زواج سوداناس

الأمم المتحدة تُقدِّم شكراً خاصاً للسودانيين لـ “إنسانيتهم المتجذرة”



شارك الموضوع :

قدمت الأمم المتحدة، الأربعاء، شكراً خاصاً إلى شعب السودان، للإنسانية المتجذرة في دواخلهم، والتي تتجلى مظاهرها بشكلٍ يومي في تلك المساعدات التي يقومون بتقديمها لأشقائهم المواطنين، وجيرانهم المحتاجين.
وقالت المنسق المقيم للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية بالسودان، مارتا رويداس، في كلمة لها بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني، إن السودان يستضيف حالياً نحو 700,000 من اللاجئين، وطالبي اللجوء، وغيرهم من الأشخاص المعنيين الذين تجري استضافتهم بسخاء من قبل السودان، بما في ذلك 90,000 لاجئ جديد من دولة جنوب السودان في هذا العام وحده.

ودعت المانحين للالتزام بتعهداتهم لدعم المحتاجين في السودان. وأضافت “نحن لا نزال بعيدين جداً من التمويل للإبقاء على الخطة الإنسانية في السودان”.

وأكدت رويداس وجود مشكلة إنسانية حقيقة في منطقتي جنوب كردفان، والنيل الأزرق، تستدعى التصدي لها بأسرع ما تيسر.

ورأت أن إيصال المعينات الإنسانية إلى المحتاجين في المنطقتين يتطلب اتفاقاً سياسياً بين الأطراف المتقاتلة هناك المتمثلة في الحكومة، والحركة الشعبية – شمال. وأضافت “بدون التوصل إلى اتفاق فإننا غير قادرين على توصيل المساعدات”، لكنها أشارت إلى أنهم سيتفاوضون مع الطرفين لإيجاد آلية لإيصال الغذاء للمحتاجين في المنطقتين.

وكشفت مارتا عن تضرر نحو 160 ألف شخص جراء الفيضانات والسيول في السودان، إضافة إلى تهدّثم آلاف المنازل منذ بداية الشهر الماضي، مشيرة إلى أن الفريق القطري يعمل مع الحكومة والجهات المعنية للاستجابة لحاجة المتضررين من الفيضانات.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        مسطول على طول

        على مستوى الدوله ده يسمى غباء وهبل وليس انسانيه بالمناسبه لانو الدول الواعيه لاتعترف بالعواطف وانما بمصلحة شعوبها فى المقام الاول. يعنى شوفو دول ذى الاردن يتحصل على المليارات من الدولارات لانو بستضيف لاجئين ونحن ممكن دولتنا تلقى اكتر مقابل استضافة السورين والجنوبين وغيرهم لكن حكومتنا ماخدا الموضوع عواره وشغاله باعطائهم حق المواطنه.
        على مستوى الشعب ماحنتخلى عن انسانيتنا بالمساعده والترحاب ومد يد العون للاجئين ديل بعد الاعتراف بيهم كلاجئين وده الفرق هنا.

        الرد
      2. 2
        مريم

        يقال أن ..
         أقصر طريق بين نقطتين ..
        هو الخط المستقيم !!!!
        نحن لا نحتاج بطاقات المعايدة هذه !!
        نحن نحتاج فقط الي :
        رفع العقوبات عن السودان ..
        رفع الحظر الاقتصادي عن السودان ..
        رفع السودان من قائمة الدول التي
        ترعى الإرهاب !!
        بس ..

        الرد
      3. 3
        ابو كريم

        كلامك عاااقل المرة دي يا مسطول وكلامك واااضح يا مريومة بس مين يفهم ومين يفكر؟

        الرد
      4. 4
        ود ابا

        يا مسطول والله أنت المفروض تكون وزير الخارجية👍👍👍

        الرد
      5. 5
        حامد

        يجب عدم الخلط بين الانسان السوداني الشهم و النبيل و الذي الكرم من خصاله و الحكومة التي تحت سيطرة اللصوص المنافقين الكذابين القتلة.

        لا يمكن للحكومة ان تستخدم استضافة السودان للفارين من حروب الداخل و الخارج كورقة ضغط.
        ببساطة الحكومة السودانية هي التي تقتل مواطنيها و تشردهم . بل تمد أيديها الملوثة بدماء الجنوبيين أصلا لتحدث الفتن و الحروب هناك.

        الشعب السوداني و رغم شح موارده هو من يستقبل الاخرين( من دول الجوار او غيرها) و ليس نظام اللصوص.

        الرد
      6. 6
        حنين

        بالله خلو الحركات دي.. تقعدو تدعمو في الحركات المسلحة و تسعو لي انقسام السودان.. و تجي تقولو نقدم شكر للسودان

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *