زواج سوداناس

ابراهيم محمود: نرفض احتفاظ الحركة الشعبية بجيشها لعدم تكرار تجربة (الفرقتين) ومناوي



شارك الموضوع :

تحدى مساعد رئيس الجمهورية ونائب رئيس المؤتمر الوطني المهندس ابراهيم محمود حامد المراهنين على الانتفاضة الشعبية لتغيير النظام، وقطع بعدم سماح الحكومة لأي شخص بزعزعة أمن واستقرار البلاد، وأغلق الباب أمام تمسك الحركة الشعبية شمال بالإحتفاظ بجيشها.
وقال محمود في مؤتمر صحفي بقاعة الصداقة أمس (لن نسمح لأحد بالوصول للسلطة بقوة السلاح، وإذا كان الشعب السوداني يقف معك فبدلاً من أن تقوم بانتفاضة فنحن على استعداد لإجراء انتخابات).
واضاف ان هناك من يطالب بحكومة انتقالية وتحقيق الديمقراطية، وتابع (ما زال هناك من لم تخرج منهم ثورية الاتحاد السوفيتي)، واعتبر ان تلك المرحلة انتهت في تاريخ الإنسانية، واستند على ذلك بما حدث في مصر وتركيا.
وجدد محمود رفض الحكومة لاحتفاظ الحركة الشعبية بجيشها، وذكر (حتى لا تتكرر تجربة الفرقتين التاسعة والعاشرة بولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، واحتفاظ رئيس حركة تحرير السودان مني أركو مناوي بجيشه)، وزاد (ليس من الممكن أن تصبح الحركة جزءاً من الدولة وتحتفظ بجيشها).
وفند محمود مبررات الحركة بعدم ثقتها في الحكومة في تنفيذ الترتيبات الأمنية، ورأى أنها أصبحت حجة منتهية بعد أن جعلت خارطة الطريق الترتيبات السياسية والأمنية بالتزامن، بالاضافة الى تشكيل لجنة تشرف على تنفيذهما معاً، وزاد (نحن نريد أن يتم الربط لأن الترتيبات السياسية لا تحقق الأمن للمواطنين).
ولم يستبعد مساعد الرئيس ونائب رئيس المؤتمر الوطني حدوث مماطلات فيما يختص بإيقاف الحرب من قبل الحركات المسلحة، وأردف (لوكانوا جادين فإن المسألة لن تستغرق أكثر من أسبوعين لاعتماد الوثائق التي انجزت في جولات المفاوضات السابقة).
واعتبر محمود أن خارطة الطريق ستحقق السلام في السودان، ولفت الى أن القضايا القومية ستحل عبر الحوار الوطني، وتابع (نحن ماقاعدين نكتشف في ذرة ومافي زول حيخترع حاجة جديدة)، واشار الى سعيهم لتحقيق الرضا للمواطن واقامة دولة راشدة ومؤسساتها قوية، وابان أن الخطوة التي ستعقب توقيع المعارضة على خارطة الطريق تتمثل في وقف دائم لاطلاق النار والترتيبات الأمنية وفتح الممرات لدخول المساعدات الإنسانية للمنطقتين.

الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        الكوشى

        لسان حالنا يقول لحزب الطأطاة والانبطاح والأنبراش نسمع كلامكم نقرب نصدقكم نقرأ تاريخكم نتأكد من ان أنبطاحكم مسألة وقت ليس ألا نقول للباشمهندس أبراهيم لم نرى حزب تخصص فى تحويل الأصفار العلى الشمال لارقام صحيحة مثل حزبكم لم نرى حزب لديه من الأوراق والكروت الهامة فى يديه ومع ذلك لا يستخدمها البتة مثل حزبكم لم نرى حزب كل الاوضاع الجيوسياسية الدولية والاقليمية وحتى الداخلية بشقيها العسكري والشعبى ..الخ على الأرض فى صالحه ومع ذلك يمارس هواية الأدمان ويطئطىء وينبرش وينبطح مثل حزبكم اللهم أحفظ بلادنا وعبادنا شر أنبطاحات هؤلاء وكيد تآمر أولئك

        الرد
      2. 2
        انجلينا

        كلام مظبوط جدا وعقلانى جدا ….بس ليه كدا يا خ ربع قرن ما قدرتو تأهلو ليكم زول من النوبة ولا دارفور ولا النيل الازرق الا ابراهيم محمود ود القبائل ؟؟؟؟؟ كدا ايتخيلو بس البشير هدية السماء زعل ومشى السعودية وتانى ما جاكم ياربى المستعربين والمتأسلمين شذاذ الاخلاق ح يمشو ويييين ؟ مصر يمكن ؟

        الرد
      3. 3
        زول اتكيت

        نتمنى من الحركة الشعبية ‘لتحرير السودان’ قطاع الشمال، ان تغلب مصلحة ما تبقى من الوطن علي المصالح الاخرى وتعيد حساباتها بان طول امد الحروب تزيد من معانات اهلنا في جبال النوبة وجنوب كردفان وتطيل بقاء المؤتمر الوطني.
        وعبره في دولة جنوب السودان على ما وصلت اليه .. عليه نرجو ان تقبل
        *بحل الفرقتين القتاليتين وتوفيق وضعها من التسريح والدمج ..
        *عمل استفتاء للحكم ذاتي للمنطقتين
        وعلي الحكومة
        *ان تحل قوات الدفاع الشعبي وجميع المليشيات القتالية الموازية للجيش السوداني
        *اعادة بناء وتاهيل الجيش السوداني محترف
        *اتاحة الحريات للصحافة والإعلام ..
        *حل جميع المجالس التشريعية وعمل انتخابات جديدة
        *وضع دستور دائم
        *عمل انتخابات رئاسية
        والباقي اهون

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *