زواج سوداناس

كم تحويلات الشرعيين إذا كانت هذه تحويلات المتسوِّلين؟



شارك الموضوع :

أوردت عدد من الصحف في صدر صفحاتها أن تحويلات المتسوِّلين للخارج قد بلغت (33) مليار جنيه، الخبر حقيقة مثير وإذا تعاملنا معه من باب كيف حصل أولئك المتسوِّلين على المبلغ؟، وكم عدد السنين التي جمع أولئك فيها هذا المبلغ؟، وما هي القنوات التي تم بها التحويل؟، وهل هؤلاء المتسوِّلين دخلوا بطريقة شرعية أم غير شرعية؟، وأين يسكنون؟ وما هي المناطق التي يتسوَّلون فيها؟، وكم المبلغ اليومي الذي يتقاضوه نتيجة لهذا التسوُّل؟، وما هي الجنسيات الأكثر تسوُّلاً؟.
إن عملية التسوُّل في السودان هي الأكبر بين دول العالم، ولكن الطرق التي ينال بها المتسوِّلين تلك المبالغ، هل معروفة للجهات المسؤولة من رعاية اجتماعية وأمن مجتمع ووزارة داخلية، والجهات المسؤولة عن الأجانب بأفرع وزارة الداخلية؟.. في بريطانيا شاهدت متسوِّلين، ولكن بطرق ظريفة جداً ولو قيل لك هذا متسوِّل فلن تصدق.. يقدموا لك الضحكة والابتسامة والفرفشة وكل أنواع الفكاهة مما يجبرك على منحه تلك الدريهمات.
إن الجهات المسؤولة بجهاز السودانيين العاملين بالخارج ينبغي أن تتضافر جهودها مع الجهات الأمنية لحصر أولئك المتسوِّلين الذين شوَّهوا صورة السودان أمام الأجانب أو الذين جاءوا للاستثمار بالسودان، فنلاحظ صبية ونساء ورجال أشداء أقوياء يقفون على الإشارات الضوئية بملابس متسخة وحالة لا تشبه حال السودانيين فيمدون أيديهم، أو يحاولون مسح زجاج السيارات بقطعة مبللة بغرض الحصول على المال أو محاولة استدرار عطف صاحب المركبة من فتاة تحمل طفلاً رضيعاً، وبالتأكيد الطفل الرضيع ليس ابناً لتلك الشابة، وقد استغل هذا الطفل المسكين في عملية التسوُّل، وانتشرت الظاهرة في أماكن متعددة من الولاية وبكثافة، ولذلك يحق لجهاز السودانيين العاملين بالخارج أن يخرج هذا الرقم التحويلي للمتسوِّلين الذي بلغ (33) مليار جنيه، وإذا كان المتسوِّلين الأجانب يحوِّلون مثل هذا المبلغ، فمن باب أولى أن يتجه أبناء الوطن وفي ظل الظروف الاقتصادية الضاغطة أن يتحوَّلوا إلى متسوِّلين لتبقى العملة داخل الوطن بدلاً من تحويلها إلى الخارج، وكما يقول المثل “جحا” أولى بلحم ثوره، فنحن في أمس الحاجة لمثل هذا المبلغ، فكيف ندعه يقطع الفيافي إلى الخارج وربما تكون تلك التحويلات بالقنوات الرسمية، وسؤال آخر إذا كانت هذه تحويلات المتسوِّلين فكم تبلغ تحويلات القادمين إلى البلاد بطرق رسمية ويعملون بطرق مشروعة، هل جهاز المغتربين يستطيع الإجابة على هذا السؤال؟. إن بلدنا مفتوحة للنهب والسرقة ولا أحد يدافع عن ذلك، ثم نأتي بعد ذلك نتباكى عن ارتفاع أسعار العملة، هؤلاء هم الذين يخرِّبون اقتصادنا ونشجعهم على التحويل بالطرق الرسمية لا تهريب ولا خلافه.

المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        طارق

        التسول النيجيري أصبح مقززا وكبيرا جدا.. طوابير من المتسولين والمتسللين يحتلون الطرق.. كيف دخل هؤلاء ولماذا لا يتم ترحيلهم؟ والمصيبة الآن عودة المجذومين إلى الأماكن المزدحمة في قلب الخرطوم.. ملاحظات خطيرة بعد غيبة تنبئ بغياب السلطات.

        الرد
      2. 2
        ناجى الامين

        الترهل حصل وتجديد الدماء واجب الان وسن قوانيين رادعه , وقوية اسوة بكل دول الجوار والعالم كفانا مهازل وتدهور فى كل شىء حتى فى مكافحة الاجانب صعبه وطيب من اخذ الاجر حسب بالعمل وعليه امل بان الوطن يكون فى حدقات العيون امنا وسلاما وامل بان نرى قوانيين رادعه واخطار كافة السفارات ومعروفه لدى رجال الامن وعليه نامل من وزير الداخليه ووزارة الشئون الاجتماعيه بكبح تلك الظاهرة السالبه وايضا وزراة العدل ومع التنسيق مع الداخلية ومجلس التشريعى يعنى هل يعقل البلد ما فيها قانون يطبق وواضح المعالم لحسم فوضى الاجانب؟ واذا لم تظهر اى نتائج ايجابية ويكون الخلل من رجال الامن ويعود لوزارة الداخلية المعنية ونامل بان نسمع شغل وعمل دورى ومستدام ويصان حقوق الوطن والشعب السودانى كل الدول قوانينه واضحه فى الامر؟ سجن وغرامه ووتسفير واخذ بصمة العين ؟ والله المستعان

        الرد
      3. 3
        mukh mafi

        بلد تتسول لتعيش كتسولي الدول الاخرى ..
        معادلة بسيطة افرغوا البلد من المتسولين نترك نحن التسول .. لانه هذه الاموال التي سحبها المتسولون كان بالامكان ان يدفعها المواطن لتحسن خدماته ..

        الرد
      4. 4
        عبدالله

        ما علاقة جهاز العاملين بالخارج والمدلع بإسم جهاز المغتربين .. ما علاقته بالمتسولين والمهاجرين الشرعيين او غير الشرعيين بالداخل. هذا الجهاز غير مسئول لا من بعيد ولا من قريب .. ودا السبب الخلاهم يتسللوا ويتسولوا وما في زول يسألهم والبس عراقي بلدي واعمل فيها ود بلد.. كم بلغت تحويلات المغتربين الشرعيين .. المتسولين بالداخل خليهم، كم بلغت (كميات) المغتربين المنقطعين بالخارج وأصبحوا متسولين .. اللهم لطفك. كم بلغت (كميات) المغتربين المنقطعين بميناء سواكن وعدوا ايام العيد تحت كرتونة.. كم بلغت (كميات) الطلبة من ابناء المغتربين وعدوا العمر تحت (الكوتة)

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *