زواج سوداناس

امام محمد امام : لمسة وفاء لوردي في زمنٍ قل فيه الأوفياء



شارك الموضوع :

لم يكن الفنان الراحل محمد عثنان وردي، مطرباً أو مؤدياً أو ملحناً أو موسيقياً، بل هو فنان بمعنى شمولية الكلمة واتساع معانيها. فالفنان لغةً، هو مبالغة من الفن. عليه فإن الراحل محمد وردي فنان غنائي موسيقي، كان صاحب موهبة فنية غنائية موسيقية فريدة. كان مبتكراً مجدداً في فن الغناء الموسيقي السوداني. ولما كان الفنان غالباً ما يكون سابقاً لعصره، فريداً في زمانه، نظراً لتميزه وتفرده على سائر أقرانه وأترابه، فإننا نشهد أن الراحل محمد عثمان وردي كان ذلك. فلا غرو، أن قال الكونت ليف نيكولا يافيتش تولستوي من عمالقة الروائيين الروس، ومصلحاً اجتماعياً وداعية سلام أخلاقي، ويُعد من أعمدة الأدب الروسي في القرن التاسع عشر، وبعض النقاد يذهب الى أنه من أعظم الروائيين على الإطلاق، ومؤلف أشهر رواية عالمية (الحرب والسلام) التي تتربع على قمة الأدب الواقعي العالمي، أن عرف الفن، باعتباره وسائل غير مباشرة للاتصال من شخص إلى آخر. ومما لا ريب فيه، أن محمد وردي إن لم يكن فنان السودان الأول، فهو بلا كثير مُلاججة أو غزير مُحاججةٍ من أبرز فناني الغناء السوداني، ومن أكثرهم ذيوعاً وشهرةً على الإطلاق، وله دورٌ غير منكور في تطوير الأغنية والموسيقى السودانية، والعمل جاهداً على نشرها وذيوعها خارج السودان، ولاسيما في أفريقيا السمراء الى الدرجة التي لُقب بفنان أفريقيا الأول، لاتساع شهرته، وعلو فنه عند الأفارقة. كانت أمسية يوم الاثنين الماضي، من أماسي الخرطوم المشهودات، حيث نظمت اللجنة العليا لمهرجان «وردي الوطن» الرابع، وذلك بالتنسيق والتعاون مع النادي العائلي بالخرطوم2، وبرعايةٍ كريمةٍ من الأخ وجدي ميرغني محجوب رئيس مجلس إدارة النادي العائلي، برنامج الليلة الثالثة لهذا المهرجان الغنائي الموسيقي الكرنفالي في النادي العائلي بالخرطوم2. وقد وُجهت الى الدعوة لحضور هذا المهرجان، من قبل اللجنة العليا للمهرجان وإدارة النادي العائلي، لأكون ضمن شهود هذه الليلة الليلاء، وشاهد عيانٍ على لمسة وفاءٍ – في زمنٍ قل فيه الوفاء والأوفياء – لعبقري الرباب الفنان المبدع الراحل محمد عثمان وردي. وبالفعل احتشد أكثر من عشرة مطربين، يتقدمهم الأخ الصديق الوفي الجحجوح الفنان حمد الريح، ليقدموا جميعاً لوحة وفاء غنائية رائعة، تترى لناظرها ذكرى وذكرياتٍ عن ذاكم العملاق جهور الصوت، وعذب اللحن، وشجي المغنى، الراحل الفنان المعلم محمد عثمان وردي. حيث ترتسم دمعة حُزنٍ في المآقي، ويطرب الفؤاد المُعنى. لم يكن حديث الأخ الصديق الفنان حمد الريح حديث مجاملة قبيل أدائه لإحدى أغنيات وردي، بل هدف الى ضرورة التأكيد على أهمية أن يظل الوفاء حياً بين الناس، وألا يموت الوفاء بينهم. وكأني به أنه أراد أن يذكرنا، بما قاله سيدنا علي بن أبي طالب – كرم الله وجه – في هذا الخصوص: ماتَ الوفاءُ فلا رفدٌ ولا طمعٌ في الناسِ لم يبقَ إِلا اليأسُ والجَزَعُ فاصبرْ على ثقةٍ باللّهِ وأرضَ به فاللَّهُ أكرمُ من يُرجى ويُتَّبَعُ عرفت الفنان الراحل محمد عثمان وردي في عهدي الطالبي بمعهد الموسيقى والمسرح، فقد كنت ورسلائي نؤم مجالسه سماعاً لموسيقاه وغنائه، وهذا ديدن الرسلاء والرسيلات في المعهد بقسميه الموسيقى والدراما. وتوثقت معرفتي به، في عهدي الطالبي بجامعة الخرطوم، إذ كنت المسؤول الإعلامي لمنتدى الفلاسفة بكلية الآداب في جامعة الخرطوم وبإشراف أستاذي الدكتور كمال حامد شداد، فقد استضفناه مرات كُثر في المنتدى. وكان الراحل يُحب مجالسة طلاب الجامعة آنذاك لسماع رأيهم فيما يقدم من جديد الأغاني. وكان يدعو لجنة منتدى الفلاسفة وأستاذنا الدكتور كمال شداد الى منزله في الكلاكلة، ويُمازحني ويُمازح أستاذي الدكتور كمال شداد بأنه لا يصدق أن يضم مجلسه أحد الرجعيين، على حد تعبيره، لأننا – يا هداك الله – كنا على خُلف معه في المنهج، واختلاف في التيار الفكري. وكان أستاذي الدكتور كمال شداد يؤازرني في هذه الممازحة الوردية. وقد استفزني قوله لرسلائي أن الرجعيين (الحركة الإسلامية) غير موهبين وليسوا بمبدعين، لذلك يحرمون الغناء والموسيقى والمسرح. فما كان مني إلا أن ذهبت الى الدكتور حسن عبد الله الترابي النائب العام آنذاك، وأجريت معه حواراً مطولاً، بالتركيز عن موقف الحركة الإسلامية من الإبداع عموماً، ومن الغناء والموسيقى والمسرح خصوصاً، نُشر في الملحق الثقافي في صحيفة الصحافة في خواتيم سبعينات القرن الماضي. وقد أكد الدكتور حسن الترابي في ذاكم الحوار الصحافي أهمية الموسيقى والمسرح في الترفيه البرئ بالنسبة للمسلم. وأن الفنون، خاصة الموسيقى والمسرح، يُمكن أن تكون من أنجع الوسائل في الدعوة الى الله. وقد أثار هذا الرأي جدلاً واسعاَ داخل السودان وخارجه، مما دعا مجلة «الدعوة» التي يصدرها «الإخوان المسلمون» في مصر، بزعامة الشيخ عمر التلمساني حينذاك، المطالبة بتكفير الدكتور حسن الترابي لآرائه في الغناء والمسرح والموسيقى. أخلص الى أن ليلة لمسة وفاء لوردي في النادي العائلي بالخرطوم2، من الليالي التي تترى فيها الذكريات العالقات في الذهن عن هذا الفنان الراحل محمدى وردي. وقد طمأنني الأخ المطرب عبد الوهاب محمد وردي في تلكم الليلة أنه لا يُمانع في أن يتغنى المغنيون بأغنيات والده الراحل محمد وردي. فأقول إن الفنان الراحل محمد وردي فنان الشعب، ولن يحرم أحد الشعب من فن وردي. فالحزن كان يطل من ثنايا أغنيات وردي التي تغنى بها مطربو تلكم الليلة، ولكن الجميل فيها أنها كانت تحت شعار لمسة وفاء لوردي الوطن. فقد حركت «نور العين» وأخواتها الأشجان. ولنستذكر في هذا الصدد، قول الإمام أبي حامد الغزالي في حلية سماع الموسيقى والغناء: «من لم يحركه الربيع وأزهاره، والعود وأوتاره، فهو فاسد المزاج ليس له علاج».

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *