زواج سوداناس

محافظ البنك المركزي: نظام الدفع عبر الموبايل يمثل المزاوجة بين الصيرفة الالكترونية والاتصالات



شارك الموضوع :

أكد محافظ بنك السودان المركزي عبدالرحمن حسن عبدالرحمن ان نظام الدفع الالكتروني يمثل المزاوجة بين الصيرفة الالكترونية والاتصالات عبر استخدام الموبايل في الخدمات المالية.

وقال محافظ البنك المركزي لدى مخاطبته مساء الخميس بقاعة الصداقة حفل تدشين نظام خدمة الدفع عبرالهاتف الجوال بتشريف رئيس الحمهورية المشير عمر البشير وعدد من الوزراء والمصرفيين، قال ان التقنية والنموذج المركزي الذى تم اطلاقه اليوم تم اختياره بناءا على تجارب عدد من الدول التى قامت بتطبيق نظام الدفع عبر الموبايل لتلافي السلبيات النى واجهتها بعد التطبيق ، مشيرا ان مشروع الدفع عبرالموبايل يعتبر من احدث نظم الدفع تمشيا مع اطروحات الحكومة الالكترونية.

وأكد المحافظ ان النموذج المركزي يعطى كل الأطراف من مصارف وشركات وقطاع خاص فرصا متساوية في ابراز ما لديها من منتجات مبتكرة تخدم المواطن وفي نفس الوقت تعطى البنك المركزي ادارة النقود الالكترونية وتسوية المعاملات وانفاذ الضوابط المنقذة للخدمة مما يعنى عدم احتكارها لجهة محددة.

واوضح المحاثظ ان البنك المركزي قام بوضع استراتيجية آفاق التقنية واجاز لها القوانين لاستيعاب متغيرات التعامل مع تكنلوجيا المعلومات ، حيث اصدر البنك المركزي لائحة تطبيق نظام الدفع 2013م، ولائحة التحويل الالكتروني للأموال 2014م، مضيفا ان البنك اطلق عددا من خدمات التقنية المصرفية يما فيها خدمة الصرافات الآلية .

وكشف عن ان خدمات الصرافات الآلية بلغ عددها حتى الأن 1145 صراف آلي منذ ادخالها في البلاد لأول مرة ، مضيفا ان عدد المتوسط اليومي لمعاملات نقاط البيع بلغت 2500 معاملة ، مشيرا إلى ان عدد حاملي البطاقات الالكترونية بما فيها المحفظة الالكترونية يلغ حوالي 4 ملايين و905 ألف مستفيد.

وأكد محافظ البنك المركزي ان البنك قدم العديد من الخدمات متقدما على كثير من الدول مثل خدمة الأسوفيت منذ العام 1999م، إضافة للخدمات عير الموبايل كشراء الكهرباء والتى تجاوزت التوقعات في حجم الاستخدامات اليومية، كما قدم خدمة المقاصة الالكترونية والتى وصفها بانها من أهم النقلات في ممارسة العمل المصرفي منذ بداية تأسيس المصارف في القرن التاسع عشر ، مشيرا الى أن البنك المركزي استخدم نظام التسويات الاجمالية الآلية (RTGS) لمواكبة نظم الدفع العالمية.
واضاف ان كل هذه التقنيات تأتي لمواكبة التطور الاقتصادي العالمي واحكام أليات الرقابة و السياسات النقدية.

سونا

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        عادل

        صيرفة وفلسفة في الفاضي ، كدي صيرفو الدولار في الاول وبعد داك تعالوا نظروا ، كيزان مستهبلين .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *