زواج سوداناس

احمد يوسف التاي : للعبرة فقط



شارك الموضوع :

تقول وقائع قصة أهل الكهف، إن قوماً كانوا يعبدون الآلهة هم وملكهم الطاغية، ولا يرضون أحداً أن يمسها، وكان بالقرية فتية شباب، وهم الذين ورد ذكرهم في سورة الكهف آمنو بالله ورفضوا السجود لهذه الآلهة، وأنكر الفتية على قومهم شركهم بالله، وطلبوا منهم أن يقيموا الحجة على وجود آله غير الله لذلك، فقرروا أن يخرجوا المدينة لكي ينجون من قومهم، ويذهبون إلى مكان آمن يستطيعون فيه عبادة الله وحده، فوجدوا كهفاً فغشيهم النوم ثلاثمائة وتسع سنين بأمر الله، بعد هذه المدة الطويلة استيقظ الفتية من النوم وهم بكامل هيئتهم كما كانوا، فتساءل الفتية، فيما بينهم عن المدة التي مكثوها، وهم نيام.. كانوا جياعاً وكانوا يملكون بعض النقود التي كانت متداولة في زمانهم، فبعثوا أحداً منهم إلى المدينة لكي يجلب لهم الطعام، لكنه تفاجأ بالمدينة، فوجدها قد تغيرت وليست هي ما كانت عليه حين غادروها، فوجد أحد الباعة ودفع إليه النقود فتعجب البائع من النقود التي بحوزته فذهب به وبالنقود إلى سلطان المدينة، وكان مسلماً فتجب السلطان أيضاً منها، فقرر أن يذهب ليرى الكهف وبقية الفتية فذهب وعرف أن معجزة ما قد حدثت لهم، ولكن لم يلبث الفتية إلا ماتوا جميعهم في نفس الوقت.

ويقع الكهف في قرية الرجيب التي كان اسم هذه القرية قديما الرقيم، التي تقع في الأردن. وقد اكتشف هذا الكهف عالم الآثار الأردني محمد تيسير ظبيان عام 1963م.

لم يعرف عددهم بالتحديد فقال تعالى: (سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم مَّا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاءً ظَاهِرًا وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِم مِّنْهُمْ أَحَدًا).. وقد وجد في الكهف ثمانية قبور لكن الدلائل تشير أنهم سبعة من ضمنهم الراعي وثامنهم كلبهم الذي عثر على جمجمته عند باب الكهف، حيث أنه كان يحرسهم، ويقال إنه كان يدعى قطمير والله تعالى أعلم بعددهم.

” قال كثير من المفسرين: كانوا في زمن ملك يقال له دقيانوس، واتفق اجتماعهم في يوم عيد لقومهم، فرأوا ما يتعاطاه قومهم من السجود للأصنام والتعظيم للأوثان، فنظروا بعين البصيرة، وكشف الله عن قلوبهم حجاب الغفلة، وألهمهم رشدهم، فعلموا أن قومهم ليسوا على شيء، فخرجوا عن دينهم، وانتموا إلى عبادة الله وحده لا شريك له، فأووا إلى غار يسره الله غاية التيسير، واسع الفجوة، بابه نحو الشمال لا تدخله الشمس، لا في طلوعها ولا في غروبها، فناموا في كهفهم بحفظ الله ورعايته ثلاثمائة سنة وازدادوا تسعاً، وقد ضرب الله عليهم نطاقاً من الرعب على قربهم من مدينة قومهم، ثم إنه في الغار تولى حفظهم بقوله: {وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ}، وذلك لئلا تُبلي الأرضُ أجسادهم، ثم أيقظهم بعد هذه المدة الطويلة.

فاعلم أخي المسلم أن من آوى إلى الله أواه الله، ولطف به، وجعله سبباً لهداية الضالين، فإن الله لطف بهم في الكهف، وحفظ إيمانهم وأبدانهم من فتنة قومهم وقتلهم، وجعل نومهم من آياته التي يستدل بها على كمال قدرة الله، وتنوع إحسانه، وليعلم عباد الله أن وعد الله حق ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *