زواج سوداناس

رياك مشار في الخرطوم، اجابته التبسم إذا نقل له كلام عنه من خصم



شارك الموضوع :

سعدت أيما سعادة بإستقبال الحكومة السودانية للدكتور رياك مشار لأسباب إنسانية و لإتاحة الفرصة له لتلقي العلاج و البقاء و الخروج إلي حيث يريد
هذا رجل متفرد و وفي و الواجب أن يقابل الوفاء بوفاء
يذكر السودانيون الموقف المخزي و السخيف الذي وقفه باقان اموم عندما قام بقطع الكهرباء من منصة الخطابة يوم الإحتفال برفع علم دولة الجنوب محاولا منع السيد الرئيس عمر البشير من إلقاء كلمته حيث تصدي له الدكتور مشار و حال بينه و بين عمله الدنئ

عند الإحتفال بتوقيع إتفاقية الخرطوم للسلام لم يعلم كثير من الحاضرين في القصر الجمهوري سبب تأخر التوقيع و التغييرات التي جرت علي المنصة

و حقيقة الأمر أن الإجراءات المراسمية قضت أن توقع شخصية كبيرة نيابة عن الحكومة السودانية إلا ان الدكتور رياك مشار رفض التوقيع و قال أن الإتفاق تم مع شخص كان مفوضا من قبل الحكومة و هو الذي تم الإتفاق معه و هو الذي سيوقع معه
المفاوضات بدأت حول إتفاقية الخرطوم بين الدكتور مشار و الشهيد موسي سيد أحمد المدير العام للمجلس الأعلي للسلام حينها

ذهب موسي إلي منطقة وسط بين قوات مشار و الجيش السوداني و بادر موسي الدكتو رمشار بقوله ( أنا مهندس و أنت مهندس دعنا تنفاوض من مفهوم هندسي )

وافق الدكتور مشار رغم غرابة الطلب فقال موسي ان أقرب خط بين نقطتين هو الخط المستقيم و بصورة مستقيمة سأطرح لك مطالبنا علي أن تفعل أنت أيضا
و سرعان ما تم الإتفاق و الذي أكمله الشهيد الزبير محمد صالح تحت شجرة في منطقة بأعالي النيل
كنت أسمع كثير من قيادات في الحركة الشعبية يتحدثون عنه من منطلق ما يقع بينهم جراء الخصومات السياسية و العسكرية و لكن لم أسمع منه مرة كلمة غير مقبولة في حق خصم له أو معارض
أجابته دائما هي التبسم إذا نقل له كلام عنه من خصم
أكثر إقامته بين جنوده و أهله في الغابة كأنه واحد منهم

إستقبلت الخرطوم نائب رئيس دولة الجنوب تعبان دينق و في ذات الوقت إستقبلت الدكتور ياك مشار و ظلت علي عهدها أيضا مع حكومة جنوب السودان

هذا هو الموقف المطلوب و المرجو من الحكومة السودانية أن تبسط يدها لكل فرقاء الجنوب علي ذات المسافة و الموقف
و الأمل أن يتخذ السودان خطوات لجمع كلمة أهل الجنوب و عونهم للخروج من الذي يلم بلدهم و ليس غير السودان من دولة قادرة علي المساهمة في إنقاذ جنوب السودان

راشد عبد الرحيم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


14 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        انجلينا

        موسى على سليمان تقريبا …..الكل رحل ولم يتبقى الا واحد هو عمر البشير فساندوه من جوه قلبكم …الان مشكلتكم مشكلة غدر والكل يسرق بدون اى استثناء وعلمو سياسييينا ولا اعفى واحد منهم ….بس بكرة لمن نجيب ناس عرمان ودارفور والنيل الازرق وجبال النوبة عشان نخيرهم بين التوطين فى امريكا وحمل الجنسية الجنوبية ما تقولو واى واى واى فاى

        الرد
        1. 1.1
          ود ابوعبيدة

          انجلينا يفترض عليك رد الجميل للسودان الذي آواك . فتح لك جامعة النيلين وتخرجتي فيها. عاملك كمواطنة واتاح لك العمل والرزق بشركة شل التي تعطيك راتبا أكبر من رئيس دولتك. لكن كيف لك معرفة الشكر وانه ليس هناك كلمة شكرا في قاموس لغتكم أو في تعاملكم. د. رياك مشار والراحل أروك طون اروك هؤلاء مثال للرجال الشرفاء وليس اجلينا ومن شايعها.

          الرد
      2. 2
        وطني السودان

        تظ فيك يا انجلينا حريقة تحرقك والحسبتهم كمان معاك.مشار الرجل الوحيد الممكن يجلب سلام سلفا بايع العهد وكلب موسفيني

        الرد
      3. 3
        مريم

        يا جماعة معليش ..
        في واحدة رخيصة منتحلة شخصيتي ..
        كتبت تعليق في مقال بعنوان القبض على أجانب بتهمة حيازة مخدرات وأفعال فاضحة ..
        كتبت التعليق أدناه ..
        ……………….
        ما زالت الحكومة تُمارس مراهقتها السياسية … متي تنضج حكومتنا … اعتقد دي حرية شخصية بما ان داخل بيت ولم يخل بأمن المجتمع !!!
        …………………
        ورد عليها الاخ:
        حقانى :
        دعاره تسميها حريه شخصيه اترضينها لنفسك باسم الحريه
        ………………..
        أخي الكريم / حقاني ..
        لك العتبى حتى ترضي ..
        …………….
        هذه واحدة رخيصة تنحتل شخصيتي ..

        الرد
      4. 4
        مريم

        إحترامي اليك ..
        من صميم قلبي ..
        غير ما أشعر ..
        اتفاني عليك والدليل حبي
        تسمح تنظر ..
        شوف دموع عيني سايلة فى خدي ..
        من لهيب الشوق .. برضو مافي خلاص
        هكذا يا ظالم جزا الاخلاص !!
        ……………..
        دعواتنا بالشفاء العاجل للاخ / الدكتور رياك مشار
        داعين الله عز وجل أن ينعم عليه
        بالصحة والعافية ..

        الرد
      5. 5
        ود بنده

        ي جماعة الخير من يتعرف علي الحشرة الشعبية المدعو انجلينا يقبض عليها ويرحلها الجنوب بلا عودة

        الرد
      6. 6
        ود بنده

        الزعيم الجنوبي رياك مشار رئيس دولة الدينكا بالجنوب نرحب به في السودان والمجال مفتوح له لإدارة مقاليد حكم دولة الدينكا من السودان .

        الرد
      7. 7
        حمدان

        العسكر والكيزان ممكن يبيعوا امهاتهم من اجل المال فما بالك برياك مشار تلقاو هسي معروض للبيع بخمسة مليار وسلفا بيدفع

        الرد
      8. 8
        انجلينا

        ههههههه يا حمدان من اسمك يبدو انك من حراس السودان ولسة كاودا عصية عليكم بس نحن كدينكا ارفع من انو نشترى من هرب وجرى وترك جنوده فى المعركة وعرق نفسه وانتحر أمام شعب الجنوب ولا حتى البشير كدا والناس البيبيعو البشير قدر اتجاوزهم زماااان وحسة بيقو بيحاحو من برة يا ود بندا انت فاكرنى زى أهلك البيشربو المديدة الحامضة وبيسموها مسميات عسى ان ترفع عنكم الحرج الربانى ولا شنو انا بت السلاطين متحككككككرة فى جوبا العذراء شوف ليك واحدة ست شاى من اهلك رحلها كاودا……المسمى اسمو وطنى دا الله يسامحك لانك انت فاقد تربوى فحتما انت فاقد اخلاقى بلا شك وووواضح من اسمك يا من تدعى الشرف ……والله يامريم ان شاء الله النوير يلقو ليك عريس يكفينا شرك

        الرد
        1. 8.1
          ود ابوعبيدة

          تأدبي . نجلينا يفترض عليك رد الجميل للسودان الذي آواك . فتح لك جامعة النيلين وتخرجتي فيها. عاملك كمواطنة واتاح لك العمل والرزق بشركة شل التي تعطيك راتبا أكبر من رئيس دولتك. لكن كيف لك معرفة الشكر وانه ليس هناك كلمة شكرا في قاموس لغتكم أو في تعاملكم. د. رياك مشار والراحل أروك طون اروك هؤلاء مثال للرجال الشرفاء وليس اجلينا ومن شايعها. تأدبي مكرر.

          الرد
        2. 8.2
          هيثم الولي

          انت واحدة رخيصة وتربية م عندك انتي اصلا ما سودانية تشاركي في مواضيع ما تخصك السودان سيدك وح يظل سيدك انتو اصل خير ما فيكم لازم نحرق كل الجنوب

          الرد
      9. 9
        الباقر

        انت تمدح مشار الرجل الذي رفض الحضور الي الخرطوم طيلة فترة حكومة البشير-سلفاكير والله انت نسخه من الانفاذ.

        الرد
      10. 10
        ود بنده

        انجلينا انتي سنونك التحت في ولا مقلعات .لانو كتابتك زي لسانك مارق داخل زي ترباس الباب.

        الرد
      11. 11
        albraa

        هههههههه أخيراً إنكشف القناع عن وجه إنجلينا وطلعت حشرة شعبية تفي عليكي وعلى أشكالك ، وكمان درست وتعلمت في وطني العزيز ، وكمان شغالة في شركة شل وبتاكل منها عيش وسط أهلنا الطيبين ولكنها تتبول في الإناء التي أكلت منه وهذا ليس بغريب على أشكلهم وكمان بتنعم بالأمن والأمان ، تاركة بني جلدتها في أحراش الجنوب ما بين صرعى وموتى وما بين مرض وجوع والأدهى والأمر أنها تتحدث الغدر .. والغدر من طبعهم ومن شيمهم والله فعلاً إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى فإذا لم تستحي فأصنع مثل هاؤولاء لا يعرفون الجميل أصلاً حتى يردوها لأهلها .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *