زواج سوداناس

المعارضة تطالب بإعادة زعيمها لموقعه الرئاسي سلفاكير يهدِّد بالحرب حال فرض مشار عليه



شارك الموضوع :

كشف مسؤول في الحركة الشعبية المعارضة بجنوب السودان سبت مكوك عن لقاء يجمع بين الرئيس عمر البشير ود. رياك مشار خلال الأيام القادمة بغرض اطلاعه على تطورات الأوضاع في الجنوب ، فيما اعتبر رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت أن أي محاولة لإعادة أو فرض مشار على حكومته يزكي نار الحرب ويزيد معاناة المواطنين.

وقال سبت لـ(الصيحة) إن كافة الخيارات باتت مفتوحة أمام مشار بعد تماثله للشفاء بما فيها الخيار العسكري والعودة للحرب مجدداً، حال عدم تراجع سلفاكير عن قراره الأخير بتعيين تعبان دينق نائباً له وإعادة المنصب لمشار حسب ما نصت عليه اتفاقية السلام.

من جانب آخر أكد المتحدث الرسمي باسم دول “إيقاد”، شوران كوكو، عدم رفض المجموعة تعيين جوبا لتعبان دينق خليفة لمشار وقال شوران لصحيفة الاندبيندنت الكينية: “لم نرفض تعيين تعبان خليفة لمشار لأن من حق مجموعته تعيين من تشاء في المنصب وفقاً لاتفاقية السلام”.

من جانبه قال سلفاكير الذي كان يتحدث في اجتماع ضم مقربيه أثناء تنوير أمني قدمه مستشاره للشؤون الأمنية توت كيو والمدير العام للجنة الأمنية الداخلية توماس دواوث بجوبا أمس: “إن المجتمع الدولي إن كان يريد السلام فلينظر ماذا سنفعل أنا والرفيق تعبان، نحن نعرف شعبنا ومعاناته ولهذا السبب اتفق تعبان معي على المبادئ التي يمكن أن نطبق بها اتفاقية السلام”. وأضاف: “لو كانوا يريدون السلام عليهم التعاون معنا من أجل إنفاذ هذه الاتفاقية ولا نريد أن نضيع مزيداً من الوقت بعد الآن، أما إذا كانوا يريدون الحرب ويودون أن يرسلوا قوات إضافية فسيرون ماذا سنفعل”. مطالباً المجتمع الدولي بإقناع مشار بالانتظار حتى تحين الانتخابات والترشح لرئاسة الجمهورية المقبلة.

صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *