زواج سوداناس

صحتك فى الخريف



شارك الموضوع :

التهاب الحلق او البلعوم او احتقان الزور يشكو منه الغالبية هذه الايام نتيجة للطقس الخريفي الذي يعم البلاد وهو اشارة للاصابة بالزكام او الانفلونزا او يعبر ععنه المصاب بضيق وتشوه في الخلق
هناك نوعان من الاصابات، احداهما فيروسية والاخرى بكتيرية، وايضاً العوامل البيئية مثل الغبار والهواء الجاف «نوع من الحساسية بالاضافة للرطوبة الزائدة».
والتهاب الحلق يطلق على التهاب البلعوم ولكن عندما يمتد ليشمل اللوزتين، ما يسمى التهاب اللوزين وعندما يكون موضعه بالضبط عند تفاحة ادم «نتوء بالجزء السفلي للحنجرة» يسمي التهاب الحنجرة

انواع الاصابة واعراضها
1/ الاصابة الفيروسية
تمثل مصدر الزكام والانفلونزا وهي الاكثر شيوعاً، وهنا المضادات الحيوية ليس لها دور في العلاج، ويزول الزكام خلال اسبوع دون علاجه على حسب الجهاز المناعي للمصاب.
اعراضها هي
ارتفاع طفيف في درجة الحرارة
سعال وعطس
بحة في الصوت
تشوك في الحلق وشعور بالالام وجفاف
سيلان انفي «رشح»
2/ الاصابات البكتيرية: هي الاكثر شيوعاً في حدوثها ولكنها اخطر من الاصابات الفيروسية وتتم الاصابة عن طريق العدوى من شخص مصاب الى اخر سليم
من اهم اعراضها
ارتفاع في درجة الحرارة شديدة مصحوباً بقشعريرة
الشعور بالالم عند البلع وتغيير رائح التنفس والفم
تورم اللوزتين والغدد الليمفاوية في العنق.
الاصابات البكتيرية تحتاج لاستعمال المضادات الحيوية
اذا شعرت بالاعراض السابقة عليك بالتالي
استعمال غررة بالماء الدافيء والملح «تنظيف الحلق من البلغم»
شرب السوائل الساخنة والاكثار من السوائل بصورة عامة، حيث انها تساعد على اخراج البلغم السميك من الفم
استنشاق بخار اذا امكن
تناول اقراص مص قوية النكهة
تناول مسكنات الالم وخافضات الحرارة
تجنب المهيجات مثل الدخان والطلاء والامتناع عن التدخين
اغسل يديك عدة مرات وابعدها عن وجهك تفادياً لنقل الفيروسات والبكتيريا الى الانف والفم
اذا كانت الاصابة بالبكتيريا العقدية فيجب استعمال المضادات الحيوية، وذلك بعد استشارة الطبيب واخذ مسحة من الحلق وتزريعها

من هنا وهناك :اللهم اجعـله خريـــــف خـــــــير
هل فصل الخريف والجميع يعلم ان مشاكله كثيرة ان لم تتخذ الاحتياطات المناسبة ومن اهم كوارثه التي يعلمها الكل حوادث الطائرات والموت بين طيات السحاب.
ارشادات صحية لخريف 2016
تناول الفيتامينات المناسبة خلال فصل الخريف يساعد في مناعة الجسم وقدرته على التصدي للفيروسات والبكتريا التي تكثر نتيجة الطقس المتغير وقلة اشعة الشمس ومع الرطوبة وهذه الفيتامينات متمثلة في التغذية الجيدة من خضروات وفواكه وغيرها «نتمنى من الله ان تزول الضائقة الاقتصادية في البلاد».
يعتبر موسم الخريف موسماً للنزلات والاصابات بالانفلونزا وامراض الحساسية لذا عليك: غسل الدين بعد كل مصافحة فإن لم يكن هذا ممكناً ابق يديك بعيدتين عن لمس عينيك وانفك وفمك لانها مداخل اساسية للميكروبات.. حاول ان تحافظ على مسافة ليست بالقليلة بينك وبين المصابين بالفيروسات المعدية، فقد يكونوا اصدقاء او حتى من افراد العائلة.

احرص على ان يكون معك دائماً منديل للعطس والكحة وتفادي التدخين.. فقد شهدت المستشفيات في اجازة العيد العديد من الاصابات التنفسية المختلفة.
اهتم بالنظافة الشخصية بما فيها تقليم الاظافر، لانها تنقل في طياتها الجراثيم حتى وان كانت نظيفة شكلاً.
تجنب الاطعمة والمشروبات المكشوفة وخاصة في المواقف العامة والاسواق والكافتيريات بانواعها لتجنب التلوث والاسهالات المائية الحادة والحميات النزفية والامراض الوبائية الاخرى.
يجب استعمال المبيدات الحشرية في المنازل لقتل الحشرات والبعوض التي تسبب كثيراً من الامراض مع مراعاة مرض الحساسية عند اختيار نوع المبيد الحشري
يجب التبليغ عن اي مكان تتجمع فيه المياه حتى يتم تجفيفها وهنا نناشد جميع المسؤولين في هذا المجال للوقوف مع المواطنين للتخلص من المياه الراكدة في الميادين والمجاري حتى لا تعوق سير الحياة اليومية وتمنع تكاثر الحشرات والذباب والبعوض والروائح الكريهة
يجب الحرص عند السير في الطرقات العامة والشوارع وخاصة في الليل، منعاً للانزلاق على الارض ومن ثم الكسور والاصابات وخاصة لكبار السن وضعاف النظر، ليس فقط في الشوارع العامة بل ايضاً في المنازل وخاصة ان اغلب المنازل اصبح البلاط الزالق متوفراً بها
التأكد من عدم وجود الاسلاك الكهربائية غير كاملة التغطية حتى لا تحدث الصعقة الكهربائية مع توفر المياه وتنتهي بالوفاة
مناشدة للمواطنين بعدم وضع اكياس النفايات في مجاري الامطار والميادين العامة حتى لا تصبح بيئة لانتشار الامراض
عادة مع الخريف تكثر حالات التسمم الغذائي فيجب قراءة الديباجة المكتوبة على ظهر الاطعمة المعلبة المستوردة للتأكد من صلاحيتها حتى لا تسبب حالات التسمم والاسهالات.. الخ
يجب غسل الاطعمة التي تؤكل طازجة من خضروات وفواكه جيداً قبل تناولها.
اما بالنسبة للاطفال فيجب الانتباه للتغيرات الجية حتى لا يتعرض الطفل للاصابة بالفيروسات المختلفة ويجب تشجيع الرضاعة
الرضاعة الطبيعية وعدم اعطاء الاطفال مأكولات بطيئة الهضم واستعمال المياه المعقمة ان امكن -خالية من الجراثيم والاملاح الزائدة-

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *