زواج سوداناس

ما هي الرياضات المفضلة لأبرز زعماء دول إفريقيا؟



شارك الموضوع :

نشرت صحيفة “موند أفريك” الفرنسية تقريرا تحدثت فيه عن الرياضات التي يحبذها رؤساء الدول الإفريقية. وأشارت إلى أنهم سواء كانوا من الممارسين أو من المشجعين فقط لبعض الأندية، فهم من عشاق الرياضة.

وقالت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمته عربي21، إن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الذي انخرط في سن متقدمة في صفوف حزب التحرير الوطني، كان قد احتك ببعض العسكريين، ومارس بعض الألعاب الرياضية. ومع ذلك، لم يكن حقا من محبي الرياضة، أو ربما، لو قام بالاهتمام بهذا المجال، لكان قد تحول إلى مشجع كرة القدم.

وقال صديق قديم لبوتفليقة لصحيفة جون أفريك، في سنة 2009، إن “بوتفليقة كان مثقفا، وأتذكر أنه كان مولعا برياضة كرة القدم، وكان يفضل اللعب كمدافع أيسر.”

عبد الفتاح السيسي:
يعترف رئيس الانقلاب المصري عبد الفتاح السيسي بأهمية الحفاظ على اللياقة البدنية في المجال العسكري. وصرح لهذه الصحيفة الفرنسية في شهر شباط/ فبراير 2016 بأنه يمارس يوميا رياضة الركض وركوب الدراجة قائلا: “أستيقظ يوميا الساعة الخامسة صباحا، وأقوم بقراءة الملفات المعروضة علي والبريد والصحف الصباحية. وبعد ذلك، أتجه نحو ممارسة بعض التمارين الرياضية، وتحديدا الركض وركوب الدراجة. ثم أقصد مكتبي، ولا أغادره إلا عند الساعة الحادية عشر ليلا.”

علي بونغو أونديمبا:
وقالت الصحيفة إن رئيس دولة الغابون، أونديمبا، يحبذ الاسترخاء والاستماع إلى موسيقى الجاز وقت جلوسه في الشرفة. كما يحبذ أيضا متابعة مباراة جيدة من كرة القدم الأوروبية. ويعدّ هذا الرئيس من مؤيدي فريق ريال مدريد وميلان وبايرن ميونيخ. كما أنه نادرا ما فوت المقابلات الرياضية للقارة العجوز. كما يشجع أيضا ليونيل ميسي، على الرغم من أن هذا الأخير يلعب في برشلونة. وقد استقبله سنة 2015 في الغابون، ومنحه شرف اصطحابه في جولة بالسيارة.

إدريس ديبي:
رغم نحافة جسمه، عرف الرئيس التشادي بصحة جيدة وبلياقة بدنية دائمة. ووفقا لموقعه الرسمي على الإنترنت، يمارس إدريس ديبي إتنو، يوميا، رياضته المفضلة وهي ركوب الخيل، أو الإبل. كما يحضر أيضا سباقات الخيول، التي تمتلك شعبية كبيرة لدى أبناء شعبه.

جاكوب زوما:
بدأت علاقة جاكوب زوما بالرياضة، وتحديدا بكرة القدم، مع جمعية ماكانا لكرة القدم. وتأسست هذه الجمعية سنة 1966، لتجمع بين المساجين في سجن روبن إيلاند الراغبين بالتنافس في إطار مباريات كرة قدم. وقد شارك رئيس جنوب إفريقيا في هذه المنافسات كحكم إلى حدود سنة 1973، وهو ما أكسبه اعترافا وتقديرا من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم. وتجدر الإشارة إلى أن السجناء الأكثر حساسية، مثل نيلسون مانديلا وولتر سيسولو، لا يشاركون في هذه الأنشطة الرياضية أو حتى في مشاهدة المباريات.

جوزيه إدواردو دوس سانتوس:
وأضافت الصحيفة أنه وفقا لسيرته الذاتية الرسمية، كان أقدم ثاني زعيم في القارة الإفريقية يلعب كرة القدم وكرة السلة، ويمارس الجمباز في أوقات فراغه. وقد بدأ ولعه بهذه الألعاب الرياضية منذ فترة مراهقته. ومن بين أفضل المواقف المضحكة التي عاشها هذا الرئيس، أنه خلال زيارة رسمية أداها رئيس الوزراء البرتغالي خوسيه مانويل باروسو إلى بلده، قطع عشاءه الرسمي معه؛ لمشاهدة مباراة ناديه المفضل، بورتو. ولحسن الحظ، كان الرجلان يعرفان بعضهما جيدا.

جوزيف كابيلا:
أما بالنسبة لرئيس دولة الكونغو الديمقراطية، فقد عرف بشغفه برياضة كمال الأجسام. وكان يسمح للكاميرات بتصوير تدريباته في غرفة خاصة خلال حملة الانتخابات الرئاسية في سنة 2011. كما صرح هذا الرئيس أيضا بحبه للمشي لمسافات طويلة وركوب الدراجات النارية في بعض الأحيان.

ماكي سال:
وفي أرض النضال، يظهر رئيس دولة السنغال ميله لرياضة كرة القدم. وأثناء فترة إجازته التي يقضيها في ولاية بوبونكين، التي تبعد حوالي 70 كيلومترا جنوب دكار، يحبذ هذا الرئيس قضاء بعض الوقت على شاطئ البحر. وسواء لغايات رياضية أو لمصالح سياسية، يحيط ماكي سال نفسه بمستشارين شخصيين من الرياضيين السابقين. وكان آخرهم لاعب كرة القدم السابق، الحجي ضيوف، الذي عين سفيرا في سنة 2015.

محمدو إيسوفو:
وقالت الصحيفة إن الرئيس النيجيري محمدو إيسوفو لا يعبر عن ميولاته الرياضية إلا نادرا. علما بأنه بالإضافة إلى دوره في حراك الكفاح النيجيري، كان إيسوفو من مشجعي رياضة كرة القدم، أكثر الرياضات شعبية في نيجيريا.

وليس من قبيل المصادفة أن محمدو إيسوفو وضع آمالا عديدة على إمكانية تحصل بلاده على ميداليات في دورة الألعاب الأولمبية التي تدور فعالياتها في ريو البرازيلية، خاصة في شخص لاعب التايكواندو عبد الرزاق إيسوفو، الذي يتدرب في ألمانيا. وقد وفرت له دولته مرافق مريحة ومركز تدريب للرياضة القتالية، على أمل الصعود على منصة التتويج في المسابقات الحالية في ريو. وقبل أسابيع قليلة من سفره نحو البرازيل، قام الرئيس باستقباله شخصيا.

محمد الخامس:
وفي أيار/ مايو، منح الاتحاد الدولي للفروسية جائزة “صاحب أفضل حصان لسنة 2015” للملك المغربي محمد الخامس، من خلال تربيته المعترف بها من قبل كبار الخبراء في العالم. ويمارس ملك المغرب العديد من الألعاب الرياضية، مثل السباحة، كرة السلة، الكرة الطائرة، وكرة القدم.

عربي21

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *