زواج سوداناس

قوات أممية لحماية النساء في جنوب السودان



شارك الموضوع :

تجري تحركات دولية وإقليمية لإقناع رئيس دولة جنوب السودان، سلفاكير ميارديت، وزعيم المعارضة المسلحة، رياك مشار، بالتنحي عن السلطة، واختيار شخصيات “ذات خبرة وثقة” لإدارة الفترة الانتقالية، على أن يكون لهما الحق في الترشح في الانتخابات الرئاسية، بينما خصصت بعثة الأمم المتحدة في الجنوب حراساً من قواتها لمرافقة النساء لحمايتهن خارج المخيمات.

وتسعى بعثة الأمم المتحدة بدولة جنوب السودان لحماية

وقالت مصادر مطلعة حسب”العربي الجديد” إن مساعٍ دولية انخرطت فعلياً في محاولة لإقناع دول بعينها ذات تأثير على كل من سلفاكير ومشار للتنحي عن السلطة، لصعوبة إدارة الرجلين للفترة الانتقالية، مؤكدة أن دعوات وجهت لكل من الخرطوم وأديس أبابا لممارسة ضغوط على مشار، كما توجهت المساعي ذاتها نحو كينيا وأوغندا وجنوب أفريقيا للضغط على سلفاكير.

وينتظر أن يكون مجلس الأمن صوت على نشر أربعة آلاف جندي إضافي من قوات حفظ السلام في جنوب السودان، وهو مشروع لاقى معارضة من جوبا،وجرت مشاورات

لتعديل مشروع القرار المقترح من الولايات المتحدة.

وأعلنت أوغندا، أمس أنها لن تشارك في القوة الإقليمية التي تعتزم الأمم المتحدة نشرها في جنوب السودان، وذلك لعدم فسح المجال للاتهامات المتكررة بالتدخل في شؤون جوبا.

وقال وزير الخارجية الأوغندي هنري أوكيلو لوكالة فرانس برس “أوغندا قررت طوعا أن تنسحب، حتى لا يتمكن أولئك الذين يتهمون أوغندا بالتدخل في شؤون جنوب السودان من استخدام مشاركتنا” ذريعة لتوجيه الانتقادات..

إلى ذلك خصصت بعثة الأمم المتحدة بدولة جنوب السودان حراساً من قواتها لمرافقة النساء لحمايتهن خارج المخيمات.

وتسعى بعثة الأمم المتحدة بدولة جنوب السودان لحماية المدنيين النازحين، لا سيما النساء عند خروجهن من محيط المخيمات التي تأوي المدنيين النازحين من الحرب الأهلية.

ويأتي هذا الإجراء بعد تزايد حالات الاعتداء والاغتصاب للفتيات والنساء والأطفال في جنوب السودان.

وأوضحت المصادر أن القوى الإقليمية والدولية باتت مقتنعة أن عودة الأمور لما كانت عليه قبل أحداث جوبا، الشهر الماضي، مستحيلة، على الرغم من قرارات القمة الطارئة لرؤساء الهيئة الحكومية للتنمية في دول شرق أفريقيا (إيقاد) بشأن إعادة مشار إلى منصب النائب الأول للرئيس، وإلغاء قرارات سلفاكير بتعيين كبير مفاوضي الوفد المعارض، تعبان دينق، بدلاً منه، فضلاً عن نشر قوة إقليمية لحفظ الأمن في العاصمة الجنوبية.

صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        خالد

        مشاكل الجنوب ليست سلفا و مشار. مشاكل الجنوب قبلية و عدء دائم بين الشلك و النوير و الدينكا .. زول الاشخصاص لا يعني نهاية المشكلة خصوصا مع موجود دول مثل يوغند و كينيا و مصر في المسرح السياسي الجنوبي

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *