زواج سوداناس

خالد حسن كسلا : جوبا وواشنطن .. ملامة المتآمرين


شارك الموضوع :

> لم يكن يسع مجلة ( فورن بوليسي )الامريكية أن تحرض الادارة الامريكية على حكومة سلفا كير للضغط عليها حينما بدأ الجنود الحكوميون هناك يرتكبون اضعاف ما اتهمت به المحكمة الجنائية الدولية حكومة الخرطوم. > ما كان مهما عند المجلة الامريكية الحكومية أن يغتصب جنود سلفا كير كل نساء جنوب السودان لأنها ليست هي قضية واشنطن هناك . > قضيتها أن ينفصل جنوب السودان ويستضيف سفارة اسرائيلية وشركات يهودية تمتص موارد الجنوبيين . > قضيتها أن تستضيف دولة جنوب السودان على أراضيها حركات متمردة تنطلق منها لتمارس الاعتداءات والنهب والسلب والاغتصابات الفظيعة تحت تهديد السلاح في دول الجوار. > هل اهتمت مجلة فورن بوليسي بحالات الاغتصاب التي وقعت في جنوب كردفان بالتحديد منطقة مندي في محلية تلودي؟ > هل كتبت بتحريض على حكومة جوبا مثلما تفعل الآن بعد الاعتداء على امريكيين في فندق تيران بجوبا بعد وقوع حالات الاغتصاب على نساء الجنوب في مناطق تتبع لعناصر المعارضة؟ > مجلة فورن بوليسي الامريكية تحرض الآن الادارة الامريكية على حكومة سلفا كير ..لأن جنوده _وليس وزراءه_ اعتدوا على امريكيين في فندق في جوبا . > لكن هل هذي هي مسؤولية سلفا كير بصورة مباشرة في مثل هذه الاوضاع الامنية المزرية التي أصلاً صنعتها واشنطن منذ تصميمها لبروتوكولات اتفاقية نيفاشا؟ > ما قد لا تعلمه مجلة فورن بوليسي الامريكية هو أن الاوضاع الأمنية في جنوب السودان بعد انفصاله عن السودان بمزاج أمريكي جاءت نتيجة لما رسمته واشنطن لمستقبل الدولة الجديدة المستقلة . > لقد رسمت لها استمرار جيش كان متمرداً بعقيدة هجومية.. لذلك كان يحتاج إلى اعادة هيكلة تنزع منه الدوافع التي تمرد بها . > كان تمرده في ذهنه ضد حكومة العرب والمسلمين في الخرطوم ..وهذا يجعله سهل التحول إلى محاربة القبائل الاخرى في جنوب السودان . > وتمتد اعتداءاته إلى ضيوف الفنادق .. ولا يفرز أهم أمريكيون أم غير امريكيين؟ > وطيلة سنوات الدمار الفائتة كان سلفا كير في نظر واشنطن حليفاً محترماً يستحق الدعم .لكنه الآن تصفه المجلة الامريكية بأنه قائد اهوج ..قائد اهوج وهو القائد الاعلى الذي لا يتدخل في التفاصيل . > والمجلة بلهجة تحريضية تنتقد الادارة الامريكية وتحملها مسؤولية الحادثة .. وتتهمها بالعجز والتقصير في حماية الامريكيين . > وهل في جنوب السودان فقط من أذتهم ظروف الحرب هناك هم الامريكيون.؟ ونحن نعرف أن الامريكيين رغم توحيد الجنسية إلا إنهم مقسمون إلى طبقتين، طبقة النبلاء وطبقة العبيد .. من المهاجرين غير الوايت انجلوسكسون واليهود . > والمجلة الأمريكية الحقيرة تمن على الجنوبيين وتقول بأن الولايات المتحدة الامريكية هي التي صنعت دولة لهم وهم الآن يعتدون بجنودهم على الامريكيبن . > المجلة تقصد أن جوبا لا غضاضة أن تعتدي على كل الناس لو لم يكونوا أمريكيين . > لكن الامريكيين صنعوا هذه الدولة الفاشلة ..وجعلوا فيها جيشين تقودهما وتوجههما قبيلتان من خلال سلفا كير ومشار ..وتوازي الجيشين مجموعات قبلية مسلحة. > وجنود الجيشين أو المجموعات لا يفرزون أن هذا امريكي من طبقة النبلاء أو العبيد وأن هذا اسرائيلي ..فالمطلوب من واشنطن أن تمنع رعاياها من الذهاب إلى جنوب السودان بعد انسحاب الجيش السوداني منه وانفصاله . > واشنطن لم يكن مرادها فصل شعب الجنوب من الشمال .. وإنما ارادت فصل الموارد الجنوبية من سلطة ولاية الخرطوم لصالحها وصالح اسرائيل ويوغندا . > ويدل على ذلك ما حل بشعب الجنوب من كوارث بسبب التصميم الامريكي لدولة الجنوب .أيها الامريكيون افضل لكم أن تبتعدوا عن الجنوب بعد أن صممته واشنطن كدولة شائهة جداً لا تشبه الدول ..دولة عربية مثل ليبيا التي ابتلاها الله بمجرم الحرب حفتر ..حليف السيسي ..والسيسي أسوأ من القذافي طبعاً. غداً نلتقي بإذن الله.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *