زواج سوداناس

د. جاسم المطوع : ما معنى دعاء السفر؟


شارك الموضوع :

كلنا عند السفر نردد دعاء السفر ولكن من منا يعرف معنى هذا الدعاء العظيم؟ فما معنى (واطو عنا بعده)؟ أو (اللهم إني أعوذ بك من وعثاء السفر وكآبة المنظر)؟ فكلما عرفنا معاني العبارات والكلمات كلما تدبرنا وتأملنا في الدعاء أكثر، فالسفر فيه فوائد كثيرة منها أنه يوسع الآفاق بزيادة المعارف والثقافات، ويحد من ضغوط الحياة والعمل فينطلق المسافر كالطير حرا طليقا بعيدا عن حبس الجدران، ويتعلم المسافر أنواع الطعام وعادات الشعوب، ويكتشف أشياء يحبها ويتعرف على أشياء غريبة بالأسواق والطرقات، ويتعرف على كيفية حياة الناس في البلاد الأخرى، ويلتقط صور تذكارية جميلة يراجعها بين فترة وأخرى فيشعر بالسعادة والأنس، كما أن في السفر فرصة للتعرف على أصدقاء جدد وكسر لروتين الحياة، ولهذا سمي السفر سفرا لأنه يسفر أي يكشف عن أخلاق الناس وحقيقتهم

أما دعاء السفر فهو: (اللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ، اللهُ أكبرُ)، فالمسافر يؤكد على مفهوم أن الله أكبر من كل شيء، لأن المسافر قد يعجب بأشياء وينبهر بها فيتذكر أن الله هو مقدر الأشياء وموزع النعم على الناس والشعوب، ثم يقول: (سبحان الذِي سخر لنا هذا وما كُنا لهُ مُقرِنِين وإِنا إِلى ربِنا لمنقلبون) أي يشكر الله أنه ذلل لنا ما نركبه ولو لم يذلل لنا الآلات والأنعام ما كنا نستطيع أن نركبها، ثم يقول: (اللهُم إنا نسألُك فِي سفرِنا هذا البِر والتقوى، ومِن العملِ ما ترضى) لأن ليس كل سفر فيه نية صالحة، فبعض الناس يسافرون لارتكاب المنكر أو ضياع الوقت أو الهروب من طلب الناس حقوقهم، أو هروبا من الالتزامات الدينية أو الاجتماعية وغيرها، ثم تقول: (اللهُم هوِن علينا سفرنا هذا واطوِ عنا بُعدهُ) يعنى بأن الله ييسر أمور السفر لأن في السفر تعب ومشقة وخوف ومعاناة، مهما بذلت من أسباب الراحة والتخطيط، ثم تقول (اللهُم أنت الصاحِبُ فِي السفرِ) يعنى أن يكون الله مصاحب لك في سفرك، أي ملازم لك بالحفظ والعناية، وفيه استشعار لمعية الله مع المسافر فيطمئن ويرتاح، (والخلِيفةُ فِي الأهلِ) أي أنك تعتمد على الله وتتوكل عليه أثناء غيبتك على أهلك فيحفظهم ويكونوا آمنين برعايته، ثم يقول: (اللهُم إنِي أعُوذُ بِك مِن وعثاءِ السفرِ) أي مشقة السفر، لأن كل سفر فيه مشقة حتى لو سافرت على الدرجة الأولى أو مع وفد رسمي رفيع المستوى، (وكآبةِ المنظرِ) أي الاستعاذة من كل منظر تشاهده وأنت مسافر يجلب لك الحزن والكآبة، (وسُوءِ المُنقلبِ فِي المالِ والأهلِ) أي نسألك يا ربنا أن تحفظ علينا كل ما خلفناه وراءنا من مال وأهل، وأن ننقلب إليهم مسرورين بعد عودتنا من سفرنا بالسلامة، وإذا رجع قالهُن وزاد فِيهِن: (آيبُون) أي راجعون بالخير، (تائِبُون) من الذنب والتقصير، و(عابِدُون لِربِنا حامِدُون) أي مخلصون لله ونشكره على ما أنعم به علينا من توفيق في السفر وحفظ المال والأهل

فيشعر المسافر بالراحة عند ذكر الدعاء لأنه فوض أمره لله تعالى، والسفر سر من أسرار سعادة الإنسان.

ومن طرائف ما قرأت خبر عن علماء جامعة هارفرد الأمريكية يفيد بأنهم اكتشفوا أن السفر ولو كان لرحلات قصيرة فإنه ضروري ويشعر الإنسان بالسعادة، ووفق نتائج الدراسة التي أجراها علماء هارفرد بمشاركة خبراء المركز البريطاني للدراسات السرطانية، التي استمرت سبع سنوات، تبين أن السفر هو الشرط الأساس للشعور بالسعادة، يقول الخبراء: لأجل ذلك يكفي السفر الى مدينة قريبة برفقة العائلة أو الأصدقاء، بهدف زيارة تلك الأماكن التي لم يسبق لكم ان شاهدتموها في الماضي، أي أن السعادة يضمنها تغير المكان والوضع، والحصول على معارف جديدة، وأن الرحلات والسفرات إذا زادت على حدها فإن بريقها يختفي، فالمهم أن تكون أسفارنا بنية الطاعة والراحة.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *