زواج سوداناس

حزب الأمة: لو قررت قوى الإجماع الوطني إسقاط النظام معناها أنهم اختاروا العنف



شارك الموضوع :

هاجم نائب رئيس حزب الأمة القومي الفريق “صديق إسماعيل” رئيس قوى الإجماع الوطني “فاروق أبو عيسى”، واعتبره بحسب حديثه أس الشر في الساحة السياسية السودانية، مشيراً إلى أنه لو قرر التنحي أو بقي في رئاسة قوى الإجماع، فقد غرس الشر من خلال أفكاره وتوجهاته.
وشدد الفريق “صديق” في حديث لـ(المجهر) إلى أن منهج حزبه قائم على الحفاظ على استقرار السودان وتجنب أي انزلاق إلى العنف. وقال: (لو قررت قوى الإجماع الوطني الاستمرار في توجهاتهم بإسقاط النظام، معناها أنهم اختاروا العنف). وأضاف (لو كانت القوة مفيدة لكانت الإنقاذ استفادت طيلة الـ(27) عاماً من حكمها، لكنها تعض أصابع الندم على ما أقدمت عليه من فعل الانقلابات).

المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        فتى الشرق العظيم المهدي فتى الساحل الأنشوش المصري .

        أحزابكوا السياسية انتهت وستنتهي للأبد أنتم اللي فرقتوا الأمة والشعوب إلى أحزاب وفرق (( كل حزب بما لديهم فرحون )) ستنتهي أحزابكم لأن الخلافة الإسلامية قادمة ومافيش حاجة في الإسلام إسمها أحزاب ( لموا نفسكوا بقا جاتكوا القرف ) عودوا لكتاب ربكم وسنة نبيكم وطالبوا النظام بتطبيق شرع الله وإقامة الدولة الإسلامية وتفعيل أحكام الله وشرعه وشريعته ومنع الضرائب والجمارك واستبدالها بعمل بيت مال للمسلمين ( لن تروا عدلا إلا في ظل الإسلام وليس في ظل القوانين الكفرية الوضعية وأفكار الأحزاب السياسية التى لها أجندات خاصة كانت دخيلة على الأمة وفرقت الأمة ) وينبغي على النظام السوداني إغلاق ( حزب البعث ) الذي سمح له وتم إنشائه في السودان أليس من قتل الشعب السوري في سوريا هو نظام حزب البعث إن حزب البعث أكبر مؤامرة على الأمة كما أن الشيعة الروافض أكبر مؤامرة على الإسلام
        كيف يكون على أرض السودان حزبا للبعث أما علمتوا بحديث رسول الله عن بعث الشام وليس في الشام بعث إلا حزب البعث ونظام البعث
        فكيف تفتحون فرعا وحزبا للبعث في السودان على مبادئه وعلى مسماه ، أتمنى إن البشير وحكومة البشير تغلق كل هذه الأحزاب السياسية ويغلقوا مقراتها ويفعلوا الشريعة وشرعة الله وقوانينه وتقوم الدولة على النظام والقانون الذي ارتضاه الله لنا (( أفحكم الجاهلية تبغون
        )) يا من تتصارعون على الحكم والسلطة وتريدون زوال النظام وإسقاطه ألا من رجل رشيد منكم يطالب بتطبيق شرع الله وشريعته فوالله إن الزمن قد ولى ونحنا الآن في أحداث النهاية وأخر عمر أمة الإسلام ( سقطت الأنظمة الفاسدة وظهرت الرايات السود التي قدمت من المشرق وأنتم الآن في انتظار ظهور السفياني واليماني ثم يليهما ظهور المهدي المنتظر ) ألا عودتم لكتاب الله وسنة نبيكم وأعددتم أنفسكم للملاحم القادمة ضد الأعداء المتآمرون علينا وعلى المنطقة ويعلمون انه زمن الخلافة الراشدة عودوا إلى ربكم وسنة نبيكم واجتمعوا مع علماء الدين وليس مع قيادات أحزب سياسية فرقت الأمة اجتمعوا مع علماء أهل السنة والجماعة واعرفوا واعلموا وتعلموا فقه المرحلة المقبلة من ملاحم وظهور السفياني واليماني والإستعداد لنصرة المهدي المنتظر الذي سيملأ الأرض عدلا بعد أن ملئت ظلما وجورا ووالله إن الأمر جلل وأنتم مغيبين في صراع فالتفتوا إلى الحق الذي أقول فلا تضعفوا دولتكم في القوت اللي اعداء متآمرون فيه علينا وعلى المنطقة لعلمهم بعلم أخر الزمن وإعدادهم للملاحم وملحمة هرمحدون ( أين علماء الإسلام في السودان ؟ )
        إن بلدكم وشعبكم وأمتكم ذنبهم وغفلتهم معلقة في رقابكم (( يوم نبعث كل أناس بإمامهم )) ( فبينوا لهم ليكونوا على إستعداد وليعودوا لكتاب الله وسنة نبيهم وليجهزوا لما هو قادم فإن القادم أعظم مما هم فيه الآن وإن الأعداء قد تآمروا علينا وعلى منطقتنا وعلى أمتنا ويستغلون صراعتنا وانقسامنا وغفلتنا إلا أن فرج الله سيكون قريب بإذن الله ) ، فستذكرون ما أقول لكم وأفوض أمري إلى الله .

        الرد
      2. 2
        ود بنده

        برز حزب الامه في ثياب الواعظين ..أبو سنينه يضحك علي أبو سننتين .ياربي حزب الامه الفاشل تخلي عن مبدا اسقاط النظام بكل الوسائل منها الثورة والتضامن مع الحرككات التخريبية المسلحة.يمكن بعد ما مكث عراب الحزب في خلوته الاختيارية توصل الي هده المعجزة النكوث عن الوعيد الذي كان يتشدق به في اسقاط النظام ..من يعرف العراب انه زولحية مخضبة بالحنا وكلامه بندق في بحر ..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *