زواج سوداناس

جنوب السودان يوافق على نشر قوة حماية إقليمية



شارك الموضوع :

قالت الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا «إيغاد»، إن حكومة جنوب السودان وافقت أمس الجمعة على السماح بنشر قوة حماية إقليمية، عقب اندلاع القتال العرقي في العاصمة جوبا الشهر الماضي.

وأكد السكرتير التنفيذي لإيغاد محبوب معلم بعد قمة خاصة لقادة الهيئة في إثيوبيا، أن حكومة جنوب السودان قبلت نشر قوات من دون شروط.

على صعيد متصل، أكد جيش جنوب السودان أمس ألا أساس لاتهامات الأمم المتحدة، التي قالت إن قواته ارتكبت جرائم وعمليات اغتصاب خلال المعارك الأخيرة في جوبا وبعدها. وقال الناطق باسم الجيش الحكومي لول رواي كوانغ: لم نتلق أي شكوى من ضحايا مفترضين تتصل بهذه القضية، إنها اتهامات لا أساس لها، مشيراً إلى أن الجيش شكل محكمة عسكرية لمحاكمة 19 جندياً متهمين بأعمال نهب وإطلاق نار عشوائي وجرائم، وأن المتهمين مثلوا أمس أمام المحكمة للمرة الأولى.

وخاضت القوات الحكومية بين الثامن والحادي عشر من يوليو معارك بالأسلحة الثقيلة مع المتمردين السابقين بزعامة نائب الرئيس السابق رياك مشار خلفت 300 قتيل على الأقل، وأجبرت ستين ألفاً آخرين على الفرار رغم اتفاق السلام الذي وقع في أغسطس 2015.

وأفاد المفوض الأعلى للأمم المتحدة لحقوق الإنسان زيد بن رعد الحسين أول من أمس، بأن عناصر القوات الحكومية في جنوب السودان ارتكبوا عمليات اغتصاب وجرائم ونهب خلال وبعد المعارك الأخيرة في جوبا، داعياً مجلس الأمن لاتخاذ تدابير عاجلة. وأشار إلى أن الحكومة قالت إنها شكلت محكمة عسكرية لمحاكمة الجنود الحكوميين المتهمين بجرائم بحق المدنيين، لكنه تدارك، سبق أن وعدت بأمور مماثلة في الماضي، لكن الانتهاكات مستمرة.

وتبحث دول شرق أفريقيا إمكانية إرسال قوة إقليمية إلى جنوب السودان، فيما تحقق الأمم المتحدة في اتهام جنود دوليين بالتقاعس لمنع عمليات اغتصاب في جوبا كانوا شهوداً عليها.

البيان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        مريم

        فاقد الشىء لا يعطيه !!
        قوات حفظ السلام هذه أثبتت فشلها في أي مهمة اوكلت إليها سواء في السودان او الكونغو او أي جهة توجهت إليها ..
        وهي في السودان ظلت عبء ثقيل على القوات المسلحة ..
        وستظل أيضا عبء ثقيل على الحركة الشعبية في الجنوب ..

        الرد
      2. 2
        نمر الجزيرة

        يا سياسيينا يا أصحاب القرار
        أليس فيكم رجلٌ رشيد ؟؟؟؟

        أنا لا أمثل إلا نفسي و لكن سبق و أن ابديت معارضتي كثيراً لأن يتحمل جيشنا عبءً مثل هذا و إعترض الكثير من المواطنين السودانيين و الصحفيين و السياسيين حتى قبل أن تطرح الفكرة … أيام ما كان الامريكان يلمحون تلميحاً !!!
        على كل حال لو وافقت الحكومة فهذا شأنها و لكن سيكون الثمن غالٍ علينا و على اهلنا لا قدر الله
        اتمنى أن أكون مخطئاً و لكن الأمر واضحٌ من عنوانه و هذا سيكون مأزق و ورطة أسوأ من ورطة جيش المخنثين و المثليين الأمريكان في فيتنام !!!
        و العاقل من اتعظ بغيره !!!

        سؤال بسيط
        من سيتحمل فاتورة هذه القوات المادية
        و ماذا عن الدماء و خسائر الأرواح ؟!
        لماذا لا يرسل بان كي مون (لعنه الله) أو اوباما (عليه اللعنة ) أو الاتحاد الأوروبي (عليهم من الله ما يستحقون) جيشاً من عندهم ؟؟؟؟
        و هل هذا ثمن رفع العقوبات و المحكمة الجنائية ؟؟؟ و هل سيوفي الأمريكان و الأوروبيين بوعدهم هذه المرة ؟؟؟
        أولم يتعلم هؤلاء الفطاحلة من حديث رسول الله (صلى الله عليه و على آله و سلم ): (( لا يلدغ مؤمن من جحرٍ مرتين )) ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!! كم مرة لدغنا و كم و كم !!!
        أسأل الله أن لا نصير مطيةً للعلج الأحمر !!!
        كما نسأل الله أن يصلح الراعي و الرعية !!!
        و إلى الله المشتكى

        ——————————————————————–
        التوقيع:
        الصارم البتار على أهل الشرك و الأشرار !!!

        أحب الصالحين و لست منهم … عسى لي أن أنال بهم شفاعة

        الرد
      3. 3
        عف اللسان

        أولت لا يوجد سلام في الجنوب حتي يتم الحفاظ عليه والجنوب سينفجر عاجلا أم آجلا وهذه القوات ماهي الا مجموعة من المتعطلين الذين يريدون التكسب من وراء الأمم المتحدة ويقاسمون الجنوبي المسكين لقمة عيشه إن وجدت

        الرد
      4. 4
        عف اللسان

        أولا لا يوجد سلام في الجنوب حتي يتم الحفاظ عليه والجنوب سينفجر عاجلا أم آجلا وهذه القوات ماهي الا مجموعة من المتعطلين الذين يريدون التكسب من وراء الأمم المتحدة ويقاسمون الجنوبي المسكين لقمة عيشه إن وجدت

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *