زواج سوداناس

مصطفي عثمان يقدم أوراق اعتماده سفيراً ومفوضا فوق العادة للرئيس السويسري



شارك الموضوع :

قدم الدكتور مصطفي عثمان اسماعيل أوراق اعتماده ظهر الخميس لرئيس الكونفيدرالية السويسرية جوان اشنايدر امان سفيرا فوق العادة ومفوضا من حكومة السودان لدي الكونفيدرالية السويسرية.

ونقل سيادته للرئيس السويسري تحيات السيد رئيس الجمهورية واستعراض معه التطورات الإيجابية في العلاقات بين الدولتين مثمنا جهود سويسرا في ارساء دعائم السلام في السودان باستضافتها لمحادثات اتفاقية وقف إطلاق النار في جبال النوبة عام 2002 والتي مهدت الطريق لاتفاقية السلام الشامل.

كما شرح سيادته لرئيس الكونفيدرالية السويسرية عمق العلاقات الثنائية بين البلدين التي تأسست عام 1960 منوها الي جهود البعثة للنهوض بالعلاقات الثنائية في جميع المجالات خاصة الاحتفال بالعيد الذهبي للعلاقات الثقافية بين البلدين في فبراير القادم وذلك بمناسبة مرور خمسين عاما علي التعاون الأكاديمي و التبادل الثقافي والذي تم تدشينه بعمل البعثة السويسرية للآثار بقيادة شارل بونيه في العام 1965و الذي قدم اكتشافات اثرية هامة لتاريخ السودان وحضارته القديمة. كما قدم السيد السفير شرحا لتطورات الأوضاع السياسية وجهود السلام و مسيرة الحوار الوطني.

من جانبه ثمن الرئيس السويسري من الجهود المشتركة لتطوير العلاقات الثنائية ، و عبر عن
دعمه للاحتفال بالذكري الخمسين للعلاقات الثقافية متمنيا للعلاقات الثنائية بين البلدين مزيدا من التقدم والتطور والازدهار.

بيرن 1-9-2016م (سونا)

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        انجلينا

        كويس برضو

        الرد
      2. 2
        حمدان

        ههههه هسي ده شكل سويسرا

        الرد
      3. 3
        سودانى

        والله الكوارث بتاعت مصطفى حتزيد وهذا انسان ودولة لاتعرف ادنى مقوممات العمل الدبلوماسى وكيف يصبح من كان وزير خارجية ومساعد رئيس مجرد سفير

        هذه قمة الفوضى التى تمارس فى الخدمة المدنية وقمة التقعر والتمسك بالمناصب كان اولى لدكتور مصطفى ان يعود لطب الاسنان بتاعه خير له من التلطع فى وزارات يتحرج من قمتها الى ادنى عتبات سلمها

        لم يعرف لمصطفى الا القرارت بالجملة التى ادين فيها السودان من مجلس الامن وصدور قرار المحكمة الجنائية ضد الرئيس وتكوين شلليات تسبح بحمده

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *