زواج سوداناس

زويل آخرهم.. هذه هي أبرز فتاوى “التكفير”



شارك الموضوع :

أعاد ردّ مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة، التابع لدار الإفتاء المصرية على تكفير الداعية المصري وجدي غنيم، والمحسوب على جماعة الإخوان المسلمين للعالم المصري الراحل الدكتور أحمد زويل إلى الواجهة من جديد حرب “الفتاوى التكفيرية”.
واعتبرت دار الإفتاء المصرية أن ما قاله “غنيم” – عبر إحدى الفضائيات – عودة لاستخدام التكفير كسلاح من قبل المتطرفين – بهدف النيل من خصومهم وتشويه صورتهم وتبرير الاعتداء عليهم، واغتيالهم مادياً ومعنوياً – إلى الواجهة من جديد عبر بوابة “فتاوى التكفير.”، لتظل تهم الهرطقة والزندقة والتكفير – والتي عادة ما تنتهي بعمليات اغتيال وتصفية جسدية، تطال رموزاً فكرية وأدبية وقيادات سياسية ومجتمعية، كمحاولة الاغتيال الفاشلة الأخيرة التي طالت المفتي المصري السابق الدكتور علي جمعة – سلاحاً ناجحاً وعلى مدار قرون للفتك بالخصوم الثقافية والأدبية والسياسية والسلاح الأوحد لمواجهة المناوئين والمعارضين.
ديوان الزنادقة
تاريخياً اتسعت “بوابة التكفير” من قبل حركات المعارضة العباسية والأموية، فكان منها على سبيل المثال ما سمي بـ(ديوان الزنادقة) والذي قام على تأسيسه الخليفة العباسي الثالث “المهدي” لملاحقة مخالفيه، الأمر ذاته كان من قبل الأمويين. لتشمل تهم الزندقة في العصور الإسلامية عدداً من العلماء والأدباء المسلمين منهم “ابن رشد” و”أبي حيان التوحيدي” و”ابن سينا” و”الجاحظ” وغيرهم.
لم تقتصر دوافع ومبررات التكفير على جانب محدد وإنما ظل سلاحاً مسلطاً في كافة المعارك السياسية والثقافية والاجتماعية، كما ولم يكن حصرا على دين دون غيره فكان للمسيحية واليهودية نصيب منها.
الهرطقة
فبدأ زخم الكلمة اليونانية “الهرطقة” أو ما قد تعني بـ”الزندقة” (والتي يقصد بها كل الأفكار غير المتوافقة وفق المعتقد المبدئي للخصوم) بوصف وتفنيد مناوئي المسيحية الأرثوذوكسية في بدايات الكنيسة المسيحية، فوصفت البروتستانتية بالهرطقة، بينما ترى جماعات أخرى أن الكاثوليكية “ردة كبرى”.

التكفير لم يتوقف حتى العصور الحديثة فقد طال رفقاء الأمس من الجماعات وأحزاب الإسلام السياسي، كما كان مع الشيخ الأزهري علي عبدالرازق – مؤلف كتاب “الإسلام وأصول الحكم” – الذي صدر في عام 1925 محدثاً ضجة كبيرة في مصر جراء نقضه فكرة “الخلافة” والدعوة إلى مدنية الدولة، وقامت هيئة كبار العلماء في الأزهر بمحاكمته وإخراجه من زمرة العلماء وفصله من العمل كقاضٍ شرعي.
ذلك كان على صعيد الخلاف الديني، أما في جانبه الثقافي والأدبي فتجلت صوره باغتيال فرج فودة، الذي شارك في أول مناظرة علنية حول الدولة الدينية والدولة المدنية، وكانت قد شنت جبهة علماء الأزهر هجوماً كبيراً عليه حينها.
وأصدرت ندوة علماء الأزهر في عام 1992 بـ”جريدة النور” بياناً بكفره.
اغتيالات في مصر
في يونيو من العام نفسه بادر شابان من الجماعة الإسلامية المصرية “أشرف سعيد” و”عبدالشافي رمضان” بإطلاق النار عليه، واعترف الجانيان بأنهما استنداً على فتوى لعمر عبدالرحمن مفتي الجماعة الإسلامية بقتل فودة، والتي أصدرها عام 1986، ليتم تكليفهما بالاغتيال من قبل صفوت عبدالغني القيادي في الجماعة الإسلامية.
وكان فرج فودة قد شارك في تأسيس حزب الوفد الجديد، قبل أن يقدم استقالته منه لرفضه تحالف الحزب مع جماعة الإخوان المسلمين، لخوض انتخابات مجلس الشعب المصري لعام 1984.

صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى المصري الأسبق

في أكتوبر 1995 كانت محاولة الاغتيال الفاشلة لنجيب محفوظ بطعنه في عنقه على يد شابين قررا اغتياله بتكليف من قبل الجماعة الإسلامية، لاتهامه بالكفر والخروج عن الملة، بسبب روايته المثيرة للجدل “أولاد حارتنا” والتي طبعت في لبنان عام 1962، ومنع دخولها إلى مصر، كذلك محاولة اغتيال الصحافي مكرم محمد أحمد، حينما كان رئيس تحرير لمجلة المصور 1987 إلى جانب محاولة اغتيال وزيري الإعلام صفوت الشريف في أبريل 1993.
الاغتيال السياسي
الاغتيال السياسي كان له دور أيضا ضمن سلسلة حملة الاغتيالات، وفق فتاوى “تكفير” الحاكم إلى تكفير المجتمعات، وصولا إلى تكفير الأفراد والتي كان أتباع نظرية “الحاكمية” و”الجاهلية” هم أبطالها مسجلة ازدهارها ونشاطها في العصر الحديث، منذ السبعينيات وحتى التسعينيات الميلادية، بدأ بعملية اغتيال الرئيس المصري أنور السادات على يد تنظيم الجهاد عام 1981 ثم حادثة اغتيال رئيس مجلس الشعب المصري رفعت المحجوب في أكتوبر 1990 على يد الجماعة الإسلامية، ومحاولة اغتيال وزير الداخلية حسن الألفي في أغسطس 1993، ورئيس الوزراء عاطف صدقي.

الرئيس المصري الراحل أنور السادات

هذا ولخطورة استخدام سلاح فتوى “التكفير” و”التفسيق” واستخدام الدين في الصراعات، شددت دار الافتاء المصرية على ضرورة الكف عن توظيف الفتاوى الدينية في النيل من الخصوم، والذي تعتبره وسيلة لجلب الخراب والدمار للمجتمعات الإسلامية والعربية، عبر العنف المدجج بالفتاوى الدينية لاغتيال وتصفية الخصوم معنويا وجسديا.

العربية نت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        نمر الجزيرة

        اللهم ارحم عبدك أحمد زويل و ارحم موتى المسلمين أجمعين اللهم آمين
        اللهم إن كان محسنا فزد في إحسانه
        وإن كان مسيئا فتجاوز عنه اللهم آمين
        اللهم و اهد عبدك وجدي غنيم إلى التوحيد و ألسنة الخالصة التي لا يشوبها خلل على فهم سلف الأمة و اهدنا و إياه و سائر المسلمين و المسلمات اللهم آمين

        ——————————————————————————————–
        التوقيع:
        الصارم البتار على أهل الشرك و الأشرار !!!

        قال الأخ زول (حفظه الله) :
        قل اللهم صل وسلم على سيدنا محمد كل يوم عشر مرات صباحا ومساءا تدرك شفاعه النبي محمد صلى الله عليه وسلم باذن الله !!! شفاعه مضمونه 100% لا شق ولاطق ان شاء الله لان شفاعه الصالحين غير مضمونه

        الرد
      2. 2
        نمر الجزيرة

        أعيد هذا التعليق في الرد على المصري الكوميدي الاخواني سابقاً التكفيري المتطرف حالياً وجدي غنيم
        و قد استمعت لي أدلة تكفيره المضحكة للثكالى و لقيت إنه دليله لا كتاب لا سنة
        دليله كلام كاتبه واحد سعودي تكفيري مجرم إسمه الخضير ههههه و الخضير بتاعه ده هسي قاعد في السجن السعودي بينجلد جلد غرايب الابل الليل و النهار
        اللهم لا شماتة

        طبعاً على كلام الدكتور الجهلول معناها أي مسلم عايش أو شغال في الغرب يبقى كافر
        و أي طبيب و دكتور شغال في الغرب كافر مرتد مشرك منعول والدين !!!!!!!!!!
        و الدكتور الجهلول نسي إنه كان عايش في أمريكا في يوم من الأيام …

        و جهل أن هناك فرقٌ بين الموالاة و التولي للكافر
        و أن الموالاة شيء و التولي القلبي (أي انك تحب دينهم أو تواليهم عشان دينهم ) هو ما يكفر به المسلم و ليس الموالاة الظاهرة التي تكون أحياناً لخوف أو لمداراة أو لمصلحة دنيوية أو لطمع في دنيا و كلام أهل العلم كثير جداً في هذه المسألة

        ——————————————————————————————–
        التوقيع:
        الصارم البتار على أهل الشرك و الأشرار !!!

        قال الأخ زول (حفظه الله) :
        قل اللهم صل وسلم على سيدنا محمد كل يوم عشر مرات صباحا ومساءا تدرك شفاعه النبي محمد صلى الله عليه وسلم باذن الله !!! شفاعه مضمونه 100% لا شق ولاطق ان شاء الله لان شفاعه الصالحين غير مضمونه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *