زواج سوداناس

أليك الصورة التي أفشلت إنقلاب تركيا العسكري ..”مذهلة”



شارك الموضوع :

قال الرئيس التركي إن الانقلابيين كان بإمكانهم السيطرة على بعض المباني؛ لكنهم لم يستطيعوا السيطرة على الشعب، مستشهدا بصورة الشاب الذي نام تحت عجلة الدبابة.

وقال أردوغان في مقابلة بثتها قناة الجزيرة مساء السبت (6 أغسطس 2016)، “نحن لا نخاف من الموت، نحن مسلمون والموت بالنسبة لنا قدر، عندما يأتي قدرنا لا نستقدم ساعة، انظروا إلى ذلك الشاب الذي نام تحت عجلة الدبابة”.

وأضاف أن منظمة “فتح الله جولن” الإرهابية لا تهدف فقط إلى السيطرة على بلاده وحدها، وإنما تسعى أيضا إلى التمدد إلى دول إفريقية”.

وجدد أردوغان اتهامه إلى منظمة “فتح الله جولن” بأنها من قامت بمحاولة الانقلاب، قائلا إن تلك الجماعة “لا تسعى للسيطرة على تركيا وحدها وإنما تمتد إلى دول إفريقية”، مشيرا إلى أن هذه الجماعة “ليست دينية ولكنها إرهابية (..) تحاول السيطرة على البلاد واقتصادها”.

وتابع: “التهاون مع الظالم خيانة للمظلوم، ولن نتهاون مع الانقلابيين، هؤلاء خونة، لن نرحمهم، هؤلاء ليس لهم إلا مصالحهم الخاصة، وسنزيلها، لن نسمح لهم بالتواجد في مؤسسات الدولة”، مشيرًا بهذا الخصوص “نحن ندير الدولة بطريقة ديمقراطية، وهم (الانقلابيون) قصفوا البرلمان، والقصر الجمهوري، ومديرية المخابرات العامة، وحاولوا أن يسيطروا على مؤسسات الجيش، بإمكانهم السيطرة على بعض المباني؛ لكن لن يستطيعوا السيطرة على الشعب”.

وأضاف: “هناك مدنيون قصفوا بأوامر من الرجل الموجود في بنسلفانيا (فتح الله جولن)، وكل الظلمة الذين يتبعونه يدفعون الثمن، هؤلاء يستغلون الدين للسيطرة على الشعب”.

واستطرد قائلا “نحن لا نخاف من الموت، نحن مسلمون والموت بالنسبة لنا قدر، عندما يأتي قدرنا لا نستقدم ساعة، انظروا إلى ذلك الشاب الذي نام تحت عجلة الدبابة”.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، في وقت متأخر، من مساء الجمعة (15 يوليو 2016)، محاولة انقلابية فاشلة، نفذتها عناصر من الجيش.

انقلاب تركيا

بوابة القاهرة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *