زواج سوداناس

أبوقردة يقطع بامكانية عودة مستشفيات ولاية الخرطوم للصحة الإتحادية



شارك الموضوع :

قطع وزير الصحة الاتحادي بحر إدريس أبوقردة بإمكانية عودة المستشفيات الآيله لولاية الخرطوم لوزارته، وقال: (إن قرار الأيلولة قرار دولة ويمكن تقييمه) ، و(تابع) المجلس الاستشاري للصحة الاتحادية له الحق الكامل في إبداء رؤيته حول الايلولة وزاد: مصلحة المواطن فوق الجميع. في وقت إستبعد فيه وجود أي إتجاه لمنع هجرة الاطباء قسراً ، ونوه إلى الاتفاقيات التي تمت بالتنسيق مع مجلس التخصصات الطبية وتقنينها لإستبقاء الأطباء والعمل على حفظ حقوقهم .
وفي السياق هدد وزير الصحة أبوقردة خلال المنبرالإعلامي بوزارة الإعلام أمس بملاحقة 34 شركة أدوية غير مسجلة بالمجلس القومي للادوية والسموم وقال: (سنلاحقهم بالقانون) ، كاشفاً عن استخدامهم مستندات مزورة بجانب عدم علاقتهم ، وأعلن في الوقت ذاته براءة شركتي أدوية من جملة عدد الشركات بعد تقديمها لمستندات صحيحة، في وقت قلل الأمين العام لمجلس الأدوية والسموم من حجم الأموال التي استخدمتها الشركتان من بنك السودان وقطع بانها لم تتجاوز 1% .
وأقر وزير الصحة بإختفاء وفقدان عدد من الأجهزة والمعدات الطبية بعدد من الولايات ، وقال: (إن هذه الظاهرة من أكبر التحديات التي تواجه الوزارة) ، وكشف عن تشكيل لجنه تقصي لتعقب المتورطين ، فيما أشارت وزيرة الدولة بالصحة سمية دريس عن وضع (استيكر) وارقام متسلسلة لقطع الطريق أمام ما أسمتهم بضعاف النفوس، وشددت على وزراء الصحة ومديري المستشفيات بالولايات بفرض رقابة للحفاظ على الأجهزة والمعدات مع ضرورة تدريب الكوادر على كيفية استخدامها وإجراء الصيانة الدورية .
وفي السياق أقرت الوزيرة بوجود تشوهات في عمليات توطين العلاج بالداخل إستنادا على اعداد المهاجرين وفقاً لمسوحات القمسيون الطبي والقنصليات ووكالات السفر، وكشفت عن إستراتيجية لمعالجة التوطين، وأرجعت الامر إلى خلل في مستويات تقديم الخدمة وعدت أمراض القلب والسرطان والكبد وأمراض الكلي من أكثر الأمراض التي تدفع المواطنين للبحث عن العلاج بالخارج .
وفي رده على سؤال (الجريدة) حول مطالبات نواب برلمانيون لإعلان الولاية الشمالية منطقة كوارث بسبب العقارب عقب السيول والفيضانات التي إجتاحت الولاية مؤخراً فضلاً عن عدم توفر الأمصال ومدى جاهزية وزارة الصحة لمجابهة قال أبوقردة :(قمنا بارسال الأمصال للولاية الشمالية أمس الأول استجابة لمطالبات الصحة هناك)، واشار لوجود مخزون مقدر من الأمصال بالامدادات الطبية لتغطية حوجة الولايات حد قوله .

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *