زواج سوداناس

الأضاحي .. الأسعار تهزم الوفرة



شارك الموضوع :

مع اقتراب عيد الأضحى المبارك قفزت أسعار الأضاحي إلى نسب عالية تصل إلى (100%)، مقارنة بالعام الماضي برغم وفرة العرض، الأمر الذي يتناقض ونظريات الإقتصاد وآليات السوق، فقد وصلت سعر الأضحية بأسواق العاصمة إلى (2000) جنيه قابلة للزيادة- بحسب نوع وحجم الأضحية- وكشفت جولة قامت بها (آخر لحظة) في سوق المواشي ببحري عن ارتفاع كبير في أسعار الأضاحي، حيث وصل سعر الخروف الكبير من النوع البلدي الى (2500) جنيه، والخروف درجة ثانية من نفس النوع (2) ألف جنيه، ودرجة ثالثة (1700) جنيه، أما النوع الحمري فقد وصل سعر الخروف الكبير إلى 2500 جنيه، ودرجة ثانية (1800) جنيه، ودرجة ثالثة (1500) جنيه، بينما بلغ سعر الكباشي الكبير إلى (2) ألف جنيه، ودرجة ثانية (1700) جنيه، ودرجة ثالثة (1500) جنيه،

*وفرة العرض:
وحسب محللين اقتصاديين فإن قطاع الإنتاج الحيواني يواجه حزمة من التحديات، تقف في مواجهة المنتجين والعاملين في قطاع الإنتاج الحيواني بالبلاد، الأمر نفسه كان محل اقرار الأمين العام لغرفة مصدري الماشية، خالد المقبول في حديثه لـ(آخر لحظة)، حيث قال (ليس الدواء والرسوم وحدهما ما يعيق الإنتاج الحيواني) ويضيف أن الإنتاج من أجل التصدير هو الدافع الأساسي لتربية المواشي بالبلاد.. الأمر الذي يعتبره أحد مبررات وفرة العرض بالأسواق، وأضاف أن حجم التصدير الحالي يفوق (7) ملايين رأس، بواقع تصدير مابين (40_50) ألف رأس يومياً.. ويعتبر الصادر الحالي أكبر مما توقعته وزارة الثروة الحيوانية في وقت سابق.

*طلب عالمي:
وبالمقابل يرى عضو اتحاد أصحاب العمل محمد حامد أبكر أن كميات الصادر الكبيرة أثرت على أسعار الماشية، وقال إن السعودية أصبحت تستورد من السودان فقط، بالإضافة لفتح الصادر لسلطنة عمان، وقال إن الضأن السوداني مرغوب في كثير من الدول العربية، كاشفاً عن وجود فاقد كبير في الضأن بسبب شح المراعي، مشيراً إلى أن قلة الأمطار في عام 2015 أدت إلى ضعف المرعى، ما أدى إلى ارتفاع الأسعار، وقال إن مناطق الإنتاج عانت من فترة الصيف الطويلة، مما أدى الى ضعف الوارد.

وأرجع تاجر المواشي بسوق النهود عادل عيسى الأمر إلى إرتفاع تكلفة الإنتاج الحيواني بصورة عامة، وقال لـ(آخر لحظة) إن سعر إيجار المرعى الواحد بلغ (1500) جنيه، وأضاف أن أسعار الأدوية تضاعفت بنسبة (100%)، بجانب رسوم إذن ترحيل الأضحية الواحدة يصل إلى (29) جنيهاً، إضافة إلى تكلفة الترحيل إلى العاصمة والتي بلغت للرأس الواحد (100) بدلاً عن (55) في العام الماضي، إضافة إلى جبايات الطريق ،وقال ( الراس عندنا بـ(1400_1500).

*سعر معقول:
وفي محاولة لمعالجة أمر ارتفاع الأسعار وتخفيف عبء الارتفاع على العاملين بالدولة، سعى اتحاد عمال ولاية الخرطوم بإطلاق مشروع توزيع خراف الأضاحي على أن يكون سعر الأضحية لهذا العام (1732) جنيهاً، بالإضافة إلى تحديد الأقساط لمدة (10) أشهر، يبدأ تحصيلها منتصف نوفمبر المقبل، وحدد رئيس الاتحاد هاشم عبد الله التوم يوم الخميس موعداً للتسجيل لكل الهيئات والنقابات، على أن تبدأ عملية التسليم من الأحد المقبل وحتى مساء أول أيام عيد الأضحى.

*إجراءات وتحذيرات:
ورصد هاشم (20) ألف رأس كبداية لمشروع الأضاحي، على أن تستكمل متى ما دعت الضرورة بأي عدد، مشيراً لتوفير (9) مواقع لتوزيع الخراف موزعة على محليات الولاية السبع، وطالب هاشم رؤساء النقابات بعدم وضع رسوم إضافية، والاقتصار فقط على رسوم الترحيل، لافتاً لوجود ميزان ولجنة للطواف على المواقع، منعاً لأي إشكاليات قد تحدث.. موضحاً أن سعر الخروف هو الأقل على نطاق ولايات السودان الأكثر إنتاجية.
معتبراً أن أسعار الخراف بالخرطوم أقل من أسعار الولايات.. حيث أن معدل الزيادة بلغ 18 % أي أقل من معدل التضخم الذي وصل إلى 24 % منوهاً إلى أن مؤشرات السعر الحالي من المفترض أن تكون 1760 جنيهاً، وأن سعر الاتحاد 1732 جنيهاً، يعتبر أمراً إيجابياً، منوهاً إلى أن سعر الاتحاد سوف يكون سعراً تأشيرياً.

*فتوى التقسيط:
وبالرغم من الجدل الفقهي الذي يواجه الخطوة إلا أن هيئة علماء السودان، أجازت شراء الأضحية بالأقساط أو باشتراك مجموعة، حيث قال الأمين العام للهيئة، بروفيسور محمد عثمان صالح، في وقت سابق إن الأضحية تجب على المسلمين القادرين عليها حتى لو ارتفعت أسعارها، موضحاً أن الأضحية تشجع المنتجين وتنشط الإنتاج.

تقرير:أسماء سليمان
صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        كمون

        تصدير خمسة مليون راس للمملكه السعوديه سعر الراس 250 ريال
        وفي السودان ادني واحد 1500000 شي يخجل
        250 ريال ضرب 400= للمملكه بي مليون و للسودانيين مليون ونصف
        الله يكون في العون

        الرد
      2. 2
        حسبي الله

        حسبي الله و نعم الوكيل الله ينتقم منهم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *