زواج سوداناس

يومَ صار للنوم أجنحة



شارك الموضوع :

مساء (الإثنين) الأول من أمس، لم يكن يوماً عادياً في بلادنا، وجاء يؤشِّر بعلامات الاختلاف عن بقيّة الأيام منذ ساعاته الأولى، وانشغال النخب السياسية والصحفية وبقية النخب وعامة الناس بمقدم هذا اليوم الذي سيكون له ما بعده في بلادنا، والذي ستتغيّر فيه الكثير من المواقف المرتبطة بالأزمات المتساوِقة والتي تأخذ برقاب بعضها البعض في بلادنا.
نعم لم يكن مساء (الإثنين) مساءً عادياً، فقد شخصت فيه الأبصار صوب العاصمة الإثيوبية ” أديس أبابا” وتوجهت الألسن والقلوب بالدعاء الصادق لله ربِّ العالمين بأن تتيسّر المقاصد، وأن تصفى النفوس وأن تتنزّل الحكمة على قلوب أبناء الوطن الواحد، حتى يتم التوقيع على خارطة الطريق، التي نبدأ منها أولى خطواتنا نحو هدفنا الأسمى والأعلى وهو التوقيع على اتفاقية سلام عادل وشامل يقي بلادنا ويلات الحروب ونتائجها الوخيمة، وتعلقت قلوب كل وطني مخلص بالأمل وبالرجاء، وظلت النفوس تهفو لما تحب، وهو السلام المفضي للاستقرار فالتنمية فالرخاء.
وظللتُ أتابع التفاصيل من على البعد، من مدينة الأبيض التي ذهبتُ إليها قبل أيام للمشاركة في احتفالات الإذاعة الرياضية (أف أم 104) بعيدها العاشر والتي اختارت له أن يكون في ولاية شمال كردفان، ولنيل شرف التكريم من قبل حكومة ولاية شمال كردفان، ثم من وزارة الثقافة والإعلام بها تقديرا لما يرون أننا نستحقه ووالله إننا لا نستحق تقديرا ولا تكريما على ما نرى أنه واجب علينا، وتكريم ثالث من الإذاعة الرياضية بمناسبة عيدها العاشر وقد شمل التكريم الصحفي الرياضي الكبير الأستاذ “ميرغني أبو شنب” وعميد المراسلين الصحفيين بمدينة الأبيض الأستاذ “عثمان الخليفة”، أقول إنني ورغم هذه الأجواء الاحتفالية، ورغم ازدحام البرنامج المصاحب للاحتفال، من مباراة كرة قدم بين فريقي الهلال والمريخ عصر يوم (الإثنين) نفسه في إستاد الأبيض الحديث، ومشاركة السيد الوالي مولانا “أحمد محمد هارون” في كل هذه البرامج وتقدمه الصفوف، ورغم الحفل الضخم والكبير الذي شارك فيه عددٌ كبير من أبناء المدينة ضاق بهم مسرح عروس الرمال بكل سعته وامتداداته الجديدة ومشاركة السيد رئيس المجلس التشريعي ووزير الثقافة والإعلام الدكتور “خالد الشيخ” وعدد كبير من أعضاء الحكومة في شمال كردفان، رغم كل ذلك كنت أنشغل بمتابعة ما يحدث في أديس أبابا ساعة بساعة بل لحظة بلحظة، وكنت أخشى من أي مفاجأة غير سارة ، تقوض آمالنا وتنسف أحلامنا في سلام نؤمِّل عليه كثيراً، سلام يجعل الفرقاء شركاء في تحقيق الهدف الأكبر والأسمى، ويجعل من الخصوم حلفاء من أجل هذا الوطن، لذلك كنت موزعاً بين الحدثين الداخلي الخاص والخارجي العام.
لحظة التوقيع على خارطة الطريق، تناقل الناس الخبر بفرحة عارمة، فالجميع هنا تأثر بالحرب، إن لم يكن التأثير مباشرا فإنه تأثير غير مباشر ينعكس على الاقتصاد والسوق وقيمة العملة وإلغاء بند الرفاهية، ولا أنسى ما حييت موقف شاب صغير يدرس في إحدى الكليات الجامعية هنا في مدينة الأبيض، عندما تقدم نحوي ونحن في طريقنا إلى مقر إقامتنا، وسألني بين مصدق ومكذب لما سمع إن كان “جبريل” و”مناوي” و”عرمان” و”عقار” و”الصادق المهدي” قد وقعوا على اتفاقية سلام مع الحكومة توقف الحرب، فأجبتها عليه بأن الذي تم التوقيع عليه ليس اتفاقية سلام، بل خارطة طريق تقود في نهاية المطاف إلى التوقيع على اتفاقية سلام شامل، لن أنسى مشهد ذلك الشاب وهو ينفلت نحو زملائه وهو يهتف بأعلى صوته : “الله أكبر الله أكبر الله أكبر ” ولم يزد على ذلك لكن شحنة الأمل داخله كانت تعبر عما يحمله كل مواطن سوداني في تلك اللحظات، مع أمنيات بان تكون النوايا صادقة.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *