زواج سوداناس

المريخ يكرم وفادة السلطان بثلاثة أقوان ويخطف صدارة الدوري من الهلال



شارك الموضوع :

حسم المريخ العاصمي “58 نقطة” نزاعه مع ضيفه المريخ الفاشر “28” بثلاثة أهداف دون رد في المباراة التي استضافها بملعبه بأم درمان مساء أمس الأربعاء برسم الجولة 24من الدوري السوداني الممتاز.. ويدن رفاق القائد أحمد عبدالله ضُفُر في الثلاثية لرمضان عجب “هدفين” وهدف لمحمد عبدالمنعم عنكبة بعد مباراة كانت فيها الأفضلية لأصحاب الأرض في الحصة الأولى، فيما ارتفع أداء الضيوف في الثانية دون فاعلية على مستوى الأهداف. أمهل رمضان عجب وفادة الضيوف حتى ربع الساعة الأولى وأعلن افتتاح التسجيل “د15” بيسارية قوية في سقف المرمى، بعد ارتباك المدافعين على مقربة من الشباك..

منح الهدف المريخ العاصمي جرعة معنوية ظهرت من خلال نسبة الإستحواز بفضل الحركة الإيجابية للاعبي خط الوسط “عمر بخيت، ابراهيم جعفر وأوغستين أوكرا” مع محاولات بخيت خميس على الطرف الشمال، فيما ظل إبراهومة ملتزماً الجانب الدفاعي على اليمين، وركن الضيوف للمنطقة الدفاعية نتيجة الضغط المتواصل، مع الإعتماد على العمليات المعاكسة دون فعالية تذكر عدا صعود متوكل عبدالجليل لرأسية “د33” علت عارضة الحارس الأوغندي جمال سالم مستقلاً سوء تمركز المدافع صلاح نمر. عزز محمد عبدالمنعم عنكبة موقف فريقه بالهدف الثاني “د39” بتصويبة يسارية أيضاً على بعد خطوات من الشباك غالطت الحارس إبراهيم الطيب، وعاد عجب لتكرار مشهد هدفه الأول مستقلاً ارتداد الكرة من الحارس وزاد من غلة الأهداف بالثالث بعد مرور خمس دقائق من هدف عنكبة انتهت عليه الحصة الأولى. وفي الحصة الثانية أجرى المدرب بكري عبدالجليل تدبيلا بنزلو المهاجم الصادق النور ليحرك إيقاع فريقه ويعيد التوازن مع نشاط في الوسط ومحاولات لتقليص الفارق لم تسفر عن جديد، في المقابل دفع برهان تية بالغاني فرانسيس كوفي ومحمد الرشيد وخالد النعسان ليعدل وضعية وظائف بعض اللاعبين من أجل استعادة السيطرة.. وشهدت الحصة بعض المحاولات التهديفية الخجولة من الفريقين. وفي مدينة شندي تفوق الأهلي “43 نقطة” على ضيفه المريخ كوستي “14” في المباراة التي شهدها استاد شندي مساء أمس، وحملت الثلاثية توقيع النيجيري كلتشي أوسنوا، الذي وصل للرقم 23 وضرب الرقم القياسي المسجل باسمه “20 هدفاً”.

صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *