زواج سوداناس

ازمة كبيرة تواجه حائزي العملات بعد نكسة الدولار، وشكاوي من المواطنين لا يوجد مشترين وتاجر يكشف الاسباب



شارك الموضوع :

شكا العديد من المغتربين في المهجر وبعض العائدين منهم للخرطوم وبعض حائزي الدولار والعملات الأجنبية يوم السبت من صعوبة بالغة في بيع ما لديهم من عملات مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي.

وقال متعاملون في سوق العملات لمحرر موقع النيلين أن يوم السبت والذي يعتبر عطلة رسمية شهد تواجد معظم تجار العملة على غير العادة ورجح “أحمد كمال” سبب ذلك لرغبة التجار في بيع ما لديهم من عملات لتقليل الخسارة التي حدثت بانخفاض الدولار والعملات الأخري يوم الخميس في ختام تعاملات الأسبوع الماضي، وأضاف أحمد لمحرر النيلين (التجار لا يرغبون في الشراء حيث لا يوجد طلب لتصريف الدولار مع إقتراب موعد عطلة عيد الأضحى) ، ووصف أحمد ما حدث في السوق بالنكسة غير المتوقعة وأكد أن كمية العملات المعروضة من المواطنين للبيع كثيرة وأكبر من الطلب.

وتدحرج سعر صرف الدولار والعملات الأجنبية أمام الجنيه السوداني منذ منتصف الأسبوع الماضي في السوق السوداء بعد موجة صعود في الأسابيع الماضية.

وشهد مساء الخميس الماضي إنخفاض كبير للدولار مقابل الجنيه السوداني بحسب النشرة اليومية لأسعار العملات في موقع “النيلين”.

الخرطوم/معتصم السر/النيلين

 

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


12 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        آخر طلقة

        اشاعات …قيمة الجنيه السوداني لن ترتفع بهذه الاكاذيب المؤقتة اي زول عنده عملة يحافظ عليها

        الرد
      2. 2
        مناضل ¥

        والله التسوه غلبكم ومضربين علي المغتربين ومايحملون من عملات .
        قال كميات عملات كثيره واكبر من الطلب
        عليك الله جنيهنا دا العايزو منو الكل يوم فاقد قيمتو دا

        الرد
      3. 3
        محمدو

        والله ناس النيلين ديل دايرين ينزلو الدولار بالاشاعات .
        اجي ي البرقش
        ي معتصم ريح نفسك لو داير تشتري دولار اشتري اسع ماف نزول النزول فقط بالانتاج ما بالهبل دا

        الرد
      4. 4
        صلاح دولار

        لا تغشوا المغتربين ساي يا معلقين ..الدولار حينزل حينزل لانو ما ممكن يرتفع يومي الى ما لا نهاية ..ووصيتي للمغترب المسكين حاول حول بالتمن الموجود لانو بكرة حتفتش ليهو ما تلقاهو ..ده كلام سماسرة العملة ما كلام الكيزان و الما مصدق يقول بعدين الزول ده كضاب.

        الرد
      5. 5
        mukh mafi

        بالطبع سينزل وسينزل رغم انف التجار لانه السعر الذي وصل اليه غير سعر حقيقي حتى في السوق الموازية وانما مضاربات واحتياجات وقتية …. قبل عشرة ايام تقريبا نبهت التجار انه ستخسرون كل ما كسبتم قريبا او اجلا ولم يكن في حسباني تحرك بنك السودان والحكومة بهذه السرعة والقوة واعتقال كبار تجار العملة ..
        وطالبت البنوك والحكومة تحسين صورتهم لدى البنوك الخارجية حتى نكون زينا وزي خلق الله نقيف في صف الراجحي ولا العربي ونحول .زكل الدول الفلبين الهند بنغلاديش الجن الازرق يمشي عيني عينك ويدخل البنك ويحول وخلال ساعة اهله يستلموا .. اما نحن فلا … اولا محاربة من قبل العالم العربي قبل الغربي .. ثانيا جشع اهلينا التجار والسعي وراء الاغتناء في ايام معدودات .. وطالبت ايضا الحكومة ان تطلب من دول الخليج المساعدة في اعتقال تجار العملة السودانيين الذي ينهكون الجنيه بالمزايدة بينهم من غير مبرر ..
        هذه الايام معروفة في كل عام يرتفع فيها الدولار بسبب تجميع الحجاج للمصاريف اليدوية ,, حيث لاتوجد في الصرافات او هكذا يتعمد اصحابها الاخفاء لرفع السعر ..
        لكن انا واثق جدا ان الانهيار قادم ..
        لكن المحرر استعمل لفظ انتكاسة للدولار وهذا تعبير مشين في حقه وكانه يرجو او ينتظر رأفة به الصيحيح هو تحسن سعر الصرف للجنيه او صحوة للجنية

        الرد
      6. 6
        محمد طيفور

        ما بتلقوا أي حاجة من المغتربين . . المغتربين بيحولوا قروشهم بطرق غير شرعية عبر صرافات وهمية في السوق العربي . . البنوك يسمها في قروشنا يا كلاب . . أي زول يمسك دولاراتو وريالاتو وآخر السنة لو الدولار ما وصل عشرين بنخلي الغربة ونرجع

        الرد
      7. 7
        Wad Baladi

        هههههههه ههههه خلوا المغتربين في حالهم…..الحكومة كالعادة تلجا للدعاية و الاعلام لتاثير على سلوك الافراد للحصول على افراج مؤقت حول ازمة الدولار…لكن منذ 2011 كل مرة تاتي اخبار بان هنالك انخفاض مثلا مرة قطر جاب قروش و سعودية جابت قروش و اتفاقية مع جنوب السودان و تحرير هجليج…كل هذه الدعاية ساهمت انذاك في تخفيض الضغوط على الجنيه الميت ..وانخفض الدولار..و لكن الارتفاع استمر مرة اخرى….عندي زول سنة 2012 بضغوط من تجار السوق بان هنالك انخفاض محتمل و الحكومة وفرت قروش ووووووو اخيرا فكى كل دولاره في سعر 6 جنيه…لو احتفظ بيها فكاها بعد سنة بـــسعر 12 جنيه ..ويكون ربحان دبل……انتظر شهر و شوف النتيجة و موقع النيليين قاعد.

        الرد
      8. 8
        أزرق

        الهدؤ الذي يسبق العاصفة أو ماقبل الكارثة ، الدولار ستجاوز العشرون لأنه لاتوجد عائدات حتي لانخدع أنفسنا لاتوجد أرضية صلبة يقف عليها الإقتصاد السوداني ، البترول السكر القطن الثروة الحيوانية الثروة المعدنية الزراعة كل الأنشطة الإقتصادية تعاني التهريب والهدر والإهمال ، بمعني إقتصادنا هش قائم علي الضرائب والجمارك ولا يوجد صندوق سيادي يعتمد عليه وقت الازمات اقل حالة تأهب عسكري أو تحرك ينهك خزينة الدولة – حتي الجنرال خريف يجهجه ويزعزع ويجعل الحكومة تتفرج مع أنه يحدث سنويا وفي وقت معروف وفترة ثلاثة أشهر بالكثير ومع ذلك خسائر في الممتلكات والأرواح _ لست إقتصاديا لكن الحال يغني عن السؤال وعن إقتصادنا ما تشكرو الراكوبة في الخريف – وإلا شكارتها دلاكتها أو العكس صحيح – وشكرا

        الرد
      9. 9
        حمدان

        وآخر السنة لو الدولار ما وصل عشرين بنخلي الغربة ونرجع ..
        ملام من دهب
        اتوقع 25-30 وليس 20

        الرد
      10. 10
        nasir fadul

        يا أخوانا الكيزان خلاص بقوا شغالين بمبدأ الاشاعات والاماني الطيبة. هم عاوزين يجمعوا اكبر قدر من العملة في فترة ما قبل لعيد لانو التحويلات الجاية من الخارج ابتزيد في الفترة دي. وبعد العيد حليمة ح ترجع لي قديمها.

        الرد
      11. 11
        wadalbkri

        قيمة الجنيه السوداني سوف تتحسن بالإنتاج وليست بالدعاية الكاذبة سوف يكون هنالك مزيداً من الإنهيار في قيمة الجنيه بالرغم من أنه فقد خلال العقد الماضي ثلاثة أصفار (لاننا نتكلم عن ألف جنيه سابقاً) ولن يلتف المغتربيين لهذه الدعاية المتكررة والغرض منها تضليل الناس عندي سؤال هل نزلت أسعار المواد الغذائية ولا أسعار مواد البناء لاشيء هل هنالك مؤشرات على إنخفاض في معيشة الشعب كل هذا كذب ونفاق وسوء أخلاق ولو الجنيه ليه قيمة كان يكون متداول في الخاج ولكن إذا عرضت عملة سودانية فلامشتري لها ولاقيمة لها وهذه هي الحقيقة

        الرد
      12. 12
        ود الامير

        فساد لدرجة التقيح+سوء ادارة وخراب ذمم وتضخم في الانفاق الحكومي+انعدام الرؤية الاستراتيجية+حروب عبثية مكلفة+…..= خراب سوبا.
        الجنيه سيعاود الانخفاض اذا استمرت الاوضاع كما هي، و ما يحدث الآن زي صحوة المحتضر قبل خروج الروح.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *