زواج سوداناس

إبراهيموفيتش.. أنا لست متعجرفا وهذه شخصيتي الحقيقية


إبراهيموفيتش

شارك الموضوع :

إلى جانب أدائه القوي على أرض الملعب وتسجيله للأهداف الحاسمة، يشتهر زلاتان إبراهيموفيتش أيضا بتصريحاته المثيرة، مما يجعل البعض يصفه بـ”المتعجرف”. غير أن الهداف السويدي نفى ذلك وأبرز صفات في شخصيته غير معروفة لدى الجمهور.

بدون شك يعتبر السويدي زلاتان إبراهيموفيتش أحد أفضل اللاعبين الذين شهدهم عالم الساحرة المستديرة في الـ 15 عاما الماضية، بدليل تتويجه بـ 13 بطولة في أربع دوريات لعب فيها. إذ فاز بالدوري الفرنسي 4 مرات والدوري الإسباني مرة واحدة (مع برشلونة) والدوري الإيطالي ست مرات (مع ثلاث أندية) والدوري الهولندي مرتين (مع أياكس أمستردام).

وتصدر إبراهيموفيتش الملقب بـ “إبرا” الموسم الماضي قائمة الهدافين في الدوري الفرنسي بتسجيله 38 هدفا وقاد فريقه السابق باريس سان جيرمان للتتويج ببطولة الدوري الفرنسي للمرة الرابعة على التوالي.

بيد أن قائد المنتخب السويدي السابق، والذي اعتزل اللعب دوليا بعد بطولة أمم أوروبا 2016، معروف أيضا بتصريحاته المثيرة في حق المدربين وزملائه وفي حق الصحفيين أيضا، وهو ما يجعل الكثيرين يصفونه بـ”المتعجرف” والمتكبر.

“أنا شخص عادي”

إبراهيموفيتش، الذي انتقل حديثا إلى مانشستر يونايتد، خرج أخيرا عن صمته ورد على الأصوات، التي تتهمه بالعجرفة والتكبر. ففي حديث مع قناة “سكاي سبورت” قال “إبرا”: “أنا شخص عادي…ولا أعتقد أنني متكبر كما يتصورني الكثيرون”. وأضاف “السلطان”: “أنا شخص يثق في نفسه ويؤمن بقدراته. وهذا ليس تكبرا”.

وحتى في حديثه عن محيطه الخاص تتسم تصريحات زلاتان بالثقة العالية بالنفس، فجوابا على سؤال أحد الصحفيين، حول الهدية التي يقدمها لزوجته في عيد ميلادها، قال إبراهيموفيتش: “لا أهدي لزوجتي شيئا في عيد ميلادها فيكفي أن لديها زلاتان”.

لكن في الوقت نفسه يرفض “السلطان” وصفه بالولد الشقي والمتمرد، وقال في حديثه مع سكاي سبورت إنه شخص لطيف في حياته الخاصة، مضيفا: “أحب حياة الأسرة، وأعتني بعائلتي. لكن عندما أنزل إلى أرض الملعب أتحول إلى أسد. فهذا هو الفارق الكبير”.
[ابراهيموفيتش بقميص فريقه السابق باريس سان جيرمان خلال مشاركته معه في مسابقة دوري أبطال أوروبا]

ابراهيموفيتش بقميص فريقه السابق باريس سان جيرمان خلال مشاركته معه في مسابقة دوري أبطال أوروبا

الثقة مصدرها العمل الشاق

الثقة العالية في النفس التي يتمتع بها إبراهيموفيتش، والتي تظهر في تصريحاته وتصرفاته لا تأتي من العدم، وإنما هي نتيجة عمل شاق كما يوضح “إبرا” بقوله. “لدي هدف أمامي وأفعل كل شيء من أجله. أعمل بشكل شاق ولا أعتقد أن لذلك علاقة بالغرور”.

يذكر أن زلاتان إبراهيموفيتش ولد في مدينة مالمو السويدية من أب بوسني وأم كرواتية، وفي سيرته الذاتية، التي تحمل عنوان: (أنا زلاتان) يتحدث إبراهيموفيتش عن طفولته الصعبة. حيث كان والده مدمنا على الكحول لمدة طويلة وكانت أمه ذات شخصية مهزوزة. كما ذكر أيضا أن محيطه العائلي كان يشهد الكثير من الخلافات. وإلى جانب أخته الشقيقة، لدى إبراهيموفيتش ثلاث إخوة غير أشقاء.

واليوم زلاتان متزوج بعارضة الأزياء السابقة، السويدية هيلينا سيغر ولديه منها طفلان. ويتحدث إبراهيموفتش اللغة السويدية والبوسنية والإيطالية وأيضا الإنجليزية، وهو ما سهل أيضا انضمامه للدوري الإنجليزي “للبريميير ليغ”، الذي يريد “إبرا” اكتشاف أجوائه بعدما صال وجال في دوريات أوربية كبيرة كالدوري الإسباني والإيطالي والفرنسي.

DW

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *