زواج سوداناس

تلهث عطشاً صيفاً وشتاءً البحر الأحمر.. المياه تنساب ببطء



شارك الموضوع :

الساعة الثامنة صباحا توقيت يعتبر جيدا في معظم أنحاء البلاد لأن الطقس دائما ما يميل إلى الاعتدال، وفي مناطق أخرى يكون الجو غائما تتوارى فيه الشمس لتحل مكانها السحب، بيد أن هذا التوقيت في مدينة بورتسودان الساحلية بشرق البلاد لا يختلف في صيف المدينة القائظ عندما تتوسط الشمس كبد السماء في نواح أخرى من السودان، ففي النصف الثاني من شهر أغسطس خرجنا ذات صباح من الفندق الذي يطل على ساحل البحر المالح الذي يهب المدينة السياحية سر الحياة وتفاجأنا بدرجة الحرارة المرتفعة المصحوبة برطوبة تركت بصماتها على الطرق والسيارات وهي تشابه قطرات الندى، ولكن لم يكن أمامنا خيار غير الخروج في مهمتنا الصحفية التي كانت تستهدف تقصي حقيقة موقف مياه الشرب في ولاية تلهث صيفا عطشا وتبحث عن جرعة ماء شتاء.
شوارع خالية
بورتسودان التي يعود تاريخ ميلادها إلى العام 1905، ظلت منذ قرن وعقد من الزمان تتكرر فيها الأزمات دون أن تجد حلولا نهائيا تسفر عن وضع مواطنها عصا الترحال في الصيف، الأزمة الأولى والتي دائما ما كانت تحتل عناوين صحف الخرطوم بآثارها المميتة تتمثل في ضربات الشمس التي تمثل عدوا يتحاشى الجميع مواجهته لأن السلاح الذي بيده لا يخطئ، فخلال السنوات الخمس الأخيرة قضى خمسون مواطنا نحبهم بهذا العدو الذي دائما ما يكون ضحاياه من البسطاء الذين تجبرهم الظروف على التحرك تحت أشعة الشمس الحارة بحثا عن “لقمة العيش”، ولكن ومع الاستقرار الذي بدأت تشهده المدينة في الإمداد الكهربائي تراجعت خطورة ضربات الشمس بداعي الوعي الصحي أولا ثم توفر أجهزة التكييف، وفي اليوم الذي خرجنا فيه صباحا كانت طرق المدينة الساحلية خالية من المارة مع كثافة في حركة العربات الكورية واليابانية ذات التكييف الجيد، وحينما سألنا عن السر الذي يكمن وراء خلو المدينة من السكان، علمنا بأن أكثر من 60% منهم يفضلون قضاء الصيف خارجها حيث يحتمي الذين يمتلكون أموالا وفيرة بالشقق المفروشة بالعاصمة، فيما يتوجه متوسطو الدخل نحو سنكات واركويت وجبيت وكسلا، وفي هذا التوقيت من العام تغلق المدارس لحماية الأطفال من خطر أشعة الشمس .
اللهث عطشا
أما الأزمة الثانية التي ظلت تطل بوجهها صيفا وشتاء تلك المتمثلة في مياه الشرب، والمدينة التي تقع قبالة البحر الأحمر ظلت طوال قرن من الزمان تشكو لطوب الأرض من معاناة سكانها في توفير مياه نقية للشرب خاصة في فصل الصيف الذي يكون نجومه من يطلقون عليهم لقب “السقا”، وهؤلاء كانوا فيما مضى يتحركون بعربات الكارو بين الأحياء لبيع المياه، وفي عهد الوالي أيلا وتطويرا لمظهر المدينة استبدل عربات الكارو بدراجات نقل بخارية أكثر حداثة ولكن ظلت الأزمة ماثلة، ويحكي لنا أوهاج الذي التقيناه بالقرب من كافتيريا بسوق المدينة عن معاناتهم في توفير المياه خاصة في الصيف، وتحدث وهو يتصبب عرقا مثلنا بداعي ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة: الصيف يمثل لنا أزمة حقيقية وقد مررنا بسنوات صعبة ولك أن تعلم أن هذه المدينة واجهت من قبل أزمة مياه حادة وغير مسبوقة وصل فيها “الجوز” إلى خمسة عشر جنيها، وكان أصحاب الدخل المحدود يكتفون بالحد الأدنى الذي يوفر لهم أسباب البقاء ويصرفون النظر عن الاستحمام اليومي وغسل الملابس، ولكن في هذا الصيف بدأت الأوضاع أفضل حالا رغم أن قضية المياه لم تجد حلا نهائيا والذي نعتبره يتمثل في توصيلها من النيل.
أولوية
في عهد الوالي السابق محمد طاهر أيلا فإن التركيز كان منصبا على ترقية بيئة السياحة للاستفادة من المقومات الطبيعية الموجودة، ورغم الأصوات الرافضة لوضع السياحة على رأس الأولويات وإهمال قضايا ملحة مثل محاربة سوء التغذية وحل أزمة المياه والبطالة، إلا أن حكومة أيلا أو فلنقل من يديرها لم يهتم بتلك الأصوات ومضى في خططه حتى أوصل المدينة إلى مستوى جيد من البنية التحتية، إلا أنه سجل إخفاقا ذريعا في ملف المياه، ليأتي القادم من ولاية نهر النيل علي أحمد حامد، ويضع المياه على رأس الأولويات ثم التعليم، وهذا الاهتمام المتعاظم بالمياه احدث اختراقا جزئيا على جدار أزمتها الصلد، وشهد واقعها تغييرا لا بأس به مقارنة مع الراهن والحاجة، وبدرجة امتياز إذا تم وضع ما قام به في ميزان مقارنة مع ما بذله الوالي السابق من جهد لحل هذه المعضلة.
من الخزان إلى المورد
ودرجات الحرارة تمضي في ارتفاع رغم أن الساعة لم تتجاوز التاسعة صباحا بدأت جولتنا بخزان بوسط المدينة تم إنشاؤه في عهد المستعمر الانجليزي لحفظ المياه المنسابة من سد أربعات ومن ثم توزيعها عبر خطوط إلى أحياء بشرق ووسط المدينة، وهو يقع في مساحة نصف ملعب كرة قدم وعمقه يتجاوز الخمسة أمتار ومشيد من حوائط خرصانية بالغة الصلابة، واخبرنا مدير مشروعات المياه بالولاية المهندس عالم محمد عالم، بأن الفترة الماضية شهدت تأهيل ثلاثة خزانات من جملة ستة، وأشار إلى أن هذه الخزانات لم تخضع لعمليات تأهيل ونظافة منذ 45 عاما وهذا ما جعل كميات الإطماء تتراكم، وأوضح أن العمل كان مقدرا له وقتا محددا ولكن الكميات الكبيرة للاطماء ضاعفت من الفترة المحددة، وهذا ما جعلهم عند حلول فصل الصيف يكتفون بتأهيل ونظافة ثلاثة خزانات مع ترك الثلاثة الأخرى تعمل على أن يتم تأهيلها بحلول فصل الشتاء، سألناه عن فائدة نظافتها فقال إن إخراج الاطماء يساعد في زيادة طاقتها التخزينية وهذا يمثل مخزونا جيدا من المياه .
إلى أربعات
بورتسودان تعتبر من المدن السودانية النادرة التي ليس لها ريف، فمن مجموعة 44 حيا توجد ثلاث قرى فقط تقع إلى الجنوب منها، بيد أن لذات المدينة وجهان أحدهما ذلك الذي يقف عليه الزائر بوسطها وقبالة سواحل البحر الأحمر وهو الأكثر إشراقا وجمالا، أما الثاني الذي يجسد البؤس في أبرز صوره فهو ذلك الذي يقع في أطرافها الشمالية والغربية، وفي طريقنا إلى سد أربعات مررنا بأحياء ولع والقادسية وأم القرى والإسكندرية، وهنا للمدينة شكل مختلف تماما حيث تفتقد هذه الأحياء لكل شئ، واصلنا رحلتنا صوب سد أربعات الذي يبعد عن المدينة 35 كيلو مترا ويقع إلى الشمال الغربي منها ويتوسط سلسلة جبلية اكسبت الموقع بعدا جماليا رائعا وشاءت إرادة الله أن تتوسط هذه الجبال أرض فناء لا تقل مساحاتها عن العشرة كيلو مترات وهي التي تصب فيها ولأنها منخفضة مياه الأمطار وتعتبر نهاية رحلة السيول القادمة من سنكات وجبيت، السد وجدنا أنه شهد عمليات تأهيل واسعة شملت تغيير الخط القديم بطول اثني عشر كيلو مترا لأنه كان مشيدا من الاسبستوس ويكتمل تغيير الخطوط الثلاثة التي تنقل المياه إلى بورتسودان نهاية هذا العام، والخط الناقل كانت سعته أو المياه التي يفترض به أن ينقلها إلى بورتسودان 35 ألف متر مكعب الآن تعرضه للتلف كان يهدر 25 ألف متر مكعب وهذا الخط تم إنشاؤه في العام 1945، ومنظر السد وهو يحتجز خلفه المياه الواقعة بين سلسلة جبلية كان موغل في الجمال والإبداع ومثل لنا سلوى وملاذا وخفف علينا حرارة الطقس، وتحدث لنا مهندسو هيئة المياه بسعادة كبيرة عن الأعمال التي تم إنجازها، معتبرين أن اكتمال تغيير الخطوط الناقلة يعني توفر 80% من حاجة مدينة بورتسودان من المياه التي تبلغ خمسون ألف متر مكعب في اليوم، حيث تم توجيه مبلغ 12 مليار جنيه لعمليات تأهيل المصدر بأربعات والذي تم حفر 23 بئرا به بالإضافة إلى توفير طلمبات ومولدات، ومياه الآبار ستنساب في الخط الناقل الرابع إلى خزان كيلو 14 لتكون احتياطيا علما أن سعته عشرون ألف متر مكعب.
اهتمام ومسؤولية
لم تعد إدارة المياه ببورتسودان تحتاج إلى التعاقد مع شركات ومقاولين لتنفيذ أعمال الصيانة وتركيب الخطوط الجيدة، هكذا أفادنا مدير وحدة التعمير ومدير المشروعات، وأشارا إلى أن الهيئة باتت تمتلك عددا مقدرا من الآليات التي تم إحضارها خلال فترة الوالي علي أحمد حامد، وتتمثل في ثلاثة حفار مجنزر واثنين باك لودر وثمانية ماكينات لحام، ولفتا إلى أن هذه الآليات والأجهزة جعلت الهيئة تستطيع العمل في ثمانية مواقع في توقيت واحد، واعتبرا اهتمام الوالي الكبير بتطوير مياه الشرب بالولاية من الأسباب المباشرة التي تجعلهم يواصلون العمل ليلا ونهارا وذلك لأنه وضع على عاتقهم مسؤولية كبيرة تحتم عليهم العمل بإخلاص .
أحياء داخل الشبكة
بعد عودتنا من خور أربعات منتصف النهار القائظ تجولنا على أحياء عديدة منها سلبونا الذي لم تنساب إليه المياه عبر شبكة منذ العام 1976 وقد وصلت أخيرا بعد أن تم تركيب خط ناقل بطول سبعة كيلو مترات واستقبل السكان انسياب المياه عبر الحنفيات بفرحة غامرة حكى عنها عثمان وهو في منتصف العمر، وقال إنهم لم يضع في حسبانهم أن يأتي يوم وتنساب المياه عبر الحنفيات، لأنهم كانوا يعتبرون هذا الحلم ترفا لا يمكن أن يتحقق، وبدا سعيدا بمبارحة محطة شراء المياه نظير أموال تكلفهم الكثير، كما تم توصيل خطوط إلى أحياء أبوحشيش والاسكلا وجزء من مربعات أم القرى والقادسية والمنطقة التي تقع شمال قضيب السكة حديد والمتاخمة لديم عرب التي لم تعرف الخطوط الناقلة إليها طريقا منذ نشأتها، حتى منطقة جنوب القضيب تمت إفادتنا أن خطا بطول 29 كيلو مترا سيتم تركيبه في المرحلة المقبلة، أما حي ترانسيت الذي يصنف في درجة الأحياء الراقية فقد قفلن حرائره الطريق الرئيس أكثر من مرة بسبب أزمة مياه الشرب إلا أنهن ارتحن أخيرا عقب تغيير الخط الناقل وذات الشئ حدث في كوريا، ورغم المجهودات التي تم بذلها خلال الفترة الماضية من عهد علي حامد في مجال المياه إلا أن أحياء بورتسودان البالغة 41 فإن تغطية المياه مايزال وصولها إلى الدرجة الكاملة بعيدا حيث تبلغ التغطية 39% علما بأن عدد المنازل المخططة في مدينة بورتسودان تبلغ 105 آلاف منزل، ورغم ذلك فقد ارتفعت إيرادات هيئة المياه من 400 ألف جنيه في الشهر إلى مليون وخمسمائة ألف جنيه وهذا يعني حدوث تحسن قد طرأ على الإمداد، وزرنا ايضا سد موج الذي تم تشييد عدد من الآبار حوله وذلك لتوفير المياه لأحياء المدينة الجنوبية مثل فلب وحي المطار .
إلى هيا وطوكر
بعد انتهاء جولتنا المرهقة توقعنا التوجه نحو الفندق للخلود للراحة إلا أننا قررنا أن نواصل تجوالنا في المحليات لتكملة التقصي حول أزمة المياه فتوجهنا نحو محلية هيا التي تبعد أكثر من 200 كيلو متر جنوب بورتسودان وفي اليوم الثاني توجهنا نحو طوكر، وخلاصة جولتنا أن المحليات تشهد ايضا عملا في تطوير خدمة مياه الشرب، ففي أوسيف تم تشييد آبار صلاح الدين وتأهيل محطة ماروق للتحلية وتم إنشاء خط ناقل بطول أربعة كيلو مترات، وكان نصيب سنكات تشييد ثمانية كيلو مترات من الخط الناقل من آبار تم حفرها بالإضافة إلى توصيل خط مياه من سد الأشراف، وفي محلية طوكر التي مازالت تعاني من أزمة المياه فقد تم إرجاء العمل في تنفيذ المشاريع إلى فصل الشتاء وتم تنفيذ حلول إسعافية منها تأهيل محطة كرمبت وتوفير مولدات وتركيب صهريجين، وعن الحل النهائي لمشكلة المياه بالولاية عامة وبورتسودان على وجه الخصوص فإن الخيارات تنحصر في توصيل المياه من النيل أو سد ستيت بالإضافة إلى إنشاء محطة تحلية تنتج خمسين ألف متر مكعب من المياه في اليوم، وفي نهاية الأمر فإن أزمة مياه الشرب بالبحر الأحمر ماتزال تحتاج للمزيد من المجهودات لأنها لاتزال شاخصة ولكن مجرد وضعها على رأس الأولويات ولائيا ومركزيا فإن هذا يشير بأن القادم ربما كان أفضل.

الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *