زواج سوداناس

من أول من كسا “الكعبة”؟



شارك الموضوع :

تغيير كسوة “الكعبة” في التاسع من ذي الحجة من كل عام، الذي عبرت عنه برفع الستار عنها أمر قديم معروف. وقد كُسيت الكعبة في الجاهلية، ثم استمرت كسوتها متى الآن.

وليس ذلك إحراماً للكعبة، فإن الكعبة جماد لا تُحرم ولا تؤدي نسكاً، وإنما يكسوها المسلمون تعبداً لله عز وجل، وشكراً له على منته أن جعلها قبلة يستقبلونها، وألّف بها بين قلوبهم.

في الجاهلية، لم يكن لكسوة الكعبة طراز خاص يلتزم به من يكسوها، فكانت الكسوة ذات ألوان مختلفة ومن نسيج وجلد، ومن ستائر تسدل أو نمارق تعلق. وروى الواقدي عن إبراهيم بن أبي ربيعة:‏ “كسا البيت في الجاهلية الأنطاع”.

أما في الإسلام، فأول من كساها الرسول الكريم بالثياب اليمانية، وكذلك أبو بكر وعمر وعثمان ومعاوية وابن الزبير، ومعروف أن الثياب اليمانية مخططة بيضاء وحمراء، كما كساها الحجاج في زمن عبدالملك بن مروان بالديباج، وفي عهد المأمون كان يكسوها ثلاث مرات في السنة، فيكسوها الديباج الأحمر يوم التروية، والقباطي يوم هلال رجب، والديباج الأبيض يوم 27 من رمضان، وفي عصر المأمون يذكر للمرة الأولى بوضوح ألوان كسوة الكعبة.

وأول من كسا الكعبة الديباج الأسود الخليفة الناصر العباسي (متوفى 622هـ)، وكان قد كسا البيت الديباج الأخضر قبله، ثم كساه بعد ذلك الديباج الأسود، فاستمر ذلك إلى يومنا هذا.

روي عن النبي الكريم أنه نهى عن سب تُبَّع ملك حمير بقوله: “لا تسبوا تبعا، فإنه كان قد أسلم”، رواه أحمد في مسنده عن سهل بن سعد. وكان تُبّع هو أول مَن كسا الكعبة كسوة كاملة – كساها “الخصف”، تدرج في كسوتها حتى كساها “المعافير”، وهي كسوة يمنية، كما كساها “الملاء” وهي كسوة لينة رقيقة، وعمل لها باباً ومفتاحاً، ثم تبعه خلفاؤه من بعده فكانوا يكسونها.

ووردت رواية تناقلها كُتاب السِّيَر أن إسماعيل عليه الصلاة والسلام أول من كسا الكعبة المشرفة، ثم مضت بعد إسماعيل أجيال وقرون والكعبة قائمة، إلا أن التاريخ كان صفحة بيضاء غير مكتوبة فيما يختص بالكسوة إلى عهد عدنان – جد النبي صلى الله عليه وسلم – وجاءت رواية كالرواية عن إسماعيل في كسوة الكعبة، بأن عدنان أول من كسا الكعبة.

وما يفعل في موسم الحج من رفع كساء الكعبة المبطن بالقماش الأبيض إنما يفعل لكيلا يقوم بعض الحجاج والمعتمرين بقطع الثوب بالأمواس والمقصات للحصول على قطع صغيرة طلباً للبركة أو الذكرى أو نحو ذلك.

في عام 1346 هـ – 1926م أصدر الملك عبدالعزيز آل سعود أمراً ملكياً بتشييد مصنع أم القرى الخاص بصناعة الكسوة الشريفة، وجلب له أبرع الفنيين والعمال المهرة، وفي عام 1382هـ صدر مرسوم بتجديد المصنع، واستمر إنتاجه حتى عام 1977م، وافتتح الملك عبدالعزيز مقراً جديداً في أم الجود الذي يؤدي رسالته مواكباً للتطور العلمي والفني، ويتكون المصنع من ستة أقسام، هي: الحزام والنسيج اليدوي والصباغة والنسيج الآلي والطباعة والستارة الداخلية.

وجاء في “تحصيل المرام” ما لفظه: “وكسوة الكعبة المشرفة الآن من حرير أسود وبطانتها من قطن أبيض، وللكسوة الآن طراز مدار بالكعبة (الحزام) وبين الطراز إلى الأرض قريباً من 20 ذراعاً، وعرض الطراز ذراعان إلا شيئاً يسيراً، مكتوباً بالفضة مذهباً، وعلى جانب وجه الكعبة: (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ للنَّاسِ) إلى قوله تعالى (غَنَيٌّ عَنِ الْعَالَمِين)َ”.

وتتغير كسوة الكعبة الخارجية في 9 ذي الحجة من كل عام، وتتكون من مواد خام، منها الحرير والقطن وأسلاك الذهب والفضة، ويتم تحويل هذه المواد إلى منتج متكامل وملموس. ويبلغ ارتفاع الثوب 14 متراً، ويوجد في الثلث الأعلى منه الحزام الذي يبلغ عرضه 95 سم، وبطول 47 متراً، والمكون من 16 قطعة محاطة بشكل مربع من زخارف إسلامية، كما توجد تحت الحزام آيات قرآنية، كل منها مكتوب داخل إطار منفصل، ويوجد في الفواصل التي بينها شكل قنديل مكتوب عليه “يا حي يا قيوم، يا رحمن يا رحيم، الحمد لله رب العالمين”، والحزام مطرز بتطريز بارز مغطى بسلك فضي مطلي بالذهب ويحيط بالكعبة المشرفة بكاملها، وتشتمل الكسوة على ستارة باب الكعبة، ويطلق عليها البرقع، وهي معمولة من الحرير بارتفاع 6 أمتار ونصف، وبعرض 3 أمتار ونصف، مكتوب عليها آيات قرآنية ومزخرفة بزخارف إسلامية مطرزة تطريزاً بارزاً مغطى بأسلاك الفضة المطلية من الذهب.

وتتكون الكسوة من خمس قطع تغطي كل قطعة وجهاً من أوجه الكعبة المشرفة، والقطعة الخامسة هي الستارة التي توضع على باب الكعبة، ويتم توصيل هذه القطع بعضها مع بعض.

البيان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *