زواج سوداناس

استدعاء بسمة وخالد أبو النجا للتحقيق بتهمة التطبيع مع إسرائيل



شارك الموضوع :

يواجه الممثلان المصريان المعارضان للنظام، “بسمة” و”خالد أبو النجا”، اتهامات بالتطبيع مع إسرائيل، بعد اشتراكهما في بطولة الجزء الثالث من المسلسل الأمريكي “الطاغية”.

وذكرت صحف مصرية مؤيدة للانقلاب أن مؤلف المسلسل هو الكاتب الإسرائيلي “جدعون وريف”، الذي كتب عدة مسلسلات إسرائيلية، وأن بعض حلقات المسلسل تم تصويرها في المغرب، بينما صورت حلقات أخرى في دولة إسرائيل.

كما نشرت صفحة السفارة الإسرائيلية في القاهرة على “فيس بوك”، قبل عدة أيام، خبرا حول مشاركة “أبو النجا” و”بسمة” في مسلسل إسرائيلي من تأليف كاتب إسرائيلي، وأشادت بالتعاون الفني بين الفنانين المصريين ونظرائهم الإسرائيليين.

استدعاء للتحقيق

من جانبه، أكد “أشرف زكي”، نقيب المثيلين، أن النقابة تجري تحقيقا شاملا في الموضوع، موضحا أنه سيتم استدعاؤهما لتحقيق رسمي خلال أيام؛ لتوضيح موقفهما من التطبيع مع إسرائيل قبل اتخاذ قرار بحقهما.

وأضاف “زكي”، في تصريحات صحفية، أن هذا الأمر حساس للغاية، مؤكدا أن جميع النقابات الفنية في مصر تعارض التطبيع أو إقامة عمل مع الكيان الصهيوني.

وأوضح أنه أجرى اتصالا بـ”أبو النجا” و”بسمة”، مشيرا إلى أن الاثنين أخبراه أن منتج العمل أمريكي، ونفيا وجود أي عنصر إسرائيلي في العمل.

ويعرف “أبو النجا” و”بسمة” بمواقفهما السياسية المعارضة للنظام الحاكم وقائد الانقلاب “عبد الفتاح السيسي” في السنوات الأخيرة، ما جلب لهما انتقادات حادة من أنصار النظام.

“تشويه متعمد”

من جانبه، أعلن الممثل “خالد أبو النجا” أنه أرسل إلى نقيب الممثلين رسالة للرد على اتهامه بالتطبيع والاشتراك في مسلسل مؤلفه إسرائيلي، كما أرسل له صورة من العقود الخاصة به.

ونشر “أبو النجا”، عبر صفحته على “فيس بوك”، بيانا قال فيه: “تقوم وسائل الإعلام بحملات تشويه متعمد ضدي، والكل يعلم ذلك، والعقد الذي تعاقدت من خلاله على الاشتراك بالمسلسل الأمريكي، الذي يحمل اسم “الطاغية”، وهو من إنتاج شركة فوكس، يؤكد أن الكاتب أمريكي، وأن التصوير بالكامل كان في عام 2016 في دولة المجر”.

وأرفق “أبو النجا” مع رسالته رابطا لأحد المواقع الفنية الأمريكية، التي تؤكد أن مؤلف المسلسل أمريكي الجنسية وليس إسرائيليا.

وبدأ عرض الموسم الثالث من المسلسل في شهر تموز/ يوليو الماضي، وهو من إنتاج شبكة “فوكس” الأمريكية، ويقوم ببطولته الممثل الفلسطيني “أشرف برهوم”.

“جدي اليهودي علمني رفض التطبيع”

بدورها، نفت الممثلة “بسمة”، البالغة من العمر 39 عاما، مشاركتها في أي عمل فني إسرائيلي، مؤكدة أن كل هذه الاتهامات لا أساس لها من الصحة.

وأكدت “بسمة”، في تصريحات صحفية، أن الكاتب الذي ألف الجزء الثالث، والمشرف على ورشة الكتابة، يدعى “كريس كيسير”، ويحمل الجنسية الأمريكية، كما أن الشركة منتجة المسلسل هي شركة أمريكية، مضيفة أنها تعاونت مع خمسة مخرجين في هذا المسلسل، منهم ثلاثة أمريكيين وكندية وفرنسية.

وشددت على أن جدها كان يهوديا، رافضا لفكرة احتلال فلسطين لإقامة دولة إسرائيل، وأنها ورثت عنه رفضه التام لأي محاولة تطبيع بين الفنانين العرب والإسرائيليين.

يشار إلى أن الممثلة “بسمة” هي زوجة الباحث والسياسي “عمرو حمزاوي”، الذي تعرض أكثر من مرة لمضايقات من السلطات المصرية، كان من بينها منعه من السفر.

الثورة السورية على عائلة الأسد

ويعد مسلسل “الطاغية”، أحد المسلسلات الشهيرة التي تعرض القنوات التلفزيونية الآن الجزء الثالث منه، وينتمي لنوعية الدراما السياسية، حيث أعلن صناعه أن جزءا كبيرا من أحداثه مستوحى من الثورة السورية على عائلة الأسد، مع اختلافات بسيطة.

وتدور أحداث المسلسل حول دولة عربية افتراضية تدعى “أبدين”، تشهد تحولات اجتماعية واضطرابات سياسية، ويتناول قصة حياة نجل الحاكم الطاغية الذي يترك بلاده ليدرس الطب في الولايات المتحدة، ويتزوج من فتاة أمريكية، ثم يعود إلى وطنه بعد عشرين عاما لحضور زفاف شقيقه الذي أصبح حاكما للبلاد بعد وفاة والده.

وتقوم ثورة شعبية على عائلة “الفايد” الحاكمة لدولة أبدين”، ويضطر البطل للاستمرار في بلاده، ثم يحاول الانقلاب على أخيه الحاكم بمساعدة الولايات المتحدة، لكن محاولته تبوء بالفشل.

وتجسد “بسمة” في المسلسل دور سيدة ثرية متزوجة من رجل أعمال، وشقيقة وزيرة الخارجية، التي تساعدها حتى تصل إلى منصب أول رئيسة للدولة.

أما “خالد أبو النجا”، فيجسد دور الشيخ القاضي، وهو رجل دين مسلم معارض للنظام، يخوض الانتخابات الرئاسية منافسا لوزيرة الخارجية، ويحاول تعريف المواطنين بحقوقهم السياسية من منظور ديني، لكن السلطات تقوم باعتقاله؛ بتهمة تحريض الشعب على الثورة ضد الحاكم.

عربي21

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *