زواج سوداناس

بعد الكثير من الوزارات التي تقلدها عبدالرحيم ما الذي يأتي به واليا على الخرطوم؟



شارك الموضوع :

نعمة الامطار التي تحولت الي نغمة ….
صورة الوالي وهو يخوض في الماء مع حاشيته لم تتغير منذ ان جاءت الانقاذ الى اليوم ، ففي كل خريف نرتقب الصورة الجديدة للوالي الجديد ، والذي ربما يستعد قبل موسم الخريف بتجهيز الملابس التي يرتديها ويتصور بها في ذلك اليوم ، لتنطلق الصحف في اليوم التالي تتزين صفحاتها الاولي بصوره وهو وسط الجماهير يعيش محنتهم ، ويتوجع لآلامهم …

كان يمكننا ان نكبر ونهلل لصورة الوالي وهو يخوض في البرك والمجاري ، لو كانت هي الصورة الاولي التي نطالعها ، وبأعتبار اننا لم نتأثر بمياه الامطار الا هذا الخريف فقط … لكن من الغباء ان تحمل لنا الصحف او الوسائط نفس الصورة للوالي وهو يخوض في مياه الامطار بعد سبعة وعشرين عاما ، هي عمر الانقاذ الجاثمة علي صدورنا … و داخل اطار نفس الصورة راينا من قبل ، يوسف عبدالفتاح ، وراينا فيها المرحوم مجذوب الخليفة ، وكذلك المتعافي ومرورا بالخضر ثم حاليا عبدالرحيم حسين وسبقهم اخرون لا اتذكرهم الان . …

كل هؤلاء لم يفعلوا شيئا حيال مياه الامطار سوي الخوض في مياهه والتقاط الصور ونشرها والتصريحات الفجة باستعدادهم لمواجهة اثار الخريف ..

ماذا يستفيد المواطن من خوض الوالي في مياه الامطار ؟؟؟ بالتأكيد الاجابة هي لا شئ … انها فقط امور الاستهبال والفهلوة التي تمارسها علينا هذه العصبة منذ ان جاءت وحتي اليوم ، وللاسف يجدون من يصفق لهم …

بالله عليكم ، بعد الكثير من الوزارات التي تقلدها عبدالرحيم محمد حسين منذ مجيئ الانقاذ وحتي اليوم ، ما الذي يأتي به واليا علي ولاية الخرطوم ؟؟؟
هل عقمت حواء السودانية من انجاب وجوه جديدة خلال اكثر من ربع قرن من الزمان ، فقط نفس الاشخاص يتحركون كلعب الشطرنج من وزارة الي ولاية ومن وزارة الي سفارة ، ودواليك ….

نحن نحتاج لولاة يكونو اداريين اذكياء ، يعرفون ان الامطار والفيضانات هي مواسم متداولة كل عام ، ويعملون باجتهاد حقيقي وتخطيط علمي علي علي درء الاثار الكارثية التي تترتب عليها في كل موسم …
بالتأكيد في كل ولاية هنالك وزارة تسمي التخطيط العمراني ، فلماذا لا يعينون في هذه الوزارات مهندسين يعرفون عملهم جيدا ، بدلا عن هؤلاء العاطلين عن كل موهبة ، والذين لا يستطيعون ان يخططوا لكيفية تصريف مباه الامطار ليحموا المواطن من اثارها السالبة …
لا تقولوا اسباب هذه المياه الراكدة وعدم وجود مجاري لصرف المياه هو قلة الامكانيات …. فبلد فقيرة مثل يوغندا لا تملك عشر امكانياتنا لا تري فيها مسئولا او مواطنا يخوض في مياه الامطار بالرغم من انها تهطل علي مدار عشرة اشهر في العام الواحد … ولا تري بركا للمياه ، ولا تري قري او منازل تغرق ، ولا سيارات متعطلة بسبب المياه …. فقط تري عمالا يعملون بكل جدية ومسئولية ، يصينون ويرممون مجاري الامطار علي مدار السنة … ، عشت في تلك البلاد ما يقارب العشرة سنوات ولم اسمع او اقرأ تصريحا بجاهزية المسئولين لاسقبال الخريف ، انما نري ذلك ونحسه احساسا ، حيث يمكنك ان تخرج وانت تنتعل (سفنجة ) بعد هطول الامطار بأي كمية ، ومهما استمر زمن هطولها ……
احيانا تستمر الامطار لأكثر من عشر ساعات متتالية ، لكنها لا تؤثر في سير الحياة ولا تمنع الناس من الحركة لقضاء حوائجهم او الذهاب الي اعمالهم ، ولا تشل الحياة كما تفعل عندنا في السودان … وكل ذلك يرجع للتخطيط السليم والمتابعة المستمرة في التنفيذ …..
كم من الارواح والممتلكات فقدناها جراء هذه الاخطاء الادارية القاتلة ، والتي لا يريد مسئولينا حتي الاعتراف بها ناهيك من العمل علي علاجها بوضع الرجل المناسب في المكان المناسب ….
سنحتاج الي سنوات بعد ذهاب الانقاذ ، فقط لبناء و توزيع شبكات صرف صحي ومجاري لمياه الامطار ، وسندفع الكثير من الاموال لانجاز ذلك ، لكن ماذا عن السنوات التي اهدرت الزمن الذي ضاع ، والاموال التي تم التسافه بها دون اي انجاز يذكر ….
اذن كم من السنين والاموال سنحتاج لاعادة سودانير والسكة حديد ومشروع الجزيرة والنقل النهري وووووو بل كم سنحناج لاستعادة السودااااااااان ….
ستستمر الامطار في الهطول ومياه النيل في الفيضان ، وستتواصل الكوارث و الخسائر دون علاج ، ما دامت نفس العقول هي التي تحكمنا وتتحكم في مصائرنا .

سالم الأمين

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        sad man

        اوفيت وكفيت ولكن لاحياة لمن تنادي

        الرد
        1. 1.1
          ahmed

          جزاك الله خير………..ان شاء الله ناس الانقاذ يقروا الكلام ويخجلوا ويحسوا شوية………..بس الفهم قسمة ونصيب ….اول احتكاك مباشر لي كان داخل شركة التوليد الحراري ……يتم توظيف ناس في مناصب لا علاقة لهم بها من قريب او من بعيد وغير مؤهلين … مثلا رئيس قسم الجودة والتطوير هو خريج كلية الدعوة والاتصال (فداسي) نحترم دينه وفقه ولكنه لم يفعل ولم يتق الله …وغيره كثر في مناصب لا يستطيعون ان يقوموا بمهامها..اذا جاهد (بالرغم من انفصال الجنوب وموت الشباب…طلع ضياع وقت وقروش وارواح) يدخلوه الجيش او الامن موش تدخلوه مؤسسه هندسية ويدمرها …. حسبنا الله ونعم الوكيل …تجار دين ….. الله يكون في عون السودان والمواطن الغلبان

          الرد
      2. 2
        شكري

        (سنحتاج الي سنوات بعد ذهاب الانقاذ ، فقط لبناء و توزيع شبكات صرف صحي ومجاري لمياه الامطار) أتحداك ستتكرر نفس المشاهد والموافق قبلهم الصادق كان حايم بالدبابة في الطين وديل أحسن منه خايضين في الفجخيبة, فإذا لم يتغير السوداني ويكون قلبه على البلد فعلى السودان السلام.

        الرد
      3. 3
        أبو عثمان

        كل ولايات السودان تعرضت للخريف و غرقت أجزاء من سنار و كسلا و كردفان و حتى الشمالية و نهر النيل و توقف عطبرة بورتسودان وكسلا بورتسودان فقط الذي يتعرض للنقد هو عبد الرحيم و لو كان أيلا واليا على الخرطوم لم يكن ليعمل شيء
        أخي كاتب المقال بدلا من إنتقاد الوالي ما هي الحلول في نظرك

        الرد
      4. 4
        عاصم برير

        تتحدث ايها الكاتب عن الادارين الاذكياء ولكن كان هنالك ادارين اذكياء كما كان بالهيئة القومية للكهرباء امثال سن حاج عابدين ومكاوي وعوض الجاز واسسوا لنظام اداري فعال وقد حققت الكهرباء نجاحات كبيرة وبدل من تعميم هذا النظام الاداري علي بقية المصالح الحكومية والشركات اتانا اسامة عبدالله ومعه اخرون فدمروا النظام الاداري تدميرا وحتي الان. اذن المطلوب تاسيس النظم الادارية السليمة والمحافظة عليها من الجوكية (جوكية الخدمة كما هو الان )

        الرد
      5. 5
        خلوها مستوره

        قولوا نعم

        الرد
      6. 6
        انجلينا

        هههههه الجهل مصيبة لكن دى قفزة فى الظلام ….بس العسكر أحسن مليار مرة من المستعربين والمتأسلمين …النفاق النفاق هو ديدن فئة صغيرة ضالة تتحكم فى كل السودان بوضوح كدا…. ولا تفسح لمواهب الهامش ….ايلا ونجح واحمد هارون والعمل والانجاز فى صمت ……اتركو العسكر يعملون ودعونا من التنظير الوالى وابوشنب يعملون فى الاتجاه لصحيح

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *