوغندا” (وكان عندو رأي إنو اليوغنديين وراء التمرد في جنوب السودان). وعن قضية ترحيل اليهود (الفلاشا) من السودان إلى إسرائيل قال رئيس جهاز أمن الدولة، إن الرئيس كان يرى أن من حق اللاجئين طبقاً للقانون الدولي أن يهاجروا إلى أي بلد يريدون، وعندما طلب الأمريكان من “نميري” المساعدة في نقل (الفلاشا) من السودان، وافق على طلبهم لكنه اشترط ألا يتم ترحيلهم إلى إسرائيل، وأن يذهبوا إلى أي بلد آخر، وهذا ما حدث بالفعل . في سياق آخر رفض الفريق “عمر محمد الطيب” تسمية ثورة شعبان – أبريل 1985م بـ(الانتفاضة) وقال: (ما كانت انتفاضة .. دا كان انقلاب، الأحزاب اخترقت الجيش، والقيادة كانت تعبانة). ومضى قائلاً: (البعض من ناس مايو يحملني المسؤولية في سقوط النظام، وكانوا يريدونني أن أخمد المظاهرات بالقوة المفرطة). وأضاف: (لكن أنا ما بكتل الناس عشان النظام يقعد). وعزا سبب تطور المظاهرات في ذلك الوقت إلى عدم تعامل الشرطة معها بالصورة المطلوبة، مشيراً إلى رفض “نميري” التوقيع على ترقيات الشرطة ما أدى إلى غبينة داخل هذه القوات. وقال الفريق “عمر” إنه قال للرئيس “نميري”: (ما ممكن الملازم أول في الشرطة يكون راتبو زي راتب الشاويش في الجيش).وذكر “عمر” أن “نميري” قال له عند لقائهما في القاهرة بعد سقوط حكم (مايو) بسنوات: (والله يا “عمر” في حاجات قلتها لي زمان، لما أذكرها لو نايم بصحى، ومن بينها موضوع ترقيات الشرطة). وعن علاقته بالرئيس “البشير” قال الفريق “عمر”: (علاقة طيبة .. كان ضابطاً برتبة رائد وكنت برتبة عميد) . وسألته (المجهر): هل طلبت قيادة الدولة الحالية رأيك أو مشورتك في شأن مخابراتي أو علاقات خارجية، علماً بأنك كنت مستشار رئيس المخابرات السعودية الأمير “تركي الفيصل” لمدة عشر سنوات؟)، رد قائلاً: (لا .. ما حصل .. لأنو الإخوان المسلمين ضدي من زمن مايو .. وهم سبب تقويض مايو).وعن علاقة أمريكا السيئة بالسودان قال الفريق “عمر”: (العلاقة بتصلح لما تكون الدولة straight) وأضاف: (نحنا مالنا ومالهم نعذبهم – أمريكا روسيا قد دنا عذابها – خليهم لي الله هو البعذبهم .. مافي زول عاقل بعادي أمريكا).

المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        خالد الخليفة

        فعلا صدقت مافى انسان عاقل بعادى أمريكا لكن تقول شنو مع أصحاب المشروع الحضارى بالمناسبة اين المشروع الحضارى

        الرد
        1. 1.1
          نمر الجزيرة

          صدقت!
          ولكن بالمقابل
          مافي زول عاقل بيصاحب أمريكا ! و الذي حصل لاوغوستو بينوشيه و ما حصل للقذافي و ما حصل لمبارك (لا بارك الله فيه ) و ما فعلوه مع صدام (رحمه الله ) و ما فعلوه مع دول الخليج ماثل للعيان
          و كما قال المثل البيتغطى بي أمريكا عريان !!!
          فأمريكا الانسان العاقل لا يعاديها و لا يصاحبها و لا يعتمد عليها في شيء إلا إذا كان اسمك إسرائيل فدي حالة خاصة !

          البيرت آينشتاين اليهودي الذكي عنده مقولة جميلة :
          “” THE DEFINITION OF INSANITY IS TO DO THE SAME THING OVER AND OVER AGAIN AND EXPECT DIFFERENT RESULTS !!!”” أو ما ترجمته : “” تعريف الجنون هو أعادة فعل الشيء نفسه مرةً تلو مرة ، ثم تتوقع نتيجةً مختلفة !!!
          و هذا هو قمة الجنون

          الرد
      2. 2
        ابو راس

        لله دركم أيها الضباط الأحرار …(لكن أنا ما بكتل الناس عشان النظام يقعد) لك الف الف تحية عسكرية

        الرد
      3. 3
        ابوابراهيم

        هذه هي الدمقراطية الحقيقية وليس المصطنعة الان

        الرد
      4. 4
        البطل نميري

        (لأنو الإخوان المسلمين ضدي من زمن مايو .. وهم سبب تقويض مايو) ، انتهى الكلام.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *