زواج سوداناس

الدولب تتطلع للاستفادة من تجربة بنك الطعام المصرية



شارك الموضوع :

قالت وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي، مشاعر الدولب، (السبت)، إن السودان يتطلع للاستفادة من التجربة المصرية في بنك الطعام، التي عدتها رائدة في العالم، وتوقعت أن يحذو بنك الطعام في السودان حذوها، حتى تعم الفائدة بين البلدين.

والتقى الرئيس التنفيذي بنك الطعام المصري المعز شهدي، وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعى.

وأكد شهدي، أن الزيارة للسودان تهدف إلى التطبيق الناجح لبنك الطعام في مصر، ونقل تلك الأفكار والخبرات إلى السودان للاستفادة منها في القضاء على الفقر، مضيفاً أن المشاركة تهدف إلى تعليم وتأهيل القادرين على عدم إهدار الطعام.

من ناحيته، أكد رئيس مجلس إدارة بنك الطعام بالسودان هاشم علي محمد خير، خلال محاضرة عن تجربة بنك الطعام المصري، أن الاستفادة من تجربة بنك الطعام المصري تمثل أهمية قصوى في العمل التطوعي باعتبارها تساهم في تقليل حدة الفقر.

من جانبه، كشف الأمين العام لمنظمة بنك الطعام بالسودان د. إبراهيم محمد عثمان، عن توقيع اتفاقات مع نظيره المصري، وتنفيذ المشروعات المشتركة، مؤكداً عزمهم نشر ثقافة بنك الطعام داخل البلاد.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        انجلينا

        قمة السقوط المريع نرجو من البشير ان يقيل تلك الوزيرة طوالى …لو قالو عايزين يستفيدو من تجربة السودان خبرته فى بنك الطعام نقول معقولة …فكرة بنك الطعام هى موجودة فى السودان من زمن غابر وبتتجددد تلقائيا لان الشعب السودانى طبيعته تكافليه وهنا نحن فى جوبا حتى أثرنا على جيراننا من شرق افريقيا وحتى ناس وسط وجنوب وغرب افريقيا …..الانبطاح بلا فهم هو ما رخص السودان لدى العرب والمستعربين

        الرد
      2. 2
        عزيز

        المشكلة انو المصريين اهل من واذى ونرجسية. ما يعملوا اى شى لاى زول الا يملو الدنيا كلها كواريك … نحن اللى علمناهم ونحن اللى حضرناهم ونحن … ونحن. ما يلمهم اجتماع مع اى زول الا يطلعوا بعده بالكليشيه المعتاد: الاستفادة من الخبرات المصرية فى هذا المجال! قايلين نفسهم فرنسا اولاد المجنونة. كفانا من مرضهم خلونا بعيدين احسن

        الرد
      3. 3
        فارس

        وين افكاركم والله سلطه وحنه وثياب فاخرة والشعب ليهو فضالاتكم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *