زواج سوداناس

بالخطأ.. تحول من سائح إلى “لاجئ”



شارك الموضوع :

حاول سائح صيني إبلاغ السلطات عن سرقة محفظته أثناء زيارته لألمانيا، لكنه وقَع عن غير قصد على أحد الأوراق التي حولته إلى لاجئ لمدة أسبوعين في دولة وصفتها صحيفة “الغادريان” البريطانية بأنها تعاني البيروقراطية.

وقال مسؤول في الصليب الأحمر، الاثنين، إن السلطات الألمانية اكتشفت خطأها بعد أن لجأت إلى عاملين بمطعم صيني لتفسير ما يقوله السائح إل (31 عاما)، الذي يتحدث لغة الماندرين الصينية فقط.

وأضاف المسؤول في الصليب الأحمر الألماني، الذي يدير الملجأ، أن الرجل “أمضى 12 يوما محتجزا، لأننا لم نتمكن من التواصل معه”.

وتابع: “ألمانيا للأسف دولة بيروقراطية للغاية. واتضح ذلك أثناء أزمة اللاجئين”. موضحا أنه بعد تعرض السائح للسرقة في مدينة هايدلبرغ، ذهب إلى دار البلدية، حيث كان يعتقد أنه مركزا للشرطة، وهناك وقع على طلب اللجوء.

ثم اقتيد نحو 220 ميلا (360 كم) إلى مأوى للاجئين، حيث تحصلت السلطات على بصمات الرجل، وأجرت له فحصا طبيا، لكن مظهره الأنيق لفت انتباه الموظفين، كما أنه “تصرف بشكل مختلف عن لاجئين آخرين”.

ومضى مسؤول الصليب الأحمر يقول: “حاول الرجل التحدث إلى الناس ليروي قصته، ولكن لم يفهمه أحد. ثم طلب الحصول على جواز سفره، وهو عكس ما يفعله معظم اللاجئين”.

وبمساعدة تطبيق للترجمة، واللجوء إلى مترجم في مطعم صيني، أصبح من الواضح أن الرجل لم يطلب اللجوء. وقال المسؤول إن كل ذلك استغرق من السلطات الألمانية 12 يوما لكي “تتضح القصة”.

واستطرد: “لقد كانت لحظة استثنائية بالنسبة لنا جميعا. وقال إن أوروبا لم تبد كما توقع”، مضيفا أن الرجل كان سعيدا للمغادرة ولم يكن مستاءا”.

سكاي نيوز عربية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *