زواج سوداناس

الوطني: حرب المنطقتين لا تحمل الصبغة (الدينية)



شارك الموضوع :

استنكر القيادي بالمؤتمر الوطني د. ربيع عبد العاطي وصف الحرب الدائرة بالمنطقتين بـ (الدينية)، مُنوهاً الى أنّه لم تشتعل حرب في السودان على أساس ديني.
وفي رده على سؤال لـ (التيَّار) حول معسكرات النازحين بالمنطقتين، أقر عبد العاطي بعدم وجود معسكرات للنازحين، وأضاف: “لا نريد معسكرات، وإن الشعبية هي التي تدفع المُواطنين للنزوح”، وشَــنّ القيادي بالوطني هجوماً عنيفاً على الحركة الشعبية وذلك خلال المنبر الدوري للمركز القومي للإنتاج الإعلامي بشأن تحديات وفرص السلام في المنطقتين، واتهمها بارتكاب مجازر في حق المدنيين العُزّل بتوجيه السلاح تجاه المُواطنين واستهداف أرواحهم، ويرى أن الحيز الذي تشغله قضية المنطقتين في جولات التفاوض مع الحكومة لا يتعدى السطر الواحد، ثم يدلفون للحديث عن قضايا السودان ككل، نافياً أن تكون فرص إحلال السلام بالسودان محدودة، بل كثيرة تتطلّب القدرة على إبعاد أصحاب المصلحة والأجندة بغرض الوصول إلى اتفاق.
من جهته، دعا رئيس حزب الحركة الشعبية المتحدة كمندان جودة إلى إشراك قوى المجتمع المدني والأهلي بالمنطقتين ضمن وفد التفاوض وذلك في الجولة القادمة بأديس أبابا، ووصف جودة أهالي المنطقتين وقياداتها بأصحاب الوجعة الحقيقية.
وأشار الناشط السياسي والمُهتم بشأن جبال النوبة أمين بشير فليني إلى ضعف الإدارة الأهلية في منطقة جبال النوبة، وأضاف فليني أن قيادات الحركة الشعبية ليسوا من تلك المناطق، بل ينتمون الى أيدولوجيات لا تمت بصلة لأهل المنطقة مما يجعلهم يأتمرون بأمر المنظمات الأجنبية، ويرى أن تقديم المُساعدات عن طريق الخارج هي ذريعة لجلب السلاح وإشعال الحرب من جديد.

التيار

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *