زواج سوداناس

فرنسا تحبط اعتداءً إرهابياً عناصره نساء


العثور على جثة متسلق جبال فى فرنسا بعد 32 عاما من اختفائه

شارك الموضوع :

افشلت الشرطة الفرنسية اعتداءً إرهابياً جديداً بعد العثور على سيارة ممتلئة بقوارير الغاز في باريس اثر اعتقال مجموعة نساء كانت احداهن اعلنت مبايعتها لتنظيم داعش.

واعلن الرئيس فرنسوا هولاند على هامش زيارة لأثينا انه «تم افشال اعتداء». وقال إنه «تم القضاء على مجموعة لكن هناك مجموعات اخرى» في وقت تواجه فيه فرنسا منذ مطلع 2015 سلسلة هجمات إرهابية. والمشتبه بها الرئيسية ايناس مدني (19 عاماً) اعتقلت مساء أول من أمس مع شريكتين مفترضتين في بوسي سانت – انطوان على بعد 25 كيلومتراً جنوب شرقي باريس.

والشابة هي ابنة مالك السيارة التي كانت تحوي قوارير الغاز وعثر عليها مركونة أمس في قلب باريس السياحي قرب كاتدرائية نوتردام.وذكر مصدر قريب من التحقيق انها اصيبت بالرصاص بعدما طعنت احدى الشابات احد رجال الشرطة الذين اتوا لتوقيفهن. وكانت اعلنت مبايعتها لـ«داعش»

تقرير

وذكر تلفزيون «ار تي بي اف» البلجيكي ان اسم مدني «ظهر في ملف للنيابة الفيدرالية» البلجيكية المتخصصة في قضايا الإرهاب. واضاف التلفزيون أنه وفق معلوماتنا كانت ايناس مدني على صلة بالبلجيكيين المتشددين في منطقة شارلوروا (جنوب) وبلجيكيين وردت اسماؤهم على قائمة الهيئة البلجيكية لتنسيق تحليل التهديد كمرشحين محتملين للتوجه الى سوريا.

واعتقل بعضهم مذذاك. من جهته، صرح وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف ان النسوة الثلاث اللواتي يبلغن من العمر 39 و23 و19 عاماً «اعتنقن الفكر المتطرف وكن يقمن على ما يبدو بالإعداد لأعمال عنيفة جديدة ووشيكة».وحيا كازنوف التحرك النموذجي لأجهزة التحقيق والاستخبارات التي خاضت ما اعتبره سباقاً حقيقياً مع الزمن.واعتقل مساء الخميس أيضاً صديق احداهن وهو معروف من اجهزة الاستخبارات بتطرفه في مورو في الضاحية الغربية لباريس.

وافادت مصادر قريبة من التحقيق بان شقيق الرجل معتقل حالياً لعلاقته بالإرهابي لعروسي عبالة الذي قتل في يونيو شرطياً وصديقته في منزلهما في الضاحية الباريسية. وكان أربعة اشخاص اعتقلوا في وقت سابق في وسط فرنسا وجنوبيها. وقال مصدر قريب من التحقيق «الأمر يتعلق بشقيقين وصديقتيهما».

يشار إلى أن مدني معروفة من اجهزة الشرطة لمحاولتها التوجه الى سوريا. وبحسب اذاعة «ار تي ال» فإن النسوة الثلاث كن يرغبن في الانتقام لمقتل الناطق باسم تنظيم داعش والرجل الثاني في قيادته ابو محمد العدناني الذي يلقب بـ«وزير الاعتداءات»

البيان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *