زواج سوداناس

وزارة الصناعة: نستهدف جمع أكثر من 3 ملايين قطعة جلد



شارك الموضوع :

أعلنت وزارة الصناعة، عن جاهزيتها لجمع 3 ملايين ونصف قطعة من جلود الأضاحي، وأكّد وزير الدولة بالصناعة عبده داؤود سعي وزارته لتحقيق اقصى استفادة ممكنة من جلود الأضاحي، وقال خلال مخاطبته مؤتمراً صحفياً عُقد بقاعة الوزارة أمس إن الحملة القومية لجمع جلود الأضاحي تشدد على أهمية تحقيق الاستفادة المثلى من الجلود التي وصفها بالمورد المهم، مُشيراً إلى ان الهدف من الحملة القومية لجمع جلود الأضاحي يتمثل في الاستفادة من القيمة المُضافة للجلود السودانية، مُعلناً عن بدء الحملة في كل ولايات البلاد بالتزامن مع عيد الأضحى لجمع العدد المُستهدف، وقال إن القرار الذي صدر من مجلس الوزراء في العام 2015م يمنع بيع جلود الأضاحي، وهو ما يشجع المُواطنين للتبرع بالجلود دعماً للاقتصاد القومي للبلاد، لافتاً الى مشاركة الجهات المُختصة في الحملة ومنها وزارة الصناعة ووزارتا الثروة الحيوانية والتجارة بالتنسيق مع الأجسام الأخرى، وكشف داؤود عن عزم اللجنة القومية لجمع جلود الأضاحي على تحديد مواقع محددة بكل ولاية ومحلية للجمع، عَلاوةً على تحديد الكميات المستهدفة بكل ولاية، وقال إن 60% من جلود الأضاحي تُوجد بالخرطوم نسبةً للكثافة السكانية العالية بها، مُؤكِّداً توفير المواد الحافظة للجلود لتسهم في حفظها من التلف، مشيراً الى أن الجلود ثروة قومية يجب الاستفادة منها خاصة في عيد الأضحي، الذي قال إنه يُمكن من توفير 30% من حاجة البلاد السنوية من الجلود، كاشفاً عن سد المدابغ المحلية لحاجة المصانع العاملة في مصانع الجلود، مُعلناً عن عزم الوزارة للوصول الى صناعات جلدية وطنية بنسبة 100% عبر الاستفادة من الجلود المَحليّة، مُشيراً الى أن العدد المُستهدف هو 3 ملايين ونصف قطعة جلد سليمة بنسبة 10% تالف، على ان تكون بقية الكميات سليمة وخالية من العيوب والخدوش، لافتاً الى ان الجلد السليم يُحوّل الى جلود الفشودة عالية القيمة وذات المواصفات المميزة، مُقرّاً بوجود حوجة للجلود لإدخالها في صناعات صغيرة مفيدة خاصة المصنوعات الجلدية والأحذية والحقائب وبقية المصنوعات المحلية، لافتاً الى أنّ ما يتم جمعه من جلود يُحوّل عائدها لدعم مشروعات خيرية ودعم المدارس وغيرها وذلك بحسب تقدير الجهة التي جمعت الجلود، مُشيراً الى أن وزارته جهة إشرافية وتنسيقية لا مصلحة مُباشرة لها في جمع الجلود، بل تقوم بالتنبيه لأهمية الاستفادة من هذه الثروة المهدرة، وأكّد أنّ الحاجة مَاسّة للاستفادة من عيد الأضحى لسد حاجة المدابغ من الجلود حيث تعاني نقصاً حاداً في كميات الجلود في الكثير من أشهر العام ويمثل موسم الأضاحي فرصة سانحة لمد المدابغ بكميات مُناسبة من الجلود، وكشف عن تمويل بنك التنمية الصناعية لتمويل لبعض المصانع لشراء الجلود من المناطق المُستهدفة، مُشيراً الى وجود تنسيق بين الجهات المُختصة وغرفة الجلود ومركز تحسين الجلود التابع لوزارة الثروة الحيوانية لإنجاح الحملة وتحقيق الفوائد المَرجوّة منها وتستهدف الحملة جمع 3.500 جلد سليم وذلك بالتعاون مع الجهات ذات الصلة، ونوّه الى أنها 3700 لجنة، منها 700 بالعاصمة والبقية مُوزّعة في الولايات.

وفي سياق آخر، جرم عبده العاملين في تهريب الجلود وذلك على خلفية قرار مجلس الوزراء العام والذي يقضي بمنع التهريب، نافياً حُدُوث اي تضارب أثناء عملية الجمعة مع العاملين والجهات الأخرى

صحيفة التيار

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *