زواج سوداناس

قوات رياك مشار تستولي وتحاصر (20) مدينة في دولة جنوب السودان



شارك الموضوع :

ازدادت سيطرة قوات المعارضة المسلحة بدولة جنوب السودان في ولايات متعددة حيث وصل عدد المدن التي استولت عليها وتحاصرها أكثر من (20) مدينة رئيسة. والمدن التي سقطت بالكامل بيد المعارضة هي (لاسو – دقدق – كايا-الناصر – أيود – سيري ملاقا – مقوي – تالي – مندري – طمبرة) فيما تحاصر المعارضة كل من (ياي ونمولي و راجا و دكوانه بالإضافة الى واو وتوريت) التي ايضاً يتوقع سقطوها بيد المعارضة في الفترة القادمة ، وبحسب معلومات (الإنتباهة) فإن قوات مشار استولت أمس ايضا ًعلى قاعدة عسكرية في منطقة كيمبا الواقعة على طريق ياي كايا ولم يعرف تفاصيل معركة كيمبا بعد . فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بأزمة دولة جنوب السودان أمس. انقلاب جديد اندلعت خلافات داخل حكومة جنوب السودان بعد تراجع رئيس الاركان العامة بول قاروج بالوصول الى الخرطوم وتناولت حد الإساءات الشخصية حيث طالب ملونق الرئيس سلفا كير بإقالة تعبان دينق حتى لا يمثل حجر عثرة حقيقة في جنوب السودان. قرض صيني للجنوب قال وزير الشؤون الخارجية في جنوب السودان إن بلاده تعتزم طلب قرض من الصين قيمته 1.9 مليار دولار أي ما يعادل أكثر من 20 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد لاستخدامه في مشروعات بنية تحتية مثل الطرق والجسور.وتضرر اقتصاد جنوب السودان الذي يقدر البنك الدولي حجمه بنحو 9.015 مليار دولار من حرب أهلية استمرت على مدار عامين وانتهت في 2015 وأدت إلى تراجع إنتاج النفط المصدر الرئيس لإيرادات البلاد. وكان النفط يشكل في الماضي معظم الإنفاق الحكومي في الوقت الذي حصل فيه جنوب السودان على قروض من شركات صينية وعرض سدادها من إيرادات بيع الخام في المستقبل. كما تضرر الاقتصاد بشدة من تدني أسعار النفط في الأسواق العالمية. وقال وزير الخارجية دينج ألور إن الحكومة تجري مباحثات مع الحكومة الصينية بشأن القرض الجديد.وقال ألور في مؤتمر صحافي في العاصمة جوبا “نحن عادة نقدم قائمة. أي شيء دون 40 مليون دولار نطلب من الحكومة الصينية أن يكون منحة وأي شيء فوق 50 مليوناً أن يكون قرضاً ميسراً. من ثم فإننا نطلب 1.9 مليار دولار.“نريد أن نستخدم هذه أموال القرض الذي سنحصل عليه من الصين ونركزها على البنية التحتية مثل الطرق والجسور.”ولم يكشف ألور عن المزيد من التفاصيل بشأن الموعد المتوقع للحصول على المبلغ. مرتبات قطاع الشمال هذا و أظهرت حسابات مصرفية في بنوك دولة جنوب السودان، عن حجم المبالغ النقدية التي تتقاضاها الحركة الشعبية قطاع الشمال من حكومة الجنوب كمرتبات شهرية والبالغ قدرها (10,615,000) جنيه جنوب سوداني . وأوضحت مصادر بنكية بدولة الجنوب إن هذه المبالغ تورد شهرياً في حساب المتمرد عبدالعزيز الحلو والذي بدوره يقوم بتحويلها من حسابه الخاص إلى حساب المتمرد جقود مكوار ببنك الجبال بوصفها مرتبات لجنود القطاع، مشيرةً إلى أن حكومة الجنوب لم تفك ارتباطها حتى الآن بالفرقتين التاسعة والعاشرة وأن حكومة جوبا منذ الانفصال وحتى الآن لاتزال ترصد شهرياً مبالغ طائلة كمرتبات لمتمردي الفرقتين. وفي السياق نفسه التقى الرئيس سلفا كير بلجنة تحقيق أحداث واو. سرقة سيارات أممية تعاني السيارات الدبلوماسية من عمليات سرقة واسعة الناطق فلقد تضررت أجزاء واسعة من العاصمة جوبا خاصة في المياه خلال الفترة الماضية، وكشف المعلومات الاولية عن اللوحات الحكومية (54) سيارة على الأقل يتم تهريبها هذه الأيام عبر يوغندا مما دفع الاخيرة لاتخاذ تدابير كبرى. فرار مواطني المورلي فر العشرات من مواطني قبيلة المورلي الى مقرات الامم المتحدة في مدينة البيبور بعد انشقاق قياداتهم العسكرية عن الرئيس سلفا كير وانضماهم الى زعيم المعارضة المسلحة الدكتور رياك مشار ، حيث توقع مواطنو البيبور وقوع مواجهات بين القوات الحكومية الموالية للرئيس سلفا كير ضد المنشقين الجدد. دعم قوات اقوليك اصدر حاكم ولاية فشودة اللواء جوكينو فاديلي دعمه ودعم قائد قوات اقوليك الجنرال جونسون ألونج لزعيم المعارضة المسلحة الدكتور رياك مشار وقال الحاكم في بيان تحصلت عليه(الإنتباهة) إن أي من قوات اقوليك لم تنضم الى الحكومة بقيادة سلفا كير. إغاثة بالخطأ ألقت طائرات حكومية ذخائر و مواد استهلاكية عن طريق الخطأ كانت لصالح قوات المعارضة المسلحة في منطقة الناصر. هجوم جديد تقوم القوات اليوغندية مع مليشيات سلفا كير بالإعداد لهجوم جديد على المقرات التي يزعم مشار إخراجها منها بالقرب من الصالة عبر السوق الكبرى. دعوة للطرفين طالب حاكم ولاية نهر ياي الجديدة وفقا ًللتقسيم الإداري بجنوب السودان، الحكومة والمعارضة المسلحة في جنوب السودان، بتنفيذ اتفاقية السلام حتى ينعم المواطن بالإستقرار. وقال الحاكم ديفيد لوكونقا موسس إن هنالك استقرار جزئي في منطقة لانيا على خلفية الأحداث الأخيرة بين الحكومة والمعارضة، مؤكداً فرار بعض المواطنين من لانيا وياي بسبب المشاكل في لانيا والمخاوف الأمنية في ياي. ودعا للسلام بالمنطقة حتى تنعم المنطقة بالاستقرار ويعود للأطفال إلى المدارس، كما دعا الحاكم المنظمات الإنسانية لتوفير المساعدات للمتأثرين بالأحداث في لانيا وبعض المناطق الأخرى بولاية نهر ياي، كما طالب المواطنين بعدم الفرار من الولاية. يذكر أن منطقة لانيا شهدت مواجهات مسلحة بين الحكومة والمعارضة بالتزامن مع الأحداث في جوبا، مما أدت إلى نزوح كامل للأهالي وسط أوضاع إنسانية قاسية. وأكدت مصادر أن توترات أمنية بمدخل مدينة ياي أدت إلى فرار بعض المواطنين. مكافحة الكوليرا تواصل منظمة الصليب الأحمر مد المدنيين الهاربين من الحرب بدولة جنوب السودان حيث وفر لهم شاحنات مياه جديدة. نقص المواد الاستهلاكية حذر رئيس الغرفة التجارية بمدينة واو غربي جنوب السودان، شارلس وول، من تفاقم نقص المواد الاستهلاكية بأسواق المدينة، كاشفا ًعن أن المخزون الحالي من المواد الاستهلاكية بأسواق الولاية غير كافٍ لأكثر من أسبوع. وأوضح وول في تصريحات صحافية، عقب اجتماعه برئيس الكتلة البرلمانية بولاية واو، أن أسباب ارتفاع أسعار السلع ناجمة عن توقف القوافل التجارية من مدينة جوبا، وذلك بسبب الأوضاع الأمنية على الطريق الرابط بين واو وجوبا عبر رمبيك ويامبيو. واشار إلى أن هنالك نحو (70) شاحنة محملة بالبضائع في جوبا لكن لم تتمكن من التوجه إلى واو نتيجة لتردي الأوضاع الأمنية في الطريق. وكشف وول عن ارتفاع حاد في أسعار السلع الاستهلاكية بأسواق مدينة واو. وحذر وول من تفاقم الأزمة في الفترة المقبلة، مؤكداً أن المواد الاستهلاكية بالأسواق لا تفي حاجة الولاية لأكثر من أسبوع، كاشفا ًعن اتجاه لاستخدام النقل الجوي لجلب البضائع في الفترة المقبلة. مقترحات مصرية قالت مصر، إنها تتشاور مع حكومة جوبا ودول إفريقية، وأعضاء بمجلس الأمن الدولي، حول مقترح نشر قوة إقليمية في جنوب السودان لاستعادة الهدوء.جاء ذلك في بيان للرئاسة المصرية، عقب لقاء جمع الرئيس عبد الفتاح السيسي فيستوس موخاي رئيس مفوضية مراقبة وتقييم اتفاقية السلام في جنوب السودان (تتبع الاتحاد الإفريقي)، اليوم بالقاهرة، بحضور وزير الخارجية المصري سامح شكري. وبحسب البيان الذي نشرته وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية، أكد السيسي حرص مصر على التشاور مع حكومة جنوب السودان والدول الإفريقية وأعضاء في مجلس الأمن الدولي (مصر عضو غير دائم بالمجلس) بشأن مقترح نشر قوة حماية إقليمية سعيا ً للتوصل إلى توافق حول أفضل السُبل لاستعادة الهدوء ودفع عملية السلام والتسوية السياسية.وشدد على دعم مصر لجميع الجهود المبذولة من أجل استعادة الأمن والاستقرار بجنوب السودان. وقال علاء يوسف، المتحدث باسم الرئاسة في البيان نفسه، إن القاهرة مستمرة في بذل مساعيها مع مختلف الأطراف من أجل استعادة الهدوء في جنوب السودان. من جهته أشار فيستوس موغاي إلى أن الاشتباكات والاضطرابات الأخيرة في جنوب السودان أدت إلى تعقيد الموقف على الأرض ما يتطلب حث مختلف الأطراف على تجاوز الخلافات والعمل على التنفيذ الكامل لاتفاق التسوية السلمية، وفق البيان. واتخذ قادة الهيئة الحكومية لتنمية إفريقيا (إيقاد) في قمتهم التي انعقدت، الجمعة الماضية، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، عدة قرارات متعلقة بالأوضاع في دولة جنوب السودان، في مقدمتها إرسال قوات حماية إقليمية تتولى مهمة حفظ الأمن بالبلاد، على أن يضع رؤساء أركان الدول الأعضاء في الهيئة الترتيبات الخاصة بهذه القوات وتشكيلها، بحضور وفدي الحكومة والمعارضة في البلاد، بحسب محبوب معلم، السكرتير التنفيذي لإيقاد. أدلة أممية أكدت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان أنها جمعت شهادات عن عمليات قتل مدنيين بينهم أطفال بأيدي المسلحين في ولاية أعالي النيل النفطية شمال شرق البلاد. وذكرت البعثة في بيان لها أن عمليات القتل هذه وقعت على أساس الانتماء القبلي، مشيرة إلى أن العاملين لديها شهدوا الخميس الماضي إعدام طفلين خارج محيط قاعدة الأمم المتحدة في مدينة ملكال التابعة للولاية التي لجأ إليها آلاف المدنيين. وسلمت البعثة أمس تقريرا ًتمهيديا ًإلى مجلس الأمن الدولي حول انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبت في جنوب السودان بين 15 ديسمبر ونهاية يناير الماضيين، ويتوقع أن ينشر التقرير النهائي في أبريل المقبل. وفد الفيفا بجوبا وصل الى جوبا وفد الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا حيث ضم الوفد كل من فيرون موسوبينقو مسؤول العلاقات الدولية بالفيفا ، و جورجي مونيقيل مدير الاتحادات بالفيفا وهو المسؤول عن حل الازمات ومراقبة اعضاء الاتحادات،وكان في استقبال الوفد شبور قوج رئيس اتحاد جنوب السودان واعضاء من اتحاد جنوب السودان لكرة القدم. وكانت الأزمة الكرة قد نشبت في جنوب السودان بعد حل الجمعية العمومية لاتحاد جنوب السودان ادارة اتحاد جنوب السودان مما جعل رئيس الاتحاد لجنوب السودان يصف العملية بالانقلاب. وسيدخل الوفد في اجتماع لمدة يومين مع ادارة الاتحاد ، الجمعية العمومية ، و وزارة الثقافة الشباب والرياضة وذلك لإيجاد سبل حل و مخرج لإزمة كرة القدم في جنوب السودان وقال الوفد في المؤتمر الصحافي الذي أجراه بعد وصولهما ان الوفد سينخرط مباشر مع كل أطراف الصراع الثلاث لإيجاد حل مناسب لأزمة الكرة بالبلاد .

الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        انجلينا

        دا كلوووووو عن الجنوب !!!!! وماذا عن المساكين فى درفور وكردفان وجبال النوبة

        الرد
      2. 2
        عف اللسان

        اذا سارت الأمور بهذه الطريقة المأساوية لن يتبقى جنوبي علي وجه الأرض غير أنجلينا
        نسأل الله أن يخفف علي الغلابة والمساكين

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *