زواج سوداناس

من الذي اطلق الرصاص على الدولار في السودان؟ بكري أم أموال قطر، الاتحاد الاوربي.. المصدرين يتخوفون من الهبوط لاقل من 10 جنيهات



شارك الموضوع :

ظهرت عدد من التحليلات والتأويلات على صفحات مواقع التواصل الإجتماعي تجتهد في تخمين أسباب نزول الدولار مقابل الجنيه السوداني في السوق السوداء.

حيث قال بعض نشطاء فيسبوك أن قطر أرسلت 4 مليارات دولار قبل زيارة الأمير تميم بن حمد للسودان المتوقعة يوم الأربعاء منها 2 مليار دولار منحة غير مستردة، وذلك مكن الحكومة من ضخ مبالغ ضخمة في السوق الموازية أدت لإنخفاض الدولار.

وقال عثمان أحمد على صفحة سائحون (الدولار دخل غرفة الاصلاح برئاسة الفريق اول بكري حسن صالح نائب الرئيس السوداني، وثقتنا في الله ثم في الفريق كبيرة، بالبلدي ( الجيش كبس علي الدولار).

ونسب أخرون سبب نزول الدولار لحصول السودان على ودائع من دول خليجية تكتمت الحكومة من إعلانها ، بينما أكد البعض حصول الحكومة على مبالغ ضخمة من دول أوربية لمحاربة الهجرة غير الشرعية لأوربا وقامت الحكومة السودانية بتكليف قوات الدعم السريع بمراقبة الحدود لمحاربة الإتجار بالبشر.

وطالب البعض تدخل الحكومة في حالة هبوط سعر الدولار لأقل من 10 جنيهات وذلك لحماية الصادرات وتشجيعها ومنحها قدرة على المنافسة، وبالفعل تداخل بعض المصدرين وقالوا أن الصادرات ستتوقف في حال هبوط الدولار لأقل من عشرة جنيهات بسبب تدني أسعار المنتجات السودانية عالمياُ وإرتفاع تكاليف سلع الصادر محلياُ مضاف إليها الرسوم الحكومية والجبايات المرهقة.

لكن السؤال الذي يبحث الناس عن إجابته لماذا إنخفضت أسعار الدولار؟ أو من هو الذي أطلق الرصاص على الدولار، هل هو بكري حسن صالح أم أموال قطر والإتحاد الأوربي؟.

وهذا جزء بتصرف من تقرير سابق نشر على بوابة النيلين قد نجد الإجابة بين سطوره

أسباب كثيرة أدت لإنخفاض الدولار في السودان لعل أبرزها إنفراج العلاقات السودانية الخليجية بعد تباعد بين الخرطوم وطهران ومشاركة السودان المقدرة في عاصفة الحزم بقيادة السعودية.

كذلك الإنتاج الغزير للذهب عبر التنقيب الأهلي بات يرفد خزائن بنك السودان بإحتياطيات مقدرة من العملات الأجنبية.أيضاً إرتفاع صادرات السودان المختلفة من مواشي ومحاصيل نقدية جعل الميزان التجاري يتقارب مما خفض الضغط على العملة الخضراء.

ومن الأسباب ويبدو لطيفاً الزيادة الكبيرة في أعداد المغتربين السودانيين في أقطار الدنيا مما جعل تحويلاتهم عبر الوسائل المختلفة تنساب بصورة كبيرة وساهمت بفعالية في زيادة العرض من العملات مما أدى للإنخفاض المعروف.

كذلك يشير البعض أن هنالك ركود عام يضرب قطاعات تجارية واسعة وتكدس الأسواق والمخازن بالسلع المختلفة وقلة السحب تشكل أيضاً عامل محفز لإستقرار سعر الصرف.

وهنالك حزم من الإجراءات الإقتصادية أصدرها بنك السودان المركزي في الفترة الماضية مثل منع تمويل السيارات والعقارات من البنوك التجارية ساهمت بصورة فعالة في كبح جماح التضخم وأدت للإنخفاض المتوالي لسعر العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني.

ويرأى محرر موقع النيلين أن توقعات رفع العقوبات الأمريكية عن السودان له أثر مباشر في الإنخفاض الحالي.

هل تعتقد أن هنالك أسباب أخرى أدت لإرتفاع قيمة الجنيه وإنخفاض الدولار في السودان؟. شاركونا أرائكم بالتعليقات

الخرطوم/معتصم السر/النيلين

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


22 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        حمدان

        فرصة لا تتكرر للشباب تجارة رابحة تشتري ب 10 قبل العيد وتفك ب 20 بعد العيد ربح احسن من مواهي كثير من الكيزان والامنجية في شهر وبالحلال

        الرد
      2. 2
        حمدان

        في كل الف دولار ربح عشرة مليون يا حلاوة

        الرد
      3. 3
        زول ساي

        كما قال الرباطي في نكته : عندما قالوا له إن الدولار انخفض قال لهم: دي ذي اللاعب العايز يشوت ضربة جزاء، لا أظن انخفاض الدولار في السودان سيؤثر عليه أيام وسيرجع باكثر مما كان لأننا بلد بلا تخطيط، الحكومة قبضت على التجار هذا هو السبب ولكن سيظهر هناك تجار آخرون….

        الرد
      4. 4
        ماجد احمد مكين

        اذا لردتم انخفاض الدولار لأكثر من خمسة جنيهات ..فلترحل هذه الحكومة ..

        الرد
      5. 5
        نقاااي

        يا جماعة انا اكتر واحد متضرر من انخفاض الدولار دا ( دائر اشتري لي قطعة ارض ) والدولار النازل دا ح يجلي علينا الفرصة

        الرد
      6. 6
        نقاااي

        دا شرك من التجار اكوشوا على اموال المغتربين وبعد العيد افكوها

        الرد
      7. 7
        محمد سعيد

        كل ما ذكر فى التحليل منافى للواقع ومجافى للحقيقة انفراج العلاقات السودانية الخليجية ودور السودان فى عاصفة الحزم وزيادة انتاج الذهب كل هذه المعطيات أو المبررات حاضرة وشاهدة على انهيار الجنيه السودانى ، والودائع الدولارية المزعومة لايمكن التكتم عليها أو اخفائها لانها تدخل فى دورة الاقتصاد وإلتزام وطنى ، الاسباب الحقيقية للإرتفاع المؤقت للجنيه هو بسبب إكتفاء حجاج بيت الله الحرام من العملات الصعبة ونحويلات المغتربين بمناسبة عيد الاضحى وكذلك توقف النشاط التجارى بما فيه تجارة العملة الى ما بعد عطلة العيد ،،، ما نشهده الان حالة عارضه وفى افضل الاحوال هى استراحة محارب .

        الرد
      8. 8
        سوداني اصيل

        الانخفاض الحاد دا

        عندو اسباب منها الاتي

        1-موسم عودة المغتربين شرك لامتصاص دولاراتهم بابخس الاثمان ومدبر من كبار التجار النافذين
        2-هذا الشهر يدعي سبتمبر والغلاء في سبتمبر 2016 مازي رفع الدعم في سبتمبر 2013
        3-اقتراب موعد اعلان موازنة 2017 والحكومة دايرة تبرر فشلها باي وسيلة ولو بالغش لانه البشير وعد الناس في ميزانية 2016 لدرجة كل الناس قالو الطفشو قالو نرجع البلد البشير في خطاب موازنة 2016 وصل رسالة انو المواطن السوداني حيعيش في رغد من العيش في 2016 ولم يحصل واحد في المية مما قاله ولم ينجز اي مشروع بل زادت الاسعار وغرق الخرطوم والولايات وارتفع سعر الغاز والماء والكهرباء والمواصلات والقمح والوقود

        موسم الكذب علي الشعب والتصريحات المعسولة لغشنا كل سنة قد اقترب وهو اعلان موازنة 2017 والحكومة تريد اي انجاز وهمي لتخدر به الشعب

        واي زول مامقتنع بالكلام دا يمشي يشاهد خطاب البشير عند اعلان موازنة 2016

        الرد
      9. 9
        jamal musa

        يتناسب إنخفاض الدولار عكسيا مع إرتفاع الصادرات
        وصادراتنا من البترول والدهب و……. تؤوووووول للواحد الصحيح
        وكلام عاصفة الحزم والعلاقات مع فلان وعلان هي مثل البكشيش لا تؤثر علي الإقتصاد

        الرد
      10. 10
        الأمين

        ما أظن البلد دي البقع فيها تاني بقوم
        لكن والله أعلم إنخفاض الدولار عبارة عن فقاعه سرعان ما تزول
        لانو ببساطة التخطيط في السودان منعدم

        الرد
      11. 11
        هاشم بابكر

        الانخفاض في سعر الدولار هو عرض مؤقت سوف ينجلي بعد العيد مباشرة ويعود الدولار الي الارتفاع مرة أخري وذلك للاسباب التالية :ـ

        قوة العملة في اي بلد مربوط بالانتاج المحلي وقدرة الدولة علي التصدير من انتاجها والحصول علي النقد الاجنبي من صادراتها وليس

        من القروض الاستهلاكية والودائع والمنح والهبات وهذا امر يعرفة أبسط الناس .

        ولكن سوف يرجع الجنية السوداني الي مقامه الاعظم وسلطانه الاقوي بالمؤشرات التالية فقط وهي :ـ

        1ـ أذا راينا الشاحنات بالصفوف أمام معاصر الزيوت في أم درمان وبحري وأم روابه لتشحن الي بورتسودان للتصدير طبعا بعد يشبعوا ناس البلد من الزيت الصحي ونضيف.
        2ـ بعد ان نري دكاكين التجار والرفوف تئن من طاقات الدمورية والدبلان والبوبلين والشاش والكاكي ونري محلات الملابس الجاهزة مستفه من القمصان والجينزات ماركة (Made in Sudan ) وكل المستشفيات والمراكز الصحية تستعمل الشاش والقطن الصحي (Made in Sudan )

        3ـ بعد أن نري الثلاجات الضخمة بالصفوف والشاحنات المبردة من الخوي مباشرة ومن ابو دليق و أم درمان محملة باللحوم المبردة والمصنعة ومن ابو جبيه ومن نيالا ومن كريمة ومن الباوقة وشندي محمله بالفواكهه الطازجة وعصير البرتقال والمناجو والجوافة والقريب فروت مصفوفة في ميناء بورتسودان للتصدير .

        4ـ عندما نري سيارات توزيع الحليب الظازج المبستر ( الفانات ) تجوب شوارع العاصمة صباحا ومساءا لبيع الحليب واللبنة والقشطة الطازجة البلدية بالاضافة الي ماهو معروض منها في السوبر ماركت .

        5ـ سوف ينهار الدولار بل لن نجد من يسأل عنه عندما يتكون مجلس الزراء من عشرة أشخاص فقط مع وكيل الوزارة وبقية الخبراء والمستشارين وأصحاب التخصصات من المهندسين والاداريين في شركاتهم ومصانعهم الخاصة يتفاخرون ويتنافسون بجودة منتجاتهم ونجاح شركاتهم ونمو أصولهم من المصانع و بأوقافهم التي أو قفوها للحياة الباقية من المستشفيات والمدارس والمساكن الخاصة بالمساكين والايتام.

        بقي ان أقول الحقيقة التي لابد منها فقط سوف نحتاج الي الدولار عندما نكون في سياحة الي العالم الخارجي في إجازاتنا السنوية والرحلات الاستكشافية وساعتها سوف يكون الدولار كما كان وكلنا نعرفه كم كانت قيمته مقابل الجنية السوداني.

        الرد
      12. 12
        wd Alshikh

        انا في راي محاربه تجار العمله وزجهم في السجون هو وراء تدني سعر الدولار وان شا الله يكون في تدني اكثر واكثر لسعر الدولار لانو المواطن السوداني البسيط في خطر عليه في حاله ارتفاع سعر الدولار .
        وبناء يكضب الشينه انو السعر ما يعاود الارتفاع بعد عيد الاضحي المبارك

        الرد
      13. 13
        wd Alshikh

        انا في راي محاربه تجار العمله وزجهم في السجون هو وراء تدني سعر الدولار وان شا الله يكون في تدني اكثر واكثر لسعر الدولار لانو المواطن السوداني البسيط في خطر عليه في حاله ارتفاع سعر الدولار .
        وربناء يكضب الشينه انو السعر ما يعاود الارتفاع بعد عيد الاضحي المبارك

        الرد
      14. 14
        ابو ماجد

        انخفاض الدولار دا اذا كان انخفاض حقيقي بسبب تخطيط اقتصادي فستظهر نتائجة على اسعار السلع والخدمات بالانخفاض، اما اذا استمرت اسعار السلع والخدمات في ارتفاعها او حتى في نفس مستواها فذلك اكبر دليل على الغش والتدليس والمؤامرة الخبثة في امتصاص اكبر قدر من العملات الاجنبية في هذا الوقت، والله وحده الكافي ونساله اللطف بعباده المغلوبين على امرهم

        الرد
      15. 15
        انجلينا

        ربنا يكضب الشينة ….وعموما نحنا كجنوبين بنتمنى ليكم حياة سعيدة واعمار مديدة

        الرد
      16. 16
        ابو عفان

        حركة مذبوح ليس الا
        شوفوا بعد العيد باسبوعين بالضبط
        حليمة بترجع لي قديمها .
        لن يتحسن الاقتصاد في ظل الفساد
        والسياسات الفاشلة وادارة الاقتصد
        عشوائيا .

        الرد
      17. 17
        العرب المستعربة

        بلد بدون صادرات لن تستقر عملته ابدا بلد يعيش علي ودائع قطر وغيرها بلد كله سرقة وفساد حل هذه المشكة هو رحيل الانقاذ وجماعته والبلد قادر علي الوقوف رجليه

        الرد
      18. 18
        Wad Baladi

        يا جماعة انخفاض سعر الصرف عملية عادية في هذه الايام….اولا كل المغتربين محولين قروش الاعياد لاهلهم و نازلين اجازات و كذلك موسم الحج قفل من الاجراءات ما في حوجة للعملات الصعبة و كذلك الاجراءات الحكومية بتهديد بعض التجار لوقف عمليات البيع ..و طبيعي جدا ان يكون هنالك انخفاض و يمكن ان يصل لـــ10 جنيه من الان الي الاسبوع الاول بعد العيد ..لكن المعضلة تزل هل سوف يستقر سعر الصرف؟ ..الاجابة لا نتوقع ذلك لاسباب موضوعية جدا عدم وجود صادرات للسودان. و كذلك حصلت هذه التذبذب في كل السنوات الماضية 2012 و 2013 و 2014 و2015 و خاصا في شهر سبتمبر شهر نزول سعر العملات و يبدا الارتفاع من شهر اكتوبر………في هذه الايام هنالك قلق من بعض الذين اشتروا الدولار بغرض الاستثمار و اعادة بيعها بسعر اعلى وحصل العكس و الان هم في حالة خوف و قلق من ضياع اموالهم…..و الحساب بسيط فمثلا :اذا هنالك شخص ما اشترى الدولار قبل اسبوع مثلا مبلغ 10000 $ ودفع 160000 جنيه لذلك, اليوم اذا اراد التخلص من المبلغ يبيع بسعر 13 جنيه يكون خسر 30000 الف جنيه, و هو مبلغ يعادل مرتب موظف لمدة سنة. ……لكن كويس خالص اشان الناس ما تتلاعب ببيع العملات و تخزينها نسال الله ان يستقر السعر في 12 في 6 شهور القادمة حتى يخسر كل الطماعين و الساعين في الحصول على الارباح بصورة سريعة بدول عمل من ظهر الشعب السوداني البطل المسكين.

        الرد
      19. 19
        سوداني

        هل الانتاج زاد بصورة كبيرة مما ادى الى هبوط الدولار وسوف يواصل الهبوط؟؟؟ ام هي حلول وقتية وسرعان مايعاود الدولار الارتفاع ام مقلب ليتخلص من لديهم دولارات ويشتريها التجار المضاربون ؟
        ننتظر الاجابة بعد اسبوعين من العيد على أرض الواقع

        الرد
      20. 20
        ود إدريس

        واحد من تجار العملة اتعامل معاهو ، قال لي التحويل الأيام دي نازل .. لكن لو عندك قريشات امسكن لا بعد العيد ،
        وحول حاجه بسيطة تمشيك إيام العيد …
        الله يكضب الشينة .. إن شاء الله كلامو يطلع ما صحيح ويكون الجنية بدا في التعافي ..
        لكن من وين .. ؟؟ صادراتنا الزراعية أو الصناعية .. أو حتى الحيوانية ..
        آآآآه يا بلد

        الرد
      21. 21
        متابع

        ياخي نحن مالنا ومال الدولار عساه يطير يصل السماء اوينزل سبع اراض يعني كل الشعب يشتغل تجارة عملة ولاشنو رايكم؟؟؟؟!!!!
        هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

        الرد
      22. 22
        عزالدين وديدي

        محاربة السوق السوداء ومطاردة كبار تجار العملة. عودة عدد كبير من المغتربين في اجازات لحضو عيد الاضحى

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *