زواج سوداناس

الأمم المتحدة: السودان يستضيف (700) ألف لاجئ



شارك الموضوع :

كشفت المنسقة المقيمة للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية بالسودان مارتا رويداس عن استضافة السودان حوالي 700,000 من اللاجئين، وطالبي اللجوء، وغيرهم من الأشخاص المعنيين الذين تجري استضافتهم بسخاء من قبل السودان، بما في ذلك 90,000 لاجئ جديد من دولة جنوب السودان في العام الحالي وحده.
وقدمت المنسقة المقيمة شكراً خاصاً إلى شعب السودان، للإنسانية المتجذرة في دواخله، والتي قالت ان مظاهرها تتجلى بشكلٍ يومي في تلك المساعدات التي يقومون بتقديمها لأشقائهم المواطنين، وجيرانهم المحتاجين.
ودعت مارتا رويداس في كلمة لها بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني بمقر برنامج الامم المتحدة الانمائي بالخرطوم امس، المانحين للالتزام بتعهداتهم لدعم المحتاجين في السودان، وأضافت حسب (شبكة الشروق) (نحن لا نزال بعيدين جداً من التمويل للإبقاء على الخطة الإنسانية في السودان).
وأكدت مارتا وجود مشكلة إنسانية حقيقة في منطقتي جنوب كردفان، والنيل الأزرق، تستدعي التصدي لها بأسرع ما تيسر، ورأت أن إيصال المعينات الإنسانية إلى المحتاجين في المنطقتين يتطلب اتفاقاً سياسياً بين الأطراف المتقاتلة هناك المتمثلة في الحكومة، والحركة الشعبية – شمال، وتابعت (دون التوصل إلى اتفاق فإننا غير قادرين على توصيل المساعدات)، لكنها أشارت إلى أنهم سيتفاوضون مع الطرفين لإيجاد آلية لإيصال الغذاء للمحتاجين في المنطقتين.
وكشفت مارتا عن تضرر نحو 160 ألف شخص جراء الفيضانات والسيول في السودان، إضافة إلى تهدُّم آلاف المنازل منذ بداية الشهر الماضي، واشارت إلى أن الفريق القطري يعمل مع الحكومة والجهات المعنية للاستجابة لحاجة المتضررين من الفيضانات.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        مسطول على طول

        بكره حكومتنا تنظم احتفال فى المطار بمناسبة الاشاده دى وللاسف هى دليل قاطع على غباء ساستنا وجهلهم بابسط اصول العب والتلاعب بالسياسه.
        بسخاء دى الاسم العلمى لكلمة بغباء وده الاصح لانو ديل لو كانو فى مصر كان استلمو مليارات الانم المتحده ويطبلو بانو ام الدنيا انشات معسكرات لاجئين والعالم يصفق ليهم انما نحن ياحسره يطلع ريسنا ويدق صدرو ويقول على الحرام ماتدفعو شى وانتو مواطنين وليس لاجئين عشان تجى مفعوصه من اليو ان تغشنا بشوية كلمتين ذى الفوق لتاكيد غباء وليس سخاء السودان.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *