زواج سوداناس

سوار الذهب: زيارة أمير قطر مفتاح للاستقرار والتنمية في السودان


نجاة المشير عبدالرحمن سوار الذهب و  50 راكبا من الموت بحادث طائرة

شارك الموضوع :

وصف المشير عبد الرحمن محمد حسن سوار الذهب رئيس مجلس أمناء منظمة الدعوة الاسلامية زيارة أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد بن خليفة للسودان بالتأريخية والمهمة وقال في تصريح صحفي محدود ادلي به بمكتبه برئاسة المنظمة ظهر الثلاثاء، ان زيارة الامير تأتي في مرحلة حاسمة مع نهايات مرحلة الصراع وتباشير السلام الدائم في دارفور وأثنى على جهود الأمير في خدمة قضايا العمل الإنساني وسعيه للاستقرار في البلاد .

وأبان المشير سوار الذهب إن المنظمة ظلت تجد كل الرعاية والدعم من قِبل دولة قطر حكومة وشعباً موضحاً أن الشعب القطري جُبل على حب الخير ودعم المحتاجين مثمناً في هذا الخصوص المهام الجسيمة التي ظلت تضطلع بها دولة قطر خاصة في قضايا العمل الإنساني بكافة مجالاته التعليمية والصحية والخدمية والإغاثية.
وأضاف سوار الذهب إن منظمة الدعوة الإسلامية نفذت آلاف المشاريع الإنسانية بالقارة الإفريقية في غالبها بدعم من دولة قطر ومحسنيها.

وحول زيارة الشيخ تميم للسودان أوضح المشير سوار الذهب بأنها ستكون مفتاحا ً لعملية الاستقرار والتنمية بالسودان كما حيا جهود رئيس الجمهورية المشير عمر حسن أحمد البشير في تحقيق السلام والتنمية بالبلاد وجهوده الكبيرة على مستوى القارة الإفريقية.
من جهة أخرى رحب سوار الذهب بزيارة الرئيس إدريس دبي رئيس دولة تشاد للسودان والذي تحظى منظمة الدعوة الاسلامية في بلاده بالترحيب والرعاية .

(سونا)

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        ibrahim

        زيارة أمير قطر مفتاح للاستقرار والتنمية في السودان… سبحان الذي بيده ملكوت كل شي…
        دولة كانت تتطلع لكى تكون مثل السودان الان هى مفتاح لاستقرارنا..
        ماذا فعلو هولاء لبناء دولتهم وماذا فعلنا نحنو لهدم وطنا..
        هل الانظمه السياسية والادارية التى تفعل ذلك، سواء بناء او هدم.
        ام الشعوب هى التى تهدم كما قال احد قيادات الانقاذ، السودانين غير منتجين لكن انا اقول له هذا كلام فاسد من رجل فاسد
        بدليل انو السودانين هم ساهمو فى بناء تلك الدول من الصفر الى ان بقت الان هى مفتاح للاستقرارنا ، وهذا بشهادتهم هم.
        انا لله وانا اليه راجعون،،،،،
        حسبى الله ونعم الوكيل عليكم….

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *