زواج سوداناس

المراقب العام يلوح بإخضاع مخالفي قرارات الميرغني للمحاسبة



شارك الموضوع :

لوح قيادي في الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل بمحاسبة كل من يخالف قرارات رئيس الحزب الأخيرة، بعد أن اعتبرها تلبي تطلعات جماهير الحزب.

وقال المراقب العام للحزب بابكر عبد الرحمن،في بيان تلقته (سودان تربيون) السبت إن “شعار المرحلة المقبلة هو الانضباط التنظيمي .. سنحاسب كل من يسعي للتفلت بصرف النظر عن موقعه الذي يتبوأه ،ولا كبير على القانون”.

وأكد رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل محمد عثمان الميرغني في بيان أواخر الأسبوع الماضي ضرورة أن يعمل الجميع تحت المظلة الحزبية مع التأكيد على الانضباط الحزبي والتعامل عبر القنوات الرسمية ممثلة في مكتب الرئيس.

وشدد الميرغني على أن الحزب لن يقصي أيا من قيادته وسيظل يسع الجميع ، وطالب كافة القيادات نبذ الخلاف والسمو فوق الخلافات الحزبية الضيقة والانصراف إلى الشأن الوطني.

وتمثل تصريحات الميرغني الأخيرة التي أعقبت استدعائه قيادات على خلاف مع نجله الأكبر الحسن، انتصارا لمجموعة الاتحاديين القدامى المنادية بإعمال المؤسسية والرافضة للتجاوب مع الحسن الذي أعلن قبل أشهر إبعاد رموز معروفة في الحزب الاتحادي وفصلها عن التنظيم.

وأوضح بابكر الذي التقى الميرغني في القاهرة، الأسبوع الماضي، إن قرارات زعيم الحزب تلقي تأييدا ودعما من جماهير الحزب ولجانه ومؤسساته داخل وخارج البلاد وأضاف “أنها خطوة في عملية طريق إصلاح حال الحزب وتفعيل دوره”.

واستدعى الميرغني عدداً من قيادات حزبه إلى القاهرة بينهم المراقب العام ،والقيادي جعفر أحمد عبد الله للتباحث حول أوضاع الحزب والخروج بقرار تنظيمي للازمة بين قيادات حزبه.

وغادر رئيس الحزب محمد عثمان السودان في أغسطس من عام 2013 إلي لندن وظل فيها حتى منتصف الشهر الماضي حين وصل القاهرة في طريق عودته إلي الخرطوم.

وشهدت فترة غياب زعيم الحزب الاتحادي مشاركة الحزب في السلطة بعد قيام انتخابات 2015م، والتي فجرت الصراعات داخل الحزب العريق.

وأدت تلك الخلافات إلى تنظيم مجموعات مناوئة للمشاركين في السلطة بينها ماعرف باسم مجموعة (الاسكلا) ومجموعة (ام دوم)، وجميعها كيانات تطالب بعودة المؤسسية للحزب وعقد المؤتمر العام انتخاب قيادة جديدة.

ولجأت بعض القيادات الاتحادية إلي مجلس شئون الأحزاب السياسية الذي أصدر قراراً في يناير من العام الماضي. بايقاف قرارات الفصل التي أصدرها نجل الميرغني ضد (15) قياديا في الحزب.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        السر عباس

        و الله ديل ما عرفانهم فريق كورة في الجلة و لا ده ممكن يكون الجزب الذي فاوض على استقلال السودان يمكن ان يصل الى هذا الحضيض !! .
        معاقبة كل من يخالف تعاليم رئيس الحزب ! رئيس الحزب المصاب بالزهايمر والذي لا يدرك ما حوله !! .
        الى اين يقود آل الميرغني هذا الحزب العريق ؟ و كيف تسمح قيادات تاريخية للحزب بالوصول الى هذا الدرك ؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *