زواج سوداناس

الوليد بن طلال: غولن أخطر من “داعش” وأدعم صديقي أردوغان



شارك الموضوع :

قال رجل السعودي الأمير الوليد بن طلال، الأحد، إنه قرر زيارة تركيا كما هو معتاد في كل عام ولم يلغها تأثرا بمحاولة الانقلاب الفاشلة التي تعرضت لها تركيا في منتصف تموز/ يوليو الماضي على يد جماعة “الخدمة” بزعامة المعارض التركي فتح الله غولن.

وفي حوار مع صحيفة “حريت” التركية قال الأمير السعودي: “أنا آتي كل عام إلى مناطق مختلفة من تركيا. اسطنبول وأنقرة وبورصا وطرابزون وأنطاليا ومرمريس وبودروم… وكنت اتخذت قرارا في وقت سابق بزيارة أنطاليا، لكن بعد المحاولة الفاشلة قلت لنفسي: “علي أن أذهب إلى تركيا مباشرة”، نحن ضد أن تقوم مجموعة أشد خطرا من داعش بتهديد تركيا”.

وأكد أنه يقصد بذلك “جماعة فتح الله غولن”، مضيفا “أنا في تركيا لإظهار دعمي للرئيس أردوغان. أنه صديقي وأيضا صديقا للعالمين العربي والإسلامي. وأن الرئيس أردوغان مؤسس تركيا في القرن الـ21″، لافتا إلى أن “تركيا تمثل الإسلام المعتدل في العالم الإسلامي. لذلك هذه الزيارة للدعم السياسي والاقتصادي والشخصي للرئيس أردوغان”.

وأشار إلى أن إن الملك سلمان شخصيا أجرى اتصالا هاتفيا بعيد محاولة الانقلاب الفاشلة، لتهنئة الرئيس أردوغان، كما تعلمون في مثل هذه المواقف حتى وإن كانت الدولة التي تتعرض لهكذا محاولة صديقة للسعودية، تقوم المملكة بتحذير مواطنيها من السفر إلى تلك الدولة، ولكن لم يتم هذا التحذير فيما يخص تركيا”.

وأردف: “فكما أن المواطنين الأتراك نزلوا إلى الشوارع بشجاعة للتصدي لمحاولة الانقلاب، أخبرت أصدقائي السعوديين والعرب بضرورة المجيء إلى تركيا لتقديم كافة أنواع الدعم لها”.

وبشان تلميح البعض بأن السعودية لها يد في دعم محاولة الانقلاب، قال الوليد بن طلال: ” لا يمكن للمملكة السعودية أن تدعم شخصا مقيما في بانسيلفانيا الأمريكية، لا يُعرف أصله، ضد دولة تعد شقيقة وصديقة لها مثل تركيا، ونحن بكل تأكيد نثق بأنفسنا”.

وتابع بالقول: “أنا على معرفة بالسيد الرئيس منذ 1990، وأنا معجب به منذ ذلك الوقت، التقيت به أكثر من 10 مرات، إن الصديق وقت الضيق، فور سماعي لمحاولة الانقلاب أجريت اتصالات مع المستشارين الذين تمكنا من الوصول إليهم لتأكيد دعمنا له”.

وزاد الأمير السعودي: “تركيا الآن دولة يحتذى بها، بإمكاننا أن نرى حجم إدراك تركيا للديمقراطية، في الإسلام الحقيقي هناك ما يسمى بالشورى، والشورى في حقيقتها هي الديمقراطية بعينها، وتعني أخذ رأي الجميع، وأرى أن الديمقراطية المطبقة في تركيا أقرب نموذج للشورى، بإمكاننا القول: إن التجربة التركية هي شورى قرن الواحد والعشرين”.

وعن الصورة التي أثرت فيه أثناء أحداث الانقلاب، قال الوليد بن طلال: “هناك مشهد أثر بي بشكل كبير، وهو عندما كان الرئيس أردوغان مشاركا في جنازة لأحد ضحايا المحاولة، وعلى يمينه الرئيس التركي السابق عبد الله غل، وعلى يساره رئيس الوزراء السابق أحمد داود أوغلو على الرغم من اختلاف الرؤى فيما بينهم في بعض الأحيان، إلا أنهم أثبتوا أنهم يد واحدة عند المصاعب، إن الأحداث المؤخرة أثبتت أن زمن الانقلابات في تركيا ولّى”.

عربي21

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *