زواج سوداناس

قبل انتشار الساعة المنبهة.. هذه حكاية دفع النقود للاستيقاظ صباحاً



شارك الموضوع :

على الرغم من أن تصميمات المنبهات تعود إلى اليونانيين القدماء، إلا أنها لم تكن شائعة الاستخدام بشكل كبير حتى بعد الثورة الصناعية.

في بريطانيا وأيرلندا، بادر عدد كبير من الناس إلى كسب عيشهم من خلال إيقاظ الآخرين ليلحقوا بأعمالهم.

كان الموقِظ (شخص مهمته إيقاظ الناس في الصباح) يحصل على بضعة بنسات أسبوعياً لإيقاظ العمال، إذ كان يطرق أبوابهم باستخدام عصا قصيرة، أو يقرع على النوافذ العلوية مستخدماً عصا طويلة. لا يتحرك الموقظ للمنزل التالي حتى يتلقى تأكيداً على أن عميله قد استيقظ وتحرك بالفعل.

انتهت هذه المهنة في عشرينات القرن الماضي حينما أصبحت الساعات المنبهة أرخص وأكثر كفاءة، إلا أن بعض المتخصصين منهم –مثل دوريس ويجاند- وُظِفت من قبل محطة القطار لإيقاظ العمال لأوقات العمل المفاجئة، ما جعلها تحافظ على مهنتها لعدة عقود تالية.

تشارلز نيلسون من غرب لندن، كان يعمل موقظاً لمدة 25 عاماً، إذ كان يوقِظ العاملين الذين يستيقظون مبكراً كالأطباء والتجار والسائقين 1929

دوريس ويجاند، أول موقِظة تعمل في محطة قطار في بريطانيا.. الصورة أثناء عملها، إذ كان يتوجب عليها إبلاغ العاملين بالأوقات التي يتوجب عليهم العمل فيها خلال وقت قصير1941م.

هافغنتون بوست

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *