زواج سوداناس

ترامب يطلق سهامه على الأقليات



شارك الموضوع :

لا يزال الإرث العنصري في الولايات المتحدة والتمييز السافر والمبطن والذي يتم التعبير عنه بمختلف الطرق، عنصرا أساسيا في الحياة السياسية الأميركية يعلو وينخفض وفقا للتحولات السياسية والأزمات الاقتصادية التي تشهدها البلاد.
في السنوات الماضية شهدت شوارع مدن مختلفة مواجهات دامية أحيانا بين أفراد الشرطة والشباب #السود، شاهدها الملايين على شاشات التلفزيون وموقع يوتيوب. ويبرز الإرث العنصري في كل دورة انتخابية، وفي معظم الأحيان بشكل سلبي، وإن كان الاستثناء البارز هو في سنة 2008 حين انتخب الأميركيون باراك أوباما كأول رئيس من أصل افريقي.
المرشح الجمهوري #دونالد_ترامب لعب الورقة العرقية منذ إعلانه عن ترشحه، وفعل ذلك بشكل سافر واستفزازي، حين أطلق سهامه ضد المهاجرين من أصل أميركي-لاتيني واتهم المكسيك بإرسال المجرمين والمغتصبين وتجار المخدرات إلى الولايات المتحدة. وكان ترامب قد أثار استياء الأميركيين من أصل إفريقي بالتحديد حين شكك علنا بهوية الرئيس #أوباما في 2008، وما إذا كان بالفعل قد ولد في الولايات المتحدة، أم في إفريقيا، ومن هنا إصراره آنذاك على أن يكشف أوباما نسخة عن شهادة ميلاده.
مواقف ترامب خلال حملة الانتخابات الحزبية التمهيدية، وأبرزها دعواته لمنع المسلمين من دخول البلاد، ولترحيل ملايين المهاجرين غير الموثقين، ومعظمهم من أميركا اللاتينية وغيرها، جعلت الكثير من الناخبين يقولون إنه متعصب وعنصري. وفي استطلاع أجرته وكالة “الاسوشيتيد برس” في الشهر الماضي قال 65% من الأميركيين إن كلمة “عنصري” تنطبق على ترامب. كما أظهر استطلاع آخر أجرته صحيفة “واشنطن بوست” هذا الشهر أن 56 بالمئة من الأميركيين يؤمنون أن ترامب متعصب ضد النساء والأقليات.
وتبين الإحصائيات أن المرشحين الجمهوريين يحصلون عادة على تأييد نسب متدنية جدا من أصوات الناخبين من أصل إفريقي وغيرهم من الأقليات، ويعوضون عن ذلك بالحصول على تأييد أكثرية بسيطة من الرجال #البيض، وخاصة من حملة الشهادات الجامعية. الناخبون من أصل إفريقي يعتبرون الأكثر ولاء للحزب الديموقراطي.
الناخبون من أصول إفريقية لا يميلون للجمهوريين
ومنذ انتخابات 1976 حين حصل الرئيس جيرالد فورد على 16 بالمئة من أصوات الناخبين من أصل إفريقي، لم يحصل أي مرشح جمهوري على أكثر من 12 بالمئة. المرشح الجمهوري جون ماكين حصل على 4 بالمئة من أصوات الناخبين من أصل إفريقي في انتخابات 2008، بينما حصل المرشح مت رومني على تأييد 6 بالمئة في انتخابات 2012.
وفي استطلاع للرأي أجرته صحيفة “وال ستريت جورنال” وشبكة التلفزيون “أن بي سي” في الأسبوع الماضي حصل ترامب على تأييد 1 بالمئة فقط من أصوات الأميركيين من أصل إفريقي. وفي المقابل تعطي استطلاعات الرأي نسبة تأييد كبيرة جدا لهيلاري كلينتون في أوساط الأميركيين من أصل إفريقي، تزيد عن 90 بالمئة.
وفي أعقاب التغييرات التي طرأت على حملته وتعيينه لمسؤولين جدد لإدارتها ولمد الجسور مع الأقليات، بدأ ترامب بالتصرف وكأنه اكتشف وجود أقلية هامة من أصل إفريقي للمرة الأولى. وفي سلسلة من الخطب المصممة لجذب الأميركيين من أصل إفريقي الى حملته، خاطب ترامب هذه الشريحة الهامة من الناخبين بأسلوب فوقي مستخدما صورا نمطية سافرة ونبرة متعالية أدت الى ردود فعل عكسية.
ورسم ترامب صورة قاتمة وإلى حد ما كاريكاتورية لحياة الأميركيين من أصل إفريقي في المدن الأميركية، حين وصف حياتهم بأنها مماثلة “لمناطق الحروب”، وسكانها بحاجة الى بطاقات حكومية لشراء المواد الغذائية، أو عاجزين عن امتلاك المنازل التي يعيشون فيها، وأن حياتهم في خطر دائم بسبب أعمال العن.
وأضاف أنه في حال انتخابه سوف يكون قادرا على إعادة العافية الاقتصادية للمدن الأميركية ومكافحة العنف فيها. وتابع: “عندها سوف تكونون قادرين على المشي في الشوارع دون أن تتعرضوا لإطلاق النار…”.
ترامب لا يخاطب السود
ومع كل خطاب كان ترامب يصعّد من مبالغاته حين قال قبل أيام “يمكنك الذهاب الى مناطق حربية في بعض الدول، وتجد أنت أكثر أمنا من بعض مدننا”. المفارقة اللافتة التي يبدو أن ترامب لا يدركها أو لا يبالي بالاعتراف بها، هي أنه يتحدث عادة أمام جمهور هو أبيض في غالبيته الساحقة، ولهذا يبدو ترامب وهو يناشد الناخبين من أصل إفريقي لانتخابه، دون أن يكون أمامه وجوه سوداء، وكأنه ممثل في مسرحية عبثية.
وفي نهاية الأسبوع الماضي وخلال نشاط انتخابي في ولاية فيرجينيا، خاطب ترامب جمهوره الأبيض، متخيلا أنه يخاطب جمهورا من الأميركيين الأفارقة: “ما الذي ستخسرونه إذا جربتم شيئا جديدا مثل ترامب؟”. وتابع في إشارة اعتبرت نمطية إلى حد الإهانة :”أنتم تعيشون في الفقر، ومدارسكم ليست جيدة، وأنتم عاطلون عن العمل، ونسبة البطالة بين شبابكم هي 58 بالمئة، يا للجحيم، ما الذي ستخسرونه؟”.
ما يتحدث عنه ترامب هو صورة نمطية وبالية، وكأن جميع الأميركيين من أصل إفريقي فقراء، وغير متعلمين وميالون لاستخدام العنف. اللافت، هو أن ترامب يرفض التحدث أمام جمهور أسود، ولا يزور الجامعات والكنائس التي يدرس أو يصلي فيها الأميركيون من أصل إفريقي، كما رفض دعوات المنظمات التي تمثل هذه الشريحة الهامة من الأميركيين، الأمر الذي دفع البعض للقول إن ترامب يدرك أنه لن يستطيع في هذه المرحلة المتأخرة في السباق جذب ولو نسبة متواضعة من السود الى حملته، وإن هدفه الحقيقي هو تحسن صورته في أوساط الناخبين البيض الذين ينتمون الى الطبقة الوسطى أو الميسورة والذين يعيشون في الضواحي، والذين لا يريدون التصويت لمرشح عنصري.
وتبين استطلاعات الرأي المختلفة سواء كانت على المستوى الوطني أو على مستوى الولايات القليلة التي ستحسم السباق، أن المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون سوف تفوز في الانتخابات وبنسبة كبيرة، وذلك على الرغم من أنها غارقة أيضا في مشاكل عمقت من صورتها السلبية في أذهان الناخبين. وهناك أكثرية من الأميركيين – تزيد عن 60 بالمئة في بعض الاستطلاعات- تقول إنها لا تثق بصدقية كلينتون. وهذا يعني أنه لو كان للحزب الجمهوري مرشح آخر، لكانت المعركة غير مضمونة، وأكثر جدية، وأكثر إثارة.

العربية نت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *