زواج سوداناس

د. عارف عوض الركابي : تبسيط أعمال الحـــــــــــج


شارك الموضوع :

في ما يلي بيان موجز ومختصر لأعمال الحج بصورة نقاط، وجدته من أبسط وأيسر المختصرات المنشورة في شبكة الانترنت في توضيح أعمال الحج، أرجو أن يفيد الإخوة والأخوات حجاج بيت الله الحرام في هذا العام: 1/ الإحرام للحج والعمرة كالوضوء والتكبير بالنسبة للصلاة. فكما لا يستطيع العبد بدء الصلاة من غير أن يكون متوضئاً فهو لا يستطيع البدء في الحج أو العمرة من غير أن يكون محرماً. 2/ والإحرام هو الامتناع عن الأشياء والأعمال التالية (وتسمى محظورات الإحرام): 3/ محظورات الإحرام: التعطر – قص الشعر والأظفار – لبس المخيط وتغطية الرأس بملاصق لها (للرجال) – لبس النقاب والقفازين (للنساء) – المباشرة أو الجماع – صيد البر – عقد النكاح. 4/ وللإحرام مواقيت مكانية (حدود) يجب ألا يتخطاها الحاج أو المعتمر إلا وهو محرم. 5/ وكذلك له مواقيت زمانية بالنسبة للحج فقط : فلا تستطيع الإحرام بالحج إلا في أشهر الحج فقط وهي: شوال وذو القعدة وذو الحجة. أما العمرة فتستطيع الإحرام بها طوال العام. 6/ وبقيامك بالإحرام تكون قد بدأت في الحج أو العمرة وحرمت عليك محظورات الإحرام. 7/ لذلك فأول شيء تبدأ به الحج أو العمرة هو الاستعداد للإحرام : بأن تقوم بالتنظف والاغتسال والتطيب، ثم تتخلى عما تلبس من مخيط وتمتنع عن باقي (محظورات الإحرام). 8/ ثم تبدأ في حجك أو في عمرتك بالنية وتجهر بها بأن تقول: (لبيك اللهم حجا) للمفرد أو (لبيك اللهم عمرة) لمن يرغب في الحج متمعاً أو (لبيك اللهم حجا وعمرة) للقارن، وهذا التلفظ بالنسبة للحج أو العمرة مثل التكبير بالنسبة للصلاة. وبهذا تكون قد دخلت في حجك أو عمرتك وتبدأ التلبية وتستكمل باقي الأعمال. ثانياً: خطوات الحج باختصار جداً 1/ الإحرام من الميقات خلال أشهر الحج (من أول شوال وحتى التاسع من ذي الحجة). 2/ طواف القدوم بعد الوصول إلى مكة المكرمة، ثم المكوث بمكة حتى يوم الثامن من ذي الحجة (يوم التروية). 3/ في يوم الثامن من ذي الحجة (يوم التروية): التوجه صباحاً إلى منى للمكوث بها والمبيت بها. 4/ في يوم التاسع من ذي الحجة (يوم عرفة): التوجه من منى إلى عرفة صباح يوم عرفة والمكوث بها حتى الغروب. (الوقوف بعرفة). 5/ بعد غروب الشمس يوم عرفة: التوجه من عرفة الى مزدلفة وصلاة المغرب والعشاء والمبيت بها ليلة العيد (ليلة العاشر من ذي الحجة). (المبيت بمزدلفة). 6/ صباح يوم العيد (العاشر من ذي الحجة) التوجه الى منى لرمي الجمرة الكبرى ثم ذبح الهدي ثم الحلاقة والتحلل الأصغر ثم التوجه إلى البيت الحرام للقيام بطواف الإفاضة ثم السعي بين الصفا والمروة ثم العودة إلى منى للمبيت بها. 7/ يوم الحادي عشر من ذي الحجة : رمي الجمار الثلاثة بعد الزوال (أذان الظهر) ثم المبيت بمنى. 8/ يوم الثاني عشر من ذي الحجة: رمي الجمار الثلاثة بعد الزوال (أذان الظهر) ثم التوجه إلى البيت الحرام والقيام بطواف الوداع والمغادرة إلى بلدك وذلك للمتعجل. أما المتأخر فيعود إلى منى للمبيت بها. 9/ يوم الثالث عشر من ذي الحجة : رمي الجمار الثلاثة بعد الزوال (أذان الظهر) ثم التوجه إلى البيت الحرام والقيام بطواف الوداع والمغادرة إلى بلدك وذلك للمتأخر الذي لم يغادر يوم الثاني عشر. ثالثا: شرح مناسك الحج ببعض التفصيل 1/ الإحرام : يبدأ الحج بـ (الإحرام) وكما ذكرنا سابقاً فإنه للحج مثل الوضوء والتكبير بالنسبة للصلاة وهو البدء في الحج بأن يقول: (لبيك اللهم حجا) عند الميقات أو محاذاته ويجهر بها، وبمجرد التلفظ بنية الإحرام يكون الحاج قد بدأ في حجه ويحرم عليه جميع محظورات الإحرام. والإحرام له مواقيت مكانية (حدود) يجب ألا يتخطاها الحاج إلا وهو محرم. والإحرام بالحج لا يكون إلا في أشهر الحج (شوال وذو القعدة وذو الحجة). 2/ التلبية: وفور إحرامك تبدأ في التلبية، ولا تتوقف عن التلبية إلا بعد رمي جمرة العقبة الكبرى في يوم النحر(يوم عيد الأضحى). أما المتمتع فإنه يتوقف عن التلبية عند بدئه طواف العمرة، ويستأنف التلبية بعد إحرامه يوم الثامن في مكة. 3/ طواف القدوم: ثم تتوجه إلى مكة حيث تقصد المسجد الحرام لتطوف بالبيت سبعة أشواط (طواف القدوم)، وتبقى في مكة إلى أن يأتي اليوم الثامن من ذي الحجة (يوم التروية). 4/ التوجه إلى منى والمبيت بها: ثم في صباح اليوم الثامن من ذي الحجة (ويسمي يوم التروية) تتوجه إلى منطقة (منى) وهي منطقة مجاورة لمكة المكرمة وتقضي اليوم هناك وتبيت هناك وتصلي الصلوات هناك في مواقيتها قصراً دون جمع. 5/ الوقوف بعرفة: ثم في صباح اليوم التالي وهو التاسع من ذي الحجة (ويسمى يوم عرفة) تتوجه بعد الشروق إلى (عرفة) وهي مجاورة لمكة أيضاً ولكن بعد منطقة (منى) بعدة كيلومترات. وتصلي الظهر والعصر جمعاً وقصراً بمسجد نمرة (وهو على حدود عرفة جزء منه فيها وجزء منه خارجها) وتقضي اليوم بعرفة حتى غروب الشمس في دعاء وذكر وابتهال إلى الله تعالى. 6/ المبيت بمزدلفة: بعد غروب شمس اليوم التاسع من ذي الحجة (يوم عرفة) تنطلق إلى (مزدلفة) وهي منطقة بين (منى) و (عرفة)، وتصلي فيها المغرب والعشاء جمعاً وقصراً وتبيت الليلة هناك حتى الفجر (وقد رخص النبي صلى الله عليه وسلم للنساء والعجزة في الإفاضة إلى المسجد الحرام بعد نصف الليل). 7/ رمي الجمرة الكبرى والذبح والحلق وطواف الإفاضة: بعد صلاة الفجر يوم العاشر من ذي الحجة (ويسمى يوم النحر أو يوم الحج الأكبر) وهو يوم عيد الأضحى المبارك : تتوجه من (مزدلفة) إلى منطقة (منى) حيث توجد الجمرات الثلاث. وتأخذ معك (7) حصيات بحجم عقلة الإصبع تقريباً: حيث تقوم برمي الجمرة الكبرى (وتسمى جمرة العقبة)، ثم تقوم بذبح الهدي، ثم تقوم بحلاقة رأسك أو تقصير شعرك (والحلاقة أفضل طبعاً) وبالنسبة للنساء تقص من شعرها قدر أنملة ــ وبذلك تكون تحللت من إحرامك التحلل الأول (الأصغر) فتحل لك كل محظورات الإحرام إلا النساء – ثم تتوجه إلى البيت الحرام فتطوف بالكعبة المشرفة سبعة أشواط وهو طواف الحج (ويسمى طواف الإفاضة أو طواف الزيارة أو طواف الحج أو طواف الركن)، ثم تصلى ركعتين وراء مقام إبراهيم أو في أي مكان من الحرم الشريف، ثم تتوجه إلى الصفا فتبدأ السعي بين الصفا والمروة سبعة أشواط تبدأ من الصفا وتنتهي عند المروة. ثم تعود إلى (منى) للمبيت هناك. 8/ المبيت بمنى ورمي الجمرات الثلاث في أيام التشريق الثلاثة: بعد صلاة الظهر من يوم الحادي عشر من ذي الحجة (ويسمى يوم القر أو اليوم الأول من أيام التشريق الثلاثة) تتوجه إلى الجمرات آخذاً معك (21) حصاة فترمي الجمرة الصغرى بسبع حصيات، ثم تدعو الله عز وجل دعاء طويلاً، ثم ترمي الجمرة الوسطى بسبع حصيات، ثم تدعو الله عز وجل دعاء طويلاً، ثم ترمي الجمرة الكبرى (جمرة العقبة) بسبع حصيات ثم تنصرف. وتمكث اليوم في (منى) وتبيت بها. 9/ في اليوم الثاني عشر من ذي الحجة (وهو اليوم الثاني من أيام التشريق ويسمى يوم النفر الأول) تفعل نفس ما فعلته في اليوم الحادي عشر من ذي الحجة. ثم تعود الى (منى) للمبيت بها إلا إذا كنت متعجلاً فتقوم بعد الرمي بالتوجه الى المسجد الحرام لتطوف طواف الوداع ثم تتوجه راجعاً إلى بلدك. 10/ إذا لم تكن متعجلاً فإنك في اليوم الثالث عشر من ذي الحجة وهو اليوم الثالث من أيام التشريق ويسمى (يوم النفر الثاني) تفعل نفس ما فعلته في اليوم الثاني عشر، ولكن لا تبقى للمبيت بمنى وإنما بعد انتهائك من رمي الجمرات تتوجه إلى البيت الحرام بمكة المكرمة فتطوف بالكعبة سبعة أشواط طواف الوداع وتجعله آخر عهدك بالبيت الحرام ومكة المكرمة، فلا تفعل شيئاً بعده في مكة من بيع أو شراء أو زيارات. ومن حاضت أو نفست سقط عنها وجوب طواف الوداع. فهذا شرح موجز مجمل مبسّط، وعلى الحاج بعد إدراكه السؤال عن التفصيل بعد وصوله إلى البلد الحرام وأوصيه بأن لا يقدم على عمل في الحج أو يترك عملاً إلا بعد سؤال أهل العلم الثقاة، تقبل الله حج حجيج هذا العام وردّهم إلى أهلهم سالمين غانمين.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *