زواج سوداناس

التشغيل التجريبي لوحدات التوليد بأعالي عطبرة وسيتيت مارس



شارك الموضوع :

أعلن وزير الموارد المائية والري والكهرباء، معتز موسى، بداية التشغيل التجريبي لوحدات توليد الكهرباء بمشروع مجمع سدي أعالي عطبرة وسيتيت مارس من العام المقبل، مبيناً أن الوحدة الأولى بالمشروع سيبدأ التوليد فيها نهاية العام الجاري.

وأضاف الوزير أن بقية وحدات التوليد ستدخل تباعاً إلى الخدمة.

وقال الوزير خلال جولة تفقدية قام بها لمشروع مجمع السدين ومحطة مياه القضارف، ضمن المشاريع المصاحبة للسد، إن منتصف العام المقبل سيشهد ملء البحيرة وأن العمل بالمشروع بلغ نهاياته.

وقالت وكالة السودان للأنباء، إن الوزير تفقد سير العمل بمشروع مياه القضارف والخط الناقل، كما التقى بمقاول واستشاري المشروع بجانب زيارة محطة التوليد والمدينة السكنية بمنطقة الشوك.

وفي ذات المنحى كشف المهندس محمد سليم، عن اكتمال أعمال الحفريات في محطة المعالجة لمشروع مياه القضارف وأوضح أن الأعمال الخرصانية للمحطة انتهت بنسبة 14%، وأشار إلى مواصلة العمل في الطرق بجسم السد .

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        عمران

        بس ولدونا فرادي فرادي ما تولدونا تيمان تيمان زي سد مروي الذي أثبت فشله الصيف الماضي

        الرد
      2. 2
        الوالي

        تمنوا الخير لبلدكم.. مروي مشروع ناجح ظلمته الدعاية الرسمية التي ضخمت عوائد ال1250 ميغاواط/س.. بأنها تكفي البلاد والجيران..وأنها نهاية الفقر في السودان..
        في حين أن السد دخل الخدمة في وقت شح فيه الوقود وعزت فيه العملة الحرة..فكانت مضاعفة كمية الكهرباء المنتجة بالسودان آن ذاك و بتكلفة أقل كثيرا من التوليد الحراري ودون أعباء توفير الوقود ﻷجل الطاقة..
        ..المواطن يشعر بفشل السد ﻷن الكهرباء ﻻتزال تنقطع عن داره رغم ضخامة الأعلام الذي راج عند الإفتتاح..ويكفي أن نعلم على سبيل المقارنة أن إنتاج المملكة من الكهرباء يناهز ال 35000 ميغاواط/س، ومصر حوالي ال 20000 ميغاواط/س..

        الرد
      3. 3
        الجعلي الحر الراي

        يا زول يا اسمك معتز
        رجل نار منقد بس
        اتخارج من الوزار دي
        ما قدرك. و ما قدرها
        ح تخربها. خراااب. لو واصلتا
        قطوعات. ف الصيف. الشتاء الخريف
        كرهتنا زاتووووووو

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *