زواج سوداناس

ضياع في أديس


شارك الموضوع :

وبلغ التقليد بالسياسيين السودانيين مبلغًا يؤكد ما ظللنا نردده دائمًا، أنهم يفتقرون الخيال والذكاء والحصافة والبصيرة النافذة والذهنية الوقادة اللمّاحة، إذ أعلن (رهط أديس) أول أمس – بحسب يومية الصيحة – عن تشكيل لجنة لإنقاذ المفاوضات الجاريِّة هناك أسموها (1+1)، مهمتها “الاتفاق على سُبل إيصال المساعدات الإغاثية للمواطنين المُتضررين من الحرب (التي يديرها السياسيون)”، وهذه لعمري مهمة إنسانية لا شك ولا ريب، إلاّ أنهم (السياسيين) لا يتورعون، وهذه عادتهم وديدنهم، في استغلال المآسي الإنسانية لتحقيق مآرب سياسية ذات صلة بالكرسي موضوع صراعهم الأبدي، وفيما هم مُنخرطون في خلع الإنسان الذي بداخلهم (إن وجد)، لا ينتبهون إلى ذلك سيكلفهم غاليًا فحسب، بل لا يعيرون حتى التفاصيل الصغيرة مثل أهمية أن يكون اسم اللجنة المحددة معبرًا بدقة عن أهدافها، وهذا بالطبع لا يحتاج إلى عصف ذهني عميق، بل إلى خيال وبصيرة.
والحال، إن رهط أديس من الطرفين يفتقر إلى تينك الصفتين وبالتالي من الطبيعي أن يلجأ إلى مائدة مصطلحات (جاهزة) فيغرف من طناجرها ويضع على أطباقه ويلتهم دونما اهتمام بكمية الملح والبهار، وهكذا يبدو أن قطاع الشمال ووفد الحكومة وبعد أن أعرض هذا وتعنت ذاك في ما يتعلق بكيفية إيصال الإغاثة إلى المتضررين والمنكوبين، عادا بعد (ضغوط) إقليمية ودولية إلى الطاولة ليبتدرا الحوار حول الأمر، وكان عليهما أن يختارا اسما للميكانيزم التفاوضية المشتركة فأطلقا عليها (1+1)، أي ممثل واحد لكل طرف، فضربا أخماسهما بأسداس الخبرات الدولية في هذا الصدد، وقررا بعد أن تركا خيالهما في الخلاء، أن يريقا دم عقيقة الآلية على (1+1)، أسوة في ما أظن وهذا ما حدث من قبل هنا بخصوص (7+7)، إذ تم استيحاؤهما (اللجنتان)، مما عرفت بدول (5+1) وتضم الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي إضافة إلى ألمانيا، وهي لجنة كانت ولا تزال (إلى حد أقل نسبيًا)، مهتمها الأساسية التفاوض مع إيران حول برنامجها النووي. وإذا بسياسيينا وثوريينا يُقلدون (5+1) بخيال معصوب وبصيرة خامدة، فما معنى أن نطلق على لجنة ثنائية (مشتركة) تضم شخصين فقط يمثل كل منهما طرف ما إلى مفاوضات ما بلجنة (1+1)؟.
علي أي حال، هذا الضياع الذي ينتجه (رهط أديس أبابا) في كل شيء، يحليني إلى ذاكرة قديمة حيث رواية الإنجليزي (كولون ويسلون) الشهيرة (ضياع في سوهو)، والتي تتناول قصة (هاري) حيث يتساءل في عالمه الضبابي “من أنا؟”، “وماذا سأفعل؟”، ولم جئت إلى الحياة؟”، ولما لم يجد إجابات، اقنتع أن الأمور ستمضي دون جديد، ما لم يفتح فجوة صغيرة في جدار سجنه الرتيب فاستقل قطارًا إلى لندن، المدينة العملاقة المخيفة التي تفيض تشوّها وتخلقًا وتصنعًا في آن واحد. وحين وصل كانت تدور في عقله فكرة صغيرة: “عليّ أن لا أظل ساكناً كحجر كبير يرتكز على قاعدته تمثال”. لكنه ما إن حط في لندن تاركًا بلدته الصغيرة حتى استغرق في الضياع على أرصفة حي سوهو الشعبي اللندني المعبأ بالأقدام المتحركة. وما يحدث الآن في المفاوضات ليس إلا إعادة إنتاج لرواية ويسلون، إنه ضياع في أديس.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        كمبوكل

        على الحكومة الا تتعجل فهؤلاء لم يأتوا الا صاغرين وبعد ان ضاقت بهم السبل وجربوا كل الحلول الممكنة وفقدوا وحاولوا كل الخيارات مع الحكومة فاذا كانت الحكومة الشعب السودانى ظل لسنين عددا صابرين على الحرب ومآلاتها فليتحملوا مزيدا من الصبر حتى يتم كشف لوردات الحرب هؤلاء ويقولوا الروب ” فان كنتم تألمون فانهم يألمون كما تألمون ” ما يقوموا تانى يقدموا تنازلات مجانية وبليدة كتنازلات نيفاشا تنازل من لا يملك لمن لايستحق مثال جيشين وادخال المعونات من جوبا نعم من جوبا التى لا تملك من امرها شيئا نعم هذا هو اقتراح المعلون عرمان الله لا كسبه وسوف نصبر حتى القيامة لكى لايأتى ولا يكسب عرمان التاجر بمعاناة أهله .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *