زواج سوداناس

قيادات في المعارضة السودانية تغادر الى أديس تمهيدا لتوقيع (الخارطة)



شارك الموضوع :

غادر وفد يمثل أحزاب (نداء السودان) بالداخل، الأحد، إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، للمشاركة في إجراءات التوقيع على خارطة الطريق الأفريقية الممهدة لحل الأزمة السودانية عبر الحوار والمفاوضات.

مريم المهدي نائب رئيس حزب الأمة القومي وإلى اليسار عمر الدقير رئيس حزب المؤتمر السوداني في مؤتمر صحفي بالخرطوم ـ الإثنين 25 يوليو 2016
وقال حزب المؤتمر السوداني، إن (نداء السودان) متى ما حصلت على تعهدات بالالتزام بشمول الحوار ووضع القضايا المثارة فى مذكرة التفاهم كأجندة للاجتماع التحضيري، ستبدأ إجراءات التحضير للمفاوضات بالتوقيع على (خارطة الطريق).

وأكد الحزب في بيان باسم متحدثه الرسمي، محمد حسن عربي، الأحد، أن وفداً يمثل أحزاب نداء السودان بالداخل، يشمل كل من رئيس المؤتمر السوداني، عمر يوسف الدقير، ويحيى الحسين، من حزب البعث السوداني، ومحمد فاروق سلمان، من التحالف الوطنى السوداني، يغادر الى أديس ، للمشاركة في اجتماع الآلية الإفريقية وتحالف قوى (نداء السودان) .

يشأار الى أن هذه الأحزاب هي جزء من منظومة تحالف (قوى الإجماع الوطني) التي انقسمت حيال الحوار مع النظام، فبينما وافقت أحزاب المؤتمر السوداني، وحزب البعث السوداني، والتحالف الوطنى السوداني،على رؤية قوى (نداء السودان) تجاه الحوار والتفاوض، رفضتها أحزاب أخرى بقوى الإجماع، على رأسها الحزب الشيوعي، والبعث العربي الإشتراكي.

وعلمت (سودان تربيون) أن قيادات حزب الأمة في الخرطوم، تتقدمهم نائب الرئيس مريم الصادق المهدي توجهوا أيضا الى العاصمة الإثيوبية الأحد.

وأوضح المؤتمر السوداني،أنه من المنتظر وفقاً لترتيبات ونتائج اجتماع باريس بحث المسائل المتعلقة بشروط قوى نداء السودان وطلباته للتوقيع على خارطة الطريق مع الرئيس امبيكى.

وأضاف “بعد الانتهاء من الاجتماع مع امبيكى، ومتى ما حصلت قوى نداء السودان على تعهدات الآلية بالالتزام بشمول الحوار من حيث المشاركين وبوضع القضايا المثارة فى مذكرة التفاهم التى قدمت للآلية الإفريقية فى يونيو الماضي كأجندة للاجتماع التحضيري، ستبدأ إجراءات التحضير للمفاوضات بالتوقيع على خارطة الطريق”.

واشار البيان الى أن التوقيع على خارطة الطريق يشمل الحركة الشعبية لتحرير السودان/ شمال، وحركة تحرير السودان/ مناوي، وحركة العدل والمساواة، وحزب الأمة القومي.

وأكد أنه عقب التوقيع مباشرة، ستنطلق مباحثات وقف العدائيات لأغراض فتح ممرات الإغاثة الإنسانية بين النظام والحركات المسلحة.

وأضاف “يحدونا أمل عميق أن يصل لاتفاق يوقف الحرب والقصف الجوي في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان، ويفتح الباب لإطلاق عملية إنسانية تغيث الملايين من أهلنا المتأثرين بحروب نظام المؤتمر الوطني”.

بدوره، أعلن تحالف ( قوى المستقبل للتغيير) في بيان صحفي، مغادرة وفده برئاسة غازي صلاح الدين الى أديس بالاثنين، ويضم الوفد نائب رئيس التحالف عبد القادر إبراهيم، والأمين العام فرح العقار،ومسؤول العلاقات الخارجية عمر عثمان بجانب عضو الهيئة القيادية ميادة سوار الدهب، لحضور مراسم التوقيع على خارطة الطريق بصفة مراقب وكذلك حضور مفاوضات الترتيبات الأمنية والمساعدات الإنسانية للمنطقتين ودار فور بصفة مراقب ايضا

sudantribune

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        وطني السودان

        ايوة كدة امشو وقعوا حتي بعد لو في اي مخزلة وقت من الحكومة الشعب معكم للانتفاضة لكن تعدوا تشترطو ذيما انتو دايرين وقاعدين في فنادق اوربا مستحيل الشعب يعبركم ويهتم بالانتخابات تقولو. بلاش غير دينك وغير لونك وغير لسانك وغير قبيلتك.وفي السودان يسع للجميع.هيا نبدأ صفحة جديدة مافي دولة ما خلت في حرب أهلية وما مرت بمشاكل اقتصادية نحن مشكلتنا ساهل.والعيش فقط الجلوس بنية صافية علي طاولة وحدة وسيظل كل المشاكل الي الامام ياوطني

        الرد
      2. 2
        ابوسلمى

        سفر البن دق وحريق للحكومة والمعارضة الله ياخدكم بزلزال عن بكره ابيكم. عشان العملتوة فى السودان

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *