زواج سوداناس

صحيفة أمريكية: جوبا تلقت 150 مليون دولار كمساعدات عسكرية من أمريكا



شارك الموضوع :

انتقدت صحيفة (ذا هيل) الأمريكية المتخصصة في نشر أخبار الكونغرس الأمريكي، استمرار الإدارة الأمريكية في التعامل مع حكومة دولة الجنوب عسكرياً على الرغم من وجود قوانين أمريكية تمنع التعاون مع الدول التي بها عمليات تجنيد للأطفال، وطالبت الرئيس أوباما التحرك خلال ما تبقى له من فترة من أجل وضع حد لتجنيد الأطفال بجنوب السودان. وذكر مقال تناولته الصحيفة طبقا لـ»اس ام سي» أنه ووفقاً لإحصائيات اليونسيف فقد جند أطراف الصراع بدولة الجنوب حوالي (15) ألف طفل منذ بداية الصراع في العام 2013م، مشيراً إلى أن حكومة الجنوب فشلت في التزاماتها بشأن منع تجنيد الأطفال. وأكد المقال أن جنوب السودان بعد إستقلاله في العام 2011 لم يحرز تقدماً في تسريح الأطفال من القوات المسلحة، كاشفاً عن حصول حكومة الجنوب على تنازلات مستمرة بشأن التشريعات الأمريكية كقانون (منع تجنيد الأطفال) وذلك على الرغم من الانتهاكات الفظيعة التي حدثت في مجال حقوق الإنسان وتجنيد الأطفال. وكشفت الصحيفة عن حصول دولة جنوب السودان خلال العام 2013 على (130) مليون دولار كمساعدات عسكرية و(20) مليون دولار في مجال مبيعات الأسلحة من الولايات المتحدة، بجانب طلب تقدمت به الإدارة الأمريكية بتضمين (30) مليون دولار في السنة المالية 2017 كمساعدات عسكرية للجنوب.

الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        مريم

        قصة احتكام الأرنب والثعلب إلى الضب ..
        فقال الأرنب: يا أبا الحسل ( كنية الضب)
        فقال الضب: سميعا دعوت.
        فقال أتيناك لنختصم إليك.
        قال: عادلا حكمتما.
        قالت: فاخرج إلينا
        قال: في بيته يؤتي الحكم.
        قالت: إني وجدت ثمره.
        قال: حلوة فكليها.
        قالت: فاختلسها الثعلب.
        قال: لنفسه بغى الخير.
        قالت: فلطمته.
        قال: بحقك أخذت.
        قال: فلطمني.
        قال: حر انتصف ( أي اقتص لنفسه )
        قالت: فاقض بيننا.
        قال: قد قضيت.
        الضب هو الولايات المتحدة الامريكية ..
        الثعلب هو سلفاكير ..
        والغراب هو مشار ..

        الرد
        1. 1.1
          نمر الجزيرة

          قصة معبرة وجميلة جداً
          جزاكم الله خير الجزاء اللهم آمين

          التوقيع:
          أحب الصالحين و لست منهم

          الرد
      2. 2
        زول نصيحة

        امريكا هي الراعي الوحيد والرسمي للارهاب في العابم، كيف لها ان تسلح طرف في دولة على حساب اطراف عديدة في احدث دولة وليدة، دولة منذ ولادتها جعلت من الاقتتال بين مكوناتها هوايتها الممتعة، من المفرض حظر السلاح على جميع الاطراف وتنفيذ خطة السلام الموقعة بينهم ليريحوا هذا الشعب المسكين الذي لم يذق طعم للحياة منذ انفصاله عن السودان الام.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *