زواج سوداناس

إفتح الخور



شارك الموضوع :

:: (المطمورة)..أوعية ذات سعات مختلفة، ويتم رصها بجوار بعضها بطول جدار الحوش..( المطمورة)، لم تكن ترمز للثراء، إذ هي كانت تزين حيشان كل البيوتات ( الثرية والفقيرة)، ولكنها كانت ترمز للأمن الغذائي والمخزون الإستراتيجي للأسرة.. بالمطامير كانت عبقرية البسطاء تسبق موسم شح المحاصيل..ولذلك، لم يكن هذا الموسم يفاجئ عقول الناس بمخاطر الجوع بحيث تموت أو تمرض أو ترتبك وتصدر ردود أفعال سالبة ..فالمطمورة – بكل بساطتها – كانت بمثابة تفكير إستباقي لكيفية مواجهة (أزمة مرتقبة)..!!
:: وبكردفان، لاتعرف أجيال اليوم كيف تم تجويف أشجار التبلدي لتحتفظ بمياه فصل الخريف – في جوفها – طوال فصل الصيف ؟..لا يتغير لونها ولا رائحتها ولا طعمها، بل تزداد عذوبة ونقاء لتروي عطش الأهل.. وبهذا التفكير الإيجابي كانت الفرقان والوديان والأرياف – بكل كثافتها السكانية – تتجاوز أزمة العطش بلا موت أو مرض أو إرتباك..لحظة تجويف سواعد البسطاء لتلك الأشجار العظيمة هي لحظة التفكير الإستباقي لكيفية تجاوز (أزمة مرتقبة)..!!
:: وبالجزيرة وغيرها..عندما تنثر أيدي الزراع بذور الذرة و(أب سبعين)، تكون أيدي الأبناء في تنصيب منصات خشبية تحيط بها أسوار من الأشواك أو الأسلاك الشائكة، بحيث يصبح المكان آمناً لحفظ حزم سيقان الذرة بعد حصادها أو أب سبعين بعد تجفيفها.. وبهذا التفكير الإيجابي تنعم أنعامهم بفضيلة الأمن الغذائي والمخزون الإستراتيجي – الكائنة في تلك الأسوار ومنصاتها الخشبية – طوال موسم الجفاف.. لحظة تشييد المنصات والأسوار لتخزين القصب هي لحظة التفكير الإستباقي لكيفية إدارة (أزمة مرتقبة)..!!
:: وكثيرة هي النماذج التي تعكس أن العقل الشعبي بالسودان كان – ولايزال – يتجاوز مخاطر الأزمات مرتقبة بالتفكير الإيجابي، وهو المسمى في مراجع الإدارة بالتفكير الإستباقي..وهذا النوع من التفكير هو المفقود في عقول أجهزة وسلطات الدولة، ولذلك تتجلى – على سبيل المثال – في مثل هذا الخريف من مشاهد وأحوال الناس والبلد ما تبكيك دماً ودموعاً.. فالخريف لم يكن في موسم من المواسم، ولا في بلد من البلاد، رمزاً للخراب والموت ..!!
:: كان – وسيظل – هذا الخريف رمزاً للخير والنماء..ولكن هنا – حيث موطن عقول السلطان التي لاتتقن التفكير الاستباقي – صار الخريف رمزاً للكوارث..وليس في الأمر عجب، هكذا دائما الحال بالدول التي لا تعرف معنى التحسب للأزمات المرتقبة.. و( نبصم بالعشرة)، لم تبادر أية سلطة حكومية – طوال اشهر الصيف والشتاء – بالتفكير في تجهيز نموذج من نماذج التعامل الجيد مع مخاطر أمطار وسيول هذا الخريف.. !!
:: كل السلطات، الولائية منها والمحلية، بل حتى المركزية، كالعهد بها دائماً، جمدت عقولها وإنتظرت الأمطار والسيول لتتعامل مع مخاطرها بردود الأفعال المرتبكة و (إفتح الخور دا) و (إقفل الترس داك)، بعد هطول الأمطار وتدفق السيول ..وبعد الدمار و وقوع الكوارث و إحصاء الضحايا يُحملون القضاء والقدر مسؤولية عجز العقول عن التفكير..ولن تغادر حياة الناس – في كل المواسم القادمة – بؤس الحال الراهن ما لم تتخلى السلطات عن نهج ( التواكل)، وترقب الأزمات لتضطرب..!!
:: فالمطلوب هو أن ترتقي أجهزة الدولة إلى مستوى بُسطاء المجتمع في ( التفكير الإستباقي)، بحيث تسبق عقول سادتها السيول والأمطار بالتفكير في درء مخاطرها، وخاصة أن هذه المخاطر سنوية، أي لم تعد مفاجأة.. بالتفكير الإستباقي تنهض الدول وشعوبها، ثم تقي ذاتها من المخاطر..علماً بأن تحقيق هذا الطلب مستحيل للغاية، فالأجهزة التي عقولها تُدمن التباكي على أطلال المجتمع لا يُرجى منها غير هذا التباكي ..!!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *