زواج سوداناس

هروب ضابط متهم في قضية شحنة مخدرات


سجن فاضي

شارك الموضوع :

تمكن ضابط برتبة ملازم أول متهم في قضية تهريب شحنة الحبوب المخدرات المخبأة داخل شواحن موبايلات من الهروب من داخل محبسه بوحدته النظامية، وأخطرت إدارته المحكمة بخطاب أفادت فيه بأن المتهم لاذ بالهروب من الحبس الذي أودع فيه داخل إدارته ولم يتم القبض عليه حتى تاريخ أمس ، وأمهلت هيئة محكمة الجمارك برئاسة القاضي د. صلاح الدين عبد الحكيم وحدته مهله ثلاثة أسابيع للبحث عنه حتى يتثنى لها القبض عليه ومواصلة السير في الدعوى أو اتخاذ اجراءات ضده في حالة تعذر القبض عليه. وتتلخص الوقائع حسبما جاء بالبلاغ بأن هيئة الجمارك بمطار الخرطوم الدولي ضبطت شحنة مخدرات تقدر بنحو (88,372) حبة مخدرة مخبأة داخل شواحن موبايلات تزن (70) كيلو جراماً من الحبوب المخدرة قادمة من دولة لبنان عبر مطار الخرطوم، وكشفت الجمارك عنها وتم إلقاء القبض على المتهمين بينهم ضابط وموظف حكومي وأجنبي، وثلاثة آخرين، وتم توقيفهم بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة، بعد أن وردت معلومات من مصادر تشير إلى قيام المتهمين بإدخال الشحنة، وقامت الجهات المختصة بنصب كمين أسفر عن ضبطهم بشارع محمد نجيب بالخرطوم، وبعد اكتمال الإجراءات القانونية احيل البلاغ إلى المحكمة.

صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        خلوها مستوره

        مسلسل بايخ

        الرد
      2. 2
        ود الحاج

        واضحة القصة . لم يهرب انما تمت مساعدته على الهرب.. واللي عنده اثبات على وجود فساد يقدمه للجهات المختصة وهيئة مكافحة الفساد وهيئة الحسبة … نحن نستاهل ما نحن عندنا ريالة وسيالة كمان…

        الرد
      3. 3
        على

        بكرة الجماعه المحبسون على ذمة القضيه الجماعه يطلعوهم طبعا بعد قبض حقهم ويقولوا الجماعه والله هربوا من محبسهم إلا هو قطية حقت قش وعلى كدى انتهت القضيه ياناس نحن وين وفى أى دوله خلاص البلد انتهت

        الرد
      4. 4
        abuali

        كيف يحبس في وحدته ؟؟؟؟؟؟ السودان بلد العجائب

        الرد
      5. 5
        سودانى مغبووووون

        الزول الحبسو فى وحدتو ده .. يحبسوهو بدلو طوالى

        بلا كلام فارغ … متهم فى مخدرات يقعدوهو محل شغال لغاية مايلقى ليها اخر اسبوع يتخارج فيهو

        الرد
        1. 5.1
          د.الباقر محمد ناصر

          لو ما هربوه ما بيجيب هواء

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *